الرضاعة

نزول دم من أنف الرضيع | أهم أسبابه وأفضل طرق علاجه

نتناول في هذا الموضوع مشكلة نزول دم من أنف الرضيع، الأمر الذي يصيب الأمهات بالذعر والخوف على أبنائهن، فتصبح عاجزة عن اتخاذ التصرف الصحيح أو عمل الإسعافات الأولية لطفلها، فلا داعي للقلق عزيزتي تعرفي معنا من خلال هذا الموضوع على أسباب خروج الدم؟ وماهي طرق العلاج المتبعة لإيقافه؟ والأعراض التي تستلزم زيارة الطبيب على الفور وطرق الوقاية.

نزول دم من أنف الرضيع

النزيف الدموي من الأنف يعرف بالرعاف، وهو فقدان الدم من الأغشية المخاطية الغنية بالأوعية الدموية، وتنقسم إلى نوعين: نزيف الدم للأنف الأمامي وهو النوع الأقل خطورة والأكثر شيوعًا بين الرضع والأسهل في العلاج، وغالبًا ما يندمل تلقائيًا، أما النوع الثاني فهو نزيف الأنف الخلفي الذي ينتج عن انفجار الأوعية الدموية، ويصعب علاجه لأنه ينشأ في منطقة من الأنف يتعذر الوصول إليها.

أسباب خروج الدم من أنف الأطفال الرضع

تتعدد أسباب نزول دم من أنف الرضيع، ومنها أسباب شائعة وأخرى غير شائعة، وفي حالة الرضيع الأقل من عامين يجب استشارة الطبيب للوقوف على السبب ومعرفة طرق العلاج الصحيحة، أما الأطفال من عمر سنتين إلى عشر سنوات فكثيرًا ما يتعرضون لنزيف الأنف، ونادرًا ما يشير إلى حالة حرجة لديهم، دعينا نتعرف على الأسباب من خلال السطور القادمة:

اصطدام الرأس أو الأنف

الطفل الصغير مُعرض للارتطام والسقوط سواء أثناء حمله أو حبوه أو تقلبه، فإن تعرضه للإصابات المباشرة يُمكن أن يؤدي إلى نزول دم من أنفه لأن عظامه ما زالت لينة خلال هذه الفترة.

التهاب الجهاز التنفسي

التهاب الجهاز التنفسي

يظهر في حالة تعرض الرضيع لفيروس يؤثر بشكل مباشر على الجهاز التنفسي، وغالبًا ما يتمكن منه الفيروس بسبب ضعف المناعة خلال هذه المرحلة، ومن أكثر أمراض الجهاز التنفسي شيوعًا التي تسبب خروج دم من أنف الرضيع هي حساسية الأنف والتهاب الجيوب الأنفية، فالاحتقان الذي يصيب الأنف ويسبب تمزق الأوعية الدموية ينتج عنه خروج دم ممزوجًا بمخاط لونه أصفر أو أخضر، وكذلك في حالة تناول طفلك أدوية مضادة للرشح، فقد تؤدي إلى جفاف الأغشية المخاطية وتهيجها مما يجعلها أكثر عرضة للتشقق والنزف.

صغر الأوعية الدموية لدى الطفل

تعد من إحدى أسباب سيلان دم من أنف الرضيع، وخاصةً في حالة جفاف الأغشية المبطنة للأنف، وربما يحدث في فصل الشتاء، كما أن مرور الطفل بنوبات من الغضب والبكاء الشديد يمكن أن يتسبب أيضًا في تمزق الأوعية الدموية وحدوث النزيف.

الإصابة ببعض الأمراض

في كثير من الأحيان قد ينتج خروج دم من أنف الرضيع مع الزكام من جراء تهيجات فيروسية تصيب الجهاز التنفسي، وأحيانًا أخرى ينتج عن ولادة الرضيع بمشكلات صحية معينة مثل وجود أورام سرطانية حميدة، أو تشوهات الأوعية الدموية، أو وجود اضطرابات في تجلط الدم، أو الإصابة بحساسية في الأنف، أو إن كان الطفل يعاني من نقص الأكسجين نتيجة إصابته بمرض مزمن، أو الإصابة بورم في الوعاء الدموي.

تناول الأدوية المؤثرة في تجلط الدم

من الأسباب الأقل شيوعًا لنزول دم من أنف الرضيع هي تناوله للأدوية التي قد تمنع تجلط الدم، وفي هذه الحالة قد يكون من الصعب السيطرة على النزيف أو إيقافه من غير استشارة طبية.

خلل في التركيب التشريحي للأنف

في بعض الأحيان قد يكون الرضيع مصابًا باضطرابات في الأنف من حيث الشكل والتركيب فقد يكون لديه أنف مائل أو منحرف أو الأنف العريض الذي ينتج عن الالتهابات المتكررة في الأنف، وأحيانًا ترجع إلى عوامل وراثية، أو تحدب سطح الأنف أو وجود كسور بها.

العوامل التي تزيد من فرص خروج الدم من الأنف

هناك فئة من الأطفال قد يكونوا أكثر عرضة لنزيف الأنف عن غيرهم بسبب وجود بعض العوامل الجوية والصحية لديهم، وفي الغالب يخرج الدم من فتحة واحدة من الأنف، وعادةً ما يشعر الطفل بوجود سائل في مؤخرة الحلق قبل سيلانه من الأنف، ومن المستحسن خلال هذه الحالة عدم ابتلاع الدم؛ لأنه قد ينتج عنه الشعور بالغثيان والقيء أو تقلصات بالمعدة، وإليكِ أهم تلك العوامل:

العوامل التي تزيد من فرص خروج الدم من الأنف

  • الحالة الجوية فخلال موسم الشتاء يكون الجو بارد وجاف.
  • الطفل الذي لديه عادة اللعب بأظافره أو إدخال شيء غريب إلى أنفه.
  • نزلات البرد المتكررة.
  • الإفراط في استخدام بخاخة الأنف.

كيف نوقف نزيف الأنف؟

في حالة نزول دم من أنف الرضيع يجب أن تتعامل الأم مع هذا الموقف بسرعة شديدة، وتحاول إبطاء النزيف عن طريق حمل الطفل بهدوء وتهدئته وإراحته، واجلسيه على كرسي واتبعي الخطوات الآتية:

إبقاء الطفل في وضع مستقيم

حاولي أن تحني رأس الطفل إلى الأمام قليلاً وليس للخلف، إذ أن الإمالة للخلف قد تتسبب في ابتلاع الدم ذو الطعم الرديء والذي يتسبب في السعال أو القيء أو الغثيان أو آلام البطن.

وضع قماشة ناعمة أمام أنف الطفل

احترسي عند إجراء تلك العملية حتى لا تقومي بسد الأنف، واضغطي على الجزء اللين من الجسر الأنفي (وهو الجزء العظمي العلوي من الأنف) واستمري على ذلك لمدة 10 دقائق على الأقل، لكي تضمني إيقاف النزيف، ومن الممكن عمل كمادات باردة على جسر الأنف عن طريق نقع قطعة قماش نظيفة في ماء بارد ووضعها عليه، فقد تساعد هذه الخطوة على تقليل تدفق الدم وإيقافه، وخلال هذه المرحلة يُمكنك إلهاء طفلك بإعطائه لعبة أو تشغيل فيديو مسلي له.

التوقف عن ضغط الأنف

غالبًا ما ستجدي النزيف قد توقف بعد الضغط لمدة 10 دقائق، ولكن في حالة استمراره، يُمكنك تكرار الخطوات السابقة مرة ثانية أو تتوجهي للطبيب المختص أو لغرفة الطوارئ.

امسحي الإفرازات والشوائب المتبقية من الدم

عندما يتوقف الدم أحضري قطعة قماش نظيفة وامسحي الإفرازات والدم المتبقي الموجود بالأنف، ويحذر استخدام الشاش أو وضع قطعة قماش أو قطن بداخل الأنف أو استخدام قطع الثلج لإيقاف النزيف؛ لأنها قد تعيق التنفس أو خروج الدم، وإنما يجب عليكِ أن تحافظي على هدوء الطفل واسترخائه في وضع الجلوس وليس مستلقيًا على السرير.

متى يجب عليكِ الذهاب للطبيب؟

في كثير من الحالات، يحدث نزيف الأنف وينتهي من تلقاء نفسه دون معرفة سبب حدوثه، ويعد نزيف الأنف أمرًا عاديًا في حالة وجود سبب متكرر يستدعي ذلك وناقشتيه مع الطبيب، أما إذا لاحظت نزول دم من أنف الرضيع تصاحبها الأعراض التالية فيجب عليكِ مراجعة الطبيب عند حدوثها، ومنها ما يلي:

  • إذا لم يتوقف النزيف بعد إجراء محاولتين بالضغط على جسر الأنف لمدة 10 دقائق.
  • شعور الطفل بالدوار نتيجة سيلان دم من أنفه.
  • وجود كدمات في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • في حالة خروج الدم من مكان آخر مثل اللثة، أو لاحظت بوله أو برازه ممزوجًا بالدماء.
  • إن كان قد تناول عقار جديد في الفترة الأخيرة، فقد يكون هذا النزيف ناتج عن تأثيره.
  • إذا اصطدم رأس طفلك وبعدها حدث النزيف.
  • إذا وجدت جسم غريب عالق في أنفه.
  • أحسست أن طفلك قد قل نشاطه عن المعتاد، وأصبح شاحب الوجه وضعيف.
  • نزول كمية كبيرة من الدماء.

نصائح عند إصابة الطفل بنزيف الأنف

أحيانًا يكون من الصعب السيطرة على نزيف الأنف لدى الأطفال الرضع، ولكن هناك بعض التدابير والمحاذير التي يجب أن تضعيها بعين الاعتبار عند نزول دم من أنف الرضيع، وإليكِ بعض النصائح للحد من حدوثه، وتشمل هذه:

نصائح عند إصابة الطفل بنزيف الأنف

  • إذا كان طفلك مصاب بالحساسية، فحاولي أن تتابعي مع طبيب مختص لعلاجه لمنع الالتهاب في الأنف.
  • تشغيل مكيف الهواء في غرفة نوم الرضيع إذا كان الهواء جافًا، واهتمي بتنظيف الجهاز لمنع تراكم الفطريات والأتربة والجراثيم داخله.
  • يتوجب الامتناع عن التدخين في غرفة نوم الطفل أو بالقرب منه.
  • الحفاظ على أظافر الطفل مشذبة، وحثه على الامتناع عن العبث في أنفه، ومراقبته جيدًا حتى لا يضع أي جسم غريب بداخل أنفه.
  • المحافظة على رطوبة أنف الطفل وخاصةً خلال فصل الشتاء، وذلك عن طريق استخدام بخاخات الأنف المالحة.
  • ترطيب المنزل عن طريق التهوية الطبيعية.
  • لا تستخدمي أي نوع من قطرات الأنف لأنها يُمكن أن تفاقم المشكلة، وإنما يجب عليكِ استشارة الطبيب أولاً.

في ختامنا ننصحك عزيزتي بتأمين الطفل ومتابعته أثناء الحبو أو اللعب لضمان عدم إصابة رأسه، أو العبث بداخل أنفه، واعطي رضيعك كمية مناسبة من السوائل، مع الحفاظ على تهوية المنزل وترطيبه، ومعالجة الزكام الذي يعد المشكلة الأساسية التي تتسبب في نزول دم من أنف الرضيع.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

بامبيد

هيلث لاين

زر الذهاب إلى الأعلى