الولادة

نصائح الولادة الطبيعية l دليل شامل قبل وأثناء وبعد الولادة

شارفت الرحلة على الانتهاء وأصبحت تشعرين بالكثير من المشاعر المتخبطة، فأحيانًا تشعرين بالفرحة والسعادة، فأيام معدودة وستجدين روحًا تخرج من روحك بين يديكِ، وأحيانًا تقلقين من كم المسؤولية التي تنتظرك، وفي نفس الوقت تفكرين في الولادة الطبيعية وكيف ستمر؟ ولذا كتبنا هذا الموضوع من أجلك لتتعرفي على نصائح الولادة الطبيعية وتسهيل حدوثها.

ما هي الولادة الطبيعية؟

قبل التطرق للحديث عن نصائح الولادة الطبيعية لا بد من ذكرنا لنبذة قصيرة عن الولادة الطبيعية، فالجميع يعرف مصطلح الولادة الطبيعية ولا يتخيل ما يحدث فيها، ولك أن تتخيلي أن الولادة الطبيعية هي خروج جنينكِ ناضجًا كاملًا في نموه من رحمك عن طريق فتحة المهبل بصورة طبيعية دون أي تدخل جراحي، قادرًا على التكيف مع الحياة الجديدة التى ولد بها بكل أحداثها.

قد يستغرق خروجه بضع ساعات بل قد تصل إلى 36 ساعة، وفي بعض الحالات يخرج في ساعات قليلة فساعات المخاض تتوقف على حسب صلابة المرأة وقوة تحملها ومدى هدوء أعصابها الذي يجعلها قادرة على دفع الجنين بكل قوتها.

أعراض الولادة الطبيعية وآلامها

لا يمكن التنبؤ بموعد الولادة الطبيعية أو الحساب لها، ففي لحظة تلد الأم وعلى غفلة يبدأ الطلق، ولكن قد تظهر بعض المؤشرات الحيوية التي تخبر الحامل بقرب موعد ولادتها، بل أن هذه الأعراض تجعلها تستعد للولادة الطبيعية وتقوم بتجهيز كل لوازمها، كما أنها تستعد نفسيًا للولادة الطبيعية لخروج جنينها على خير وتمر عملية الولادة بسلام، وتتمثل أعراض الولادة في التالي:أعراض الولادة الطبيعية وآلامها

  • آلام متقطعة أسفل البطن والظهر.
  • الشعور بمغص أسفل الحوض ويكون مشابهًا لآلام الدورة الشهرية.
  • نزول الجنين في الحوض وشعور الحامل بثقل شديد.
  • إسهال يسبق الولادة بأيام.
  • نزول إفرازات مهبلية بكميات كبيرة عن المعتاد مع نزول بعض قطرات الدم مختلطة بالإفرازات.
  • تحجر البطن وتصلبها.
  • تقلبات مزاجية وعصبية حادة.

نصائح للولادة الطبيعية

على الرغم من آلام الولادة الطبيعية التي تنتاب الحامل، إلا أنها أسعد اللحظات التي يمكن أن تمر بها على الإطلاق، فهي تستعد وتتحمل كل مكابد الولادة ومخاطرها ومضاعفاتها حتى بعد الولادة، وذلك من أجل رؤية جنينها أمام عينيها وحمله بين ذراعيها تدلعه وتهدهد فيه، فإذا أدرتِ الولادة طبيعيًا اتبعي النصائح التالية:

المشي

هو أول النصائح التي تحتاجها الحامل إذا رغبت في الولادة الطبيعية، وذلك لتسهيل حدوث الولادة بشكل طبيعي آمن، والمشي رياضة مفيدة جدًا، وكثرته في شهور الحمل الأخيرة وبالأخص الشهر التاسع يحفز الجسم على الاستعداد للولادة بشكل طبيعي، حيث يقوم الجنين بدفع نفسه من عنق الرحم ليصل رأسه إلى الحوض خارجًا إلى الحياة.

تناول التمر من نصائح الولادة الطبيعية

بالرغم من أن الأطباء يحذرون من تناول التمر في الشهور الأولى من الحمل، إلا أنه أهم النصائح لتسهيل الولادة في الشهر التاسع، فالتمر يعمل على تنشيط الرحم وتقوية الطلق وتسريعه، وذلك لأنه يحتوي على نسب عالية من الألياف الغذائية والبوتاسيوم، وتزداد فائدته للحامل عند خلطه مع العسل الأسود، كما أنه يعمل على تهدئة أعصاب الحامل وبالتالي يخفف من آلام الطلق والولادة الطبيعية.

ممارسة الجماع

من أبرز نصائح الولادة الطبيعية وأهمها هي ممارسة العلاقة الحميمية بشكل يومي وخصوصًا بالشهر التاسع، حيث يساعد الجماع على توسيع المهبل وفتح عنق الرحم، وبالتالي يحدث الطلق وتزداد سرعته، كما أن المداعبات الحميمة بين الزوجين تُفرز هرمونات تُحفز الرحم على الانقباض بشكل أسرع وأوسع لخروج الجنين.

التدليك من نصائح الولادة الطبيعية

من أهم الطرق التي تحتاجها الحامل كي تلد جنينها بشكل طبيعي دون اللجوء إلى القيصرية، حيث يساعد التدليك على استرخاء عضلات الرحم والحوض، بل يمكنكِ أيضًا تدليك البطن والظهر وحلمات الثديين لتحفيز الجسم على إفراز الأوكسيتوتسين الذي يحفز من حدوث الولادة الطبيعية، ولو استخدمتِ زيت الزيتون ودلكتِ به هذه الأماكن، ستخف آلام الولادة الطبيعية وتحفز رحمك على التوسع وتدفع الجنين للخارج.

شراب كميات كبيرة من الماء

للماء دور فعال وقوي في تسهيل الولادة وحدوثها بصورة طبيعية وبشكل آمن، وذلك لأنه يروي أنسجة الجسم مساعدًا المرأة الحامل على دفع جنينها بكل قوتها وبشكل سريع خارج الرحم، بالإضافة إلى أن شرب الماء بكميات كبيرة يجعلها تتحمل آلام الولادة المؤلمة ويمنعها من التعرض لأي مضاعفات أثناء الولادة نتيجة لحدوث جفاف، أو حتى بعد الولادة.شراب كميات كبيرة من الماء من أبرز النصائح للولادة الطبيعية

الاسترخاء والهدوء

عليك قراءة إرشادات ونصائح عند الولادة الطبيعية لتعلمين أن التوتر وشد الأعصاب من أكثر الأشياء غير المحببة عندها، لأنه يزيد من تشنج العضلات ويحفز الأدرنالين على الارتفاع وبالتالي يتوقف الطلق، بل لا يحدث من الأساس، لذا عليكِ الاسترخاء والهدوء بحيث ينفتح الرحم وترتخي عضلاته دافعة الجنين إلى الحوض وحدوث الولادة، لذا حاولي في الأيام الأخيرة من حملك سماع الموسيقي وقراءة الكتب كلما أمكن لكِ.

شرب الأعشاب المُحفزة للرحم

نصائح الولادة الطبيعية كثيرة ومن بينها شرب الأعشاب كأزهار البابونج، ويوصي الأطباء بغلي الأزهار وشرب كوب واحد منها يوميًا، إذ أن من شأنها تحفيز الرحم وعنقه على الفتح، كذلك القرفة فهي واحدة أيضًا من الأعشاب المنشطة لفتح الرحم، وأيضًا بذور الحلبة واليانسون وشاي أوراق التوت والزعتر والميرمية، فكلها أعشاب تخفف من آلام الولادة وتزيد من سرعة الطلق.

تناول العصائر

ينصح الأطباء الحامل طوال فترة حملها بتناول العصائر الطازجة مثل البابايا، المانجو والأناناس وغيرهم من العصائر، وذلك لأن الفواكه غنية بالفيتامينات التي تحتاجها الحامل وجنينها أثناء حملها، كما أن هذه العصائر تحتوي على إنزيمات فعالة تساعد على استرخاء العضلات وتسرع من حدوث الولادة، كما أن أليافهم الغذائية تقلل من مدة المخاض وتحفز الرحم على الانقباض.

الاستحمام بالماء الدافيء

صديقك المُفضل خلال فترة حملك هو الماء الدافيء وخصوصًا في شهور الحمل الأخيرة، وعليكِ قضاء أطول فترة ممكنة بداخل حوض الاستحمام، لأن الماء الدافيء يساعد على فتح الرحم وعنقه، وفي نفس الوقت يخفف من تقلصات الرحم المؤلمة، وتسهيل حدوث الولادة الطبيعية، علاوةً على أنها تحسن الدورة الدموية بالجسم وترطب الجسم وتجعله عضلاته مسترخية، لذا فالماء الدافيء من أهم نصائح الولادة الطبيعية.

نصائح قبل الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية هي النهاية الصحيحة أو الطبيعية للحمل، والاستعداد لها أمر مهم جدًا، لأنها تتطلب من الحامل جهدًا كبيرًا واستعدادً صحيًا ونفسيًا، وأنتِ بحاجة إلى بعض النصائح الهامة قبل الولادة الطبيعية للترتيب لها واتخاذ الخطوة النهائية وهي الولادة بشكل طبيعي دون اللجوء إلى القيصرية، وتتمثل النصائح في التالي:

تناول الغذاء الصحي

على الحامل أن تتبع نظامًا صحيًا قبل الولادة للحفاظ على وزنها الطبيعي وعدم التعرض للسمنة المفرطة، حتى لا تتعرض لأي مضاعفات أثناء الولادة، وعليكِ تناول الفواكه والخضروات الطازجة الغنية بالفيتامينات والمعادن كالكالسيوم والحديد، وتناوليها في أواخر الشهر الأخير قبل الولادة مباشرةً، فهذا الغذاء الصحي يجدد من طاقتك أثناء الولادة ويقلل من آلامها.

ممارسة التمارين الرياضية

من أهم نصائح الولادة الطبيعية هي ممارسة التمارين الرياضية قبل الولادة بأيام كاليوجا، القرفصاء والمشي لساعات طويلة يوميًا، ولكن عليكِ استشارة الطبيب قبل ممارسة أي تمرين، حتى لا تتعرضي لأي مخاطر أثناء الحمل أو الولادة، وبشكل عام فإن ممارسة التمارين الرياضية مهما كان نوعها تُحفز الولادة الطبيعية وتسهل حدوثها.

الاهتمام براحة جسدك

الراحة النفسية والجسدية مهمة جدًا للحامل قبل الولادة، لذا عليكِ أن تتخلصي من الضغوط النفسية والتفكير السلبي نهائيًا لضمان حدوث الولادة الطبيعية بشكل آمن، ولا تقلقي بشأن عملية الولادة الطبيعية، فكل شيء مهما كان مر سيمر، وما هي إلا ساعات وسيبتسم لكِ وتجدين نفسك حاملة جنينك بين ذراعيك بجانب قلبك.

المتابعة الدورية مع الطبيب

المتابعة مع الطبيب باستمرار في شهور حملك الأخيرة هي خطوة مهمة جدًا ولا يمكنكِ تجاهلها، فأنتِ مُعرضة للولادة في أي وقت لذا عليكِ زيارة الطبيب للتعرف على حالتك وحالة جنينك بشكل دوري، وسواء خضعتِ لولادة طبيعية أو قيصرية، لا بد من المتابعة مع الطبيب والتعرف على مؤشراتك الحيوية أنتِ وجنينك، ليتخذ إجراءاته قبل الولادة.

تجهيز حقيبة الولادة

عليكِ تحضير شنطة الولادة الخاصة بكِ قبل انتهاء الشهر التاسع بفترة، لأنك على وشك الولادة على أي ساعة، ومن الممكن أن يحدث الطلق في أي وضع، لذا ينبغي تجهيز الملابس والأدوات وكل المستلزمات اللازمة لكِ ولطفلك، فحضريها وانتهي من أمرها حتى لا تتوتري أثناء ولادتك ويتوقف الطلق بسبب قلقك على ملابس جنينك أو تنشغلي بأي شيء آخر.

نصائح بعد الولادة الطبيعية

بمجرد الولادة تبدأ التحديات الكثيرة التي تواجهها الأم، ومن ضمنها التكيف مع حياتها الجديدة مع صغيرها الجديد، وبالأخص إذا كانت هذه المرة الأولى لإنجاب طفل وستكون هي الشخص المسؤول كامل المسؤولية عن الطفل، ولكن عليكِ أن تهتمي بنفسك أيضًا لتعودي إلى حياتك الطبيعية من جديد، وتتمثل نصائح ما بعد الولادة في التالي:

اتخاذ قسط كافٍ من الراحة

قد تواجهين صعوبة في النوم خصوصًا في أشهر الحمل الأولى، وقد تنامين لساعتين أو ثلاثة يوميًا، ولذا عندما تتُاح لكِ الفرصة حاولي اتخاذ أقصى قسط من الراحة، لتكوني قادرة على رعاية طفلك والاهتمام به وبنفسك، وحاولي أن تنامي في الأوقات التي ينام بها طفلك، أو اتركيه لزوجك لتستمتعي بوقت النوم دون قلق.

ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضيةمن أهم نصائح الولادة الطبيعية والحمل وحتى بعد الولادة، وبإمكانك أخذ صغيرك في نزهة صغيرة والتمشي به في حديقة المنزل لتغير الأجواء من حولك والشعور بالانتعاش وتجديد الطاقة في جسمك، وإذا كان لديك وقتًا كافيًا، اذهبي للنادي ومارسي بعد التمارين المحببة لكِ، ولكن تعرفي من طبيبك على التمارين المناسبة لحالتك.

تناول أطعمة ووجبات صحية

عليك الاستمرار على نفس النظام الصحي الذي قمتِ باتباعه أثناء حملك، بل عليكِ زيادة كميات الطعام من الخضار والفاكهة والحبوب الكاملة والبروتينات لمساعدة جسمك على الشفاء واستعادة قوته من جديد، وإذا كنتِ مرضعة قومي بشرب السوائل بكثرة، وكذلك الأعشاب الطبيعية كاليانسون، القرفة والحلبة.

تهدئة طفلك وتدليله

سيكون من الصعب التكيف مع الطفل ومعرفة ما يريده خصوصًا في الأيام الأولى من ولادته، ولكن بالتجربة والممارسة والخبرة يمكنكِ فهم طفلك والتعامل معه، فمثلًا بإمكانك حمله وتدليله أو وضعه في حمام دافيء إذا استمر في البكاء، ولأنك الأم سيقع عليك العاتق الأكبر من اهتمامه، ولكن بإمكانك إشراك زوجك معك ومساعدته لكِ في حمل وتدليل الطفل لتقومي بباقي مهام المنزل الأخرى.

نصائح إضافية بعد الولادة الطبيعية

تتعدد النصائح الأخرى التي يمكن اتباعها بعد المرور بتجربة الولادة الطبيعية على خير، من أبرزها ما يلي:

  • اقرأي عن نصائح الولادة الطبيعية وما بعدها، ثم اعتبري أن الأشهر الأُول من ولادتك هي الثلث الرابع للحمل فتغذي جيدًا حتى تستطيعين إرضاع طفلك بنجاح.
  • قد تفشلين في وضع روتين لأمورك اليومية بعد الولادة مباشرة، ولكن لا تقلقي أمرً عارض وسيمر.
  • لا تقلقي من التقلبات المزاجية التي تحدث لكِ في هذه الفترة.
  • ساعدي الآخرين قدر استطاعتك.
  • نامي مع صغيرك في الوقت الذي ينام فيه.
  • إذا قمتِ ببعض المهام بالمنزل اجلسي بينهم لتستريحي حتى لا تنفذ طاقتك بالكامل.
  • خصصي أوقاتًا للقراءة والجلوس أمام التلفاز.
  • اقضي أوقاتًا مع طفلك ومع أسرتك ليدوم الارتباط بينكم.

نصائح للخياطة بعد الولادة

تجربة الولادة الطبيعية من أصعب التجارب التي تمر بها الأم، وعلى الرغم من ذلك فإن الأم تنتظر تتعامل معها بكل شغف لأنها ساعات وستستقبل مولودها الجديد، والولادة الطبيعية مُريحة ومحببة لدي النساء لأنها بعد الولادة لا تشعر أنها ولدت جنينها حقًا، ولكن المؤذي فيها هو الجرح “شق العجان” وهو الألم الناتج عن تمزق الجزء الواصل بين المهبل والشرج، ولكن لا تقلقي فالأمر يتطلب اهتمام ورعاية، لذا عليكِ اتباع النصائح التالية لتخفيف آلام الخياطة:

  • الراحة التامة والاسترخاء مع عدم حمل أي أشياء ثقيلة لالتئام الجرح في القريب العاجل، لذا قومي بوضع كل الأدوات التي تحتاجين إليها بجانبك فلا تتحركي كثيرًا.
  • اهتمي بنظافتك الشخصية لأن دم النفاس يستمر لأسابيع بعد الولادة وينزل على جرح المهبل وهنا من الممكن أن تحدث عدوى بمكان الجرح.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب وتناول الأدوية الذي وصفها بالأخص مضادات الالتهاب والمضادات الحيوية.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحية كالفواكه والخضروات، الدواجن، الأسماك وحتى اللحوم قليلة الدهون.
  • احرصي على تناول المشروبات الساخنة والمياه حتى لا تصابي بالإمساك.
  • ارتدي الملابس القطنية الواسعة الفضفاضة وتأكدي من عدم ملامستها للجرح.
  • الجلوس بالماء الدافيء واحرصي أن يكون بالماء مطهر طبي لتطهير جرحك واجلسي فيه لمدة ثلث ساعة.
  • استخدمي كمادات باردة وضعيها على الجرح لتبريده وتلطيفه.
  • واظبي على ممارسة تمارين الحوض على مدار اليوم لأنها تساعد على تدفق الدم بالحوض فيعجل من التئام الجرح.

نصائح للنفاس بعد الولادة الطبيعية

نصائح للنفاس بعد الولادة الطبيعيةتعرفتِ على نصائح الولادة الطبيعية وحدثت الولادة الطبيعية وقمتِ أنتِ وطفلك بسلام، الآن أنتِ بحاجة إلى نصائح للنفاس لتخطي هذه الفترة بسلام أيضًا، وبعد الولادة الطبيعية تحتاجين للجلوس بالمستشفى ليلة أو ليلتين حسب حالتك، وعليكِ اتباع مجموعة نصائح لتجنب حمى النفاس بل تخطى هذه الفترة على خير، وتتمثل النصائح في التالي:

  • تمتعي ببعض الراحة والهدوء واتركي طفلك لزوجك أو أهلك ونامي لمدة ثلاث ساعات أو أكثر.
  • لا تتسرعي بممارسة التمارين الرياضية إذا كنتِ غير معتادة على ممارستها، وانتظري ست شهور بعد الولادة لممارستها، أما المشي فيمكنكِ ممارسة هذه الرياضة بعد مرور أسبوع على ولادتك.
  • انتظري مرور فترة النفاس كاملةً قبل ممارسة العلاقة الحميمية من جديد، حتى تستعيدين صحتك الجسدية والنفسية مرة أخرى.
  • احذري من التقلبات المزاجية ولا تستهيني باكتئاب ما بعد الولادة.
  • راقبي جسمك وتأكدي من عدم وجود أعراض مقلقة كالحمى أو النزف بشدة وعدم وجود صديد بمنطقة الجرح.
  • داومي على تغيير المناشف والفوط الصحية باستمرار وحافظي على نظافة الفرج واغسليه بالماء والصابون.
  • تناولي أطعمة صحية ولا تسرفي في تناول الحلاوة الطحينية والحلبة وبعض الأطعمة الأخرى التي تقبل الحوامل عليها لزيادة إدرار اللبن.
  • امتنعي نهائيًا عن تناول الأطعمة الغنية بالألياف والأطعمة عالية الملوحة والدسمة والحارة، حتى لا تصابي بإمساك.
  • أكثري من تناول الخضروات، الألبان، الحبوب والبروتينات، مع التقليل من السكريات والدهون.
  • حاولي ألا تحملي أشياءً ثقيلة أو حتى تدفعيها ولا تقومي بأي أعمال قبل مرور أسبوع على الأقل.

ختامًا عزيزتي عليك أن تعتني بنفسك وتنفذي كل نصائح الولادة الطبيعية التي ذكرناها لكِ حتى تلدين صغيرك بشكل طبيعي وتمر فترة حملك ونفاسك على خير عليكِ وعلى جنينك، وننصحكِ بتنفيذ نصائحنا لتتمتعي بوقتك بعد ولادتك بسلام مع طفلك الصغير وتمارسين معه تجربة الأمومة الجديدة وخصوصًا لو كنتِ أمًا للمرة الأولى.

المصادر:

بارنتس

فري ويل فاميلي

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى