العناية بالطفل

نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن | أبرز الأطعمة التي يمكن تناوله

عند الحديث عن تسمين الأطفال، من المرجح أن يكتشف الوالدين ضرورة البحث عن نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن، وخاصةً هؤلاء الذين يعانون من بعض المشكلات الصحية، حينئذ يجب الوقوف على المسبب الرئيسي لعدم اكتساب الوزن المثالي، ومن ثم اتباع الطرق التي من شأنها زيادة الوزن بطريقة صحية وسليمة، تابع معنا لمعرفة أهم طرق تسمين الأطفال. 

نحافة الأطفال 

من أكثر المشكلات التي تصارع فئة كبيرة من الأمهات هي نحافة أطفالهن، ويقصد بها قلة أوزانهم عند المقارنة بأحجامهم وكذلك المرحلة العمرية التي يعيشونها، ومن السهل تشخيص عدم اكتساب الطفل للوزن في حال كان مؤشر كتلة الجسم أقل من خمسة بالمائة، إذ أن هدف هذا المؤشر قياس وزن الطفل نسبةً للطول، يجدر بنا الإشارة إلى أن وزن الطفل ليس ثابتًا، إذ يتغير وفقًا للمرحلة العمرية، بالإضافة إلى زيادة طوله مع الزيادة الملحوظة في الوزن. 

قد تلاحظ الأم نحافة الطفل لفترة معينة، وقد يكون السبب كامن في السرعة الواضحة في الطول وعدم زيادة الوزن على نحو سريع، ولكن هذا الأمر غير مدعاة للقلق، لأن الطفل قد يكتسب وزن إضافي تلقائيًا، ومن جانب آخر، فإن انخفاض الوزن قد ينتج عنه بطء في تطور ونمو الطفل، وذلك بسبب احتياجه للكثير من العناصر الغذائية اللازمة للنمو بشكل صحي وسليم، كما أن هذا الأمر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة فرص الإصابة بالأنيميا الحادة. 

كيف أعرف أن طفلي بحاجة إلى زيادة الوزن

من الأمور الضرورية التي يجب أن تكون الأم ملمة بها هي يقينها التام أن صغارها بحاجة ماسة إلى تعديلات في برنامج غذائي لزيادة وزن الأطفال، وقبل التسرع في البدء في إضافة سعرات حرارية أو دهون مفيدة، لذا دعونا نبدأ من هنا، هل طفلك يكتسب بعض الوزن ولو قليلًا؟ هل يتبع منحنى النمو الخاص به؟ إذا كانت الإجابة على كل هذه التساؤلات بالإيجاب، فيجب أن تطمئني بشأن نموه والدوام على اتباع علامات الجوع الخاصة به. 

جدير بالذكر أن الطفل يكون في سن مبكرة تجعله غير قادر على التعبير عن ما إذا كان جائعًا أو أنه فعليًا يدرك أنه بحاجة إلى مزيد من الوزن، على صعيد آخر، إذا كان لديك طفل ولاحظت سقوط في النمو مرة واحدة ولفترة طويلة من الوقت (غالبًا يقل النمو عند فحص واحد ثم يصبحون بصحة جيدة في اليوم الذي يليه، لذا ننصحك بعدم التسرع) قد يكونون في مشكلة صحية وتحتاج إلى العلاج الفوري إذ قد يكون لديهم نظام غذائي محدود، ومن العلامات الدالة على أن الطفل يحتاج إلى اكتساب وزن زائد:كيف أعرف أن طفلي بحاجة إلى زيادة الوزن

  • بقاء ملابس الصغير ملائمة لحجمه أكثر من شهر. 
  • عند استحمام الطفل، تبرز أضلعه. 

أسباب عدم زيادة وزن الأطفال

قبل التطرق إلى نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن، لا بد من معرفة جميع الأسباب والتفسيرات المحتملة التي تجعل الطفل لا يكتسب الوزن المثالي الذي يحتاجه لأن يسير على نمط نمو سليم، تعرفي معنا على هذه الأسباب وتلك التفسيرات للوقوف على المسبب الرئيسي ومن ثم علاجه بالطرق الصحيحة:

عدم اكتساب سعرات حرارية كافية 

في أغلب الحالات، لا يزداد نمو الأطفال ولا يكتسبون الوزن المثالي، لعدم قدرتهم على الحصول على سعرات حرارية بشكل كافٍ، وهذه الحالات ينتابهم ضعف في النمو بسبب عدم الاهتمام بتناول الطعام بشكل عام لأي أسباب كانت، أو في حال عدم المعرفة الكافية لكلا الوالدين بشأن كمية السعرات الحرارية المستهلكة التي يتطلبها الطفل بالفعل. 

قد يقل وزن هؤلاء الأطفال الناضجين الذين يتمتعون بأفضل صحة، ولكنهم غير مهتمين تمامًا باستهلاك أي أنواع من الطعام، أما الأطفال حديثي الولادة وفي فترة الرضاعة، قد يقل وزنهم نتيجة لعدم الكفاية التامة لإمدادات حليب الثدي أو مزج اللبن الصناعي بطريقة غير مرغوب فيها. 

القيء

في كثير من الأوقات، لا يمكن للطفل الاحتفاظ بأى من الأطعمة أو المشروبات نتيجة لمعاناته من القيء المفرط، قد يرجع السبب في ذلك إلى الارتجاع الحمضي الشديد أو الإصابة بأي من الاضطرابات العصبية المختلفة، ليس هذا فقط بل قد يتسبب في انخفاض نمو العضلات. 

مشاكل البنكرياس 

إن الطفل الذي لن يتمكن بعد من هضم الغذاء بطريقة سليمة وبشكل صحيح، نتيجة لحدوث بعض المشاكل في البنكرياس لديه، لم يستطع اكتساب الوزن المثالي، ويمكنك معرفة إصابته بهذه المشاكل من برازه إذ يكون ضخم، دهني كريه الرائحة. 

اضطرابات الجهاز الهضمي

اضطرابات الجهاز الهضميقد ينتج عن المشكلات التي تصيب الجهاز الهضمي والتي من شأنها التأثير على جدار الأمعاء ويتضمن ذلك مرض كرون أو الداء البطني قلة اكتساب الوزن لدى الكثير من الأطفال.

المشكلات الجينية

بالإضافة إلى كل الأسباب السابقة، قد تكون الاضطرابات الوراثية دور كبير في ضعف اكتساب الوزن لدى الطفل، الأمر الذي يستدعي استشارة الطبيب وتقييم المشكلة بالتحديد ومن ثم البدء في علاجها بشكل صحيح. 

الإصابة بالعدوى

نقصد بها العدوى الطفيلية وداء السل والتهابات أخرى، من دورها مقاومة الجسم حتى يستهلك عناصر الغذاء في وقت سريع وتقليل الشهية أو انعدامها في بعض الحالات، الأمر الذي يتفاقم وينتج عنه ضعف في النمو لدى الطفل. 

نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن بشكل صحي

بصفة عامة، من المفترض أن يكون النظام الغذائي للأطفال المتبع مشبع بعناصر الغذاء الأساسية أو المغذيات الكثيفة من السعرات الحرارية، حتى يصبح الطفل قادرًا على اكتساب الوزن بشكل صحي، لذا إذا رغبتِ عزيزتي في معرفة المأكولات التي تتضمن كميات جيدة من المغذيات الأساسية، ادرجي هذه الأطعمة في نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن:

البطاطا الحلوة

البطاطا الحلوة من الأطعمة المثالية التي يمكن إدماجها ضمن جدول غذائي لزيادة وزن الأطفال، بسبب ما تحتويه من ألياف غذائية، فيتامينات مثل بي وسي، معادن مثل الكالسيوم والحديد، جنبًا إلى جنب فإنها مشبعة بمركبات مضادة للأكسدة من شأنها تعزيز امتصاص الجسم للبيتا كاروتين، كما أن رقائق البطاطا الحلوة من أكثر الوجبات الخفيفة والصحية وسهلة التحضير.

البيض

يبقى البيض على رأس قائمة الأطعمة المفيدة للصحة العامة بشكل عام، لاعتباره من ضمن البروتينات التي تساهم في تنظيم وزن الطفل، يمكن القول أن تناول الطفل لبيضة واحدة يوميًا يساهم في تقوية وبناء عضلاته النامية.

كما أنها تحتوي على خمسة جرام فقط من الدهون المفيدة و 75 سعرة حرارية، ولكن من الضروري سلقه بشكل جيد، وإدراجه ضمن نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن بكميات صغيرة، لكونه معبأ بالكثير من العناصر الغذائية المحفزة على اكتساب الوزن كالزنك، البروتين والكالسيوم، فهو إضافة رائعة للطفل. 

السلمون

يأتي السلمون ليكون واحدًا من ضمن الأطعمة التي يمكن وضعها ضمن جدول غذائي لزيادة وزن الأطفال بصورة صحية، لغناه بالأحماض الدهنية الثلاثية، فيتامين ب 12، الكولين والسيلينيوم، وهذه العناصر من شأنها تدعيم وظائف المخ والإدراك والصحة العصبية لدى الأطفال، لذا فإن السلمون من الإضافات اللذيذة والرائعة لطفلك، يحتوي كل مائة جرام من السلمون على 208 سعرة حرارية و 20 جرام من الدهون الصحية. 

العسل

العسل كأحد أ÷م عناصر نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزنجميع أخصائيين التغذية يوصون باستهلاكه كبديل صحي وآمن للسكر، إذ يتكون من 17% من الماء، 82% من الكربوهيدرات، مما يجعل له دور كبير في اكتساب الوزن بطريقة صحية، كما أنه يتضمن نسبة ليست بالكثيرة من الدهون، تستطيعين إضافته إلى المخبوزات أو السندويتشات، مع ضرورة التحقق من أن الكمية الإجمالية له ضمن الحدود الموصى بها. 

التوفو

قد يكون هذا الطعام غريب بالنسبة لكِ، ولكن لا بد من إطعامه لصغيرك لكونه أحد منتجات الصويا، إذ أنه غني بمجموعة من المعادن كالحديد، الكالسيوم، المنغنيز، الفوسفور والبروتينات والأحماض الأمينية الأساسية، التوفو من أفضل العناصر الغذائية كثيفة المغذيات ممزوج بكمية مرتفعة من البروتين والدهون المفيدة، وكلاهما مثالي لزيادة الوزن للأطفال والنمو على النهج الصحيح، يتضمن كل مائة جرام من هذا العنصر على 4.8 جرام من الدهون الصحية و 76 سعرة حرارية. 

عصير الفاكهة 

قد تأتي الفاكهة على هيئة ألوان قوس قزح، لذا يمكن منحها للأطفال بهدف التمتع بأفضل صحة، لكن السؤال الذي يشغل بالك هنا، هل يستمتعون بتناولها بنفس القدر؟ إذ أن البعض منهم يصعب عليهم تناول ثمرات الفاكهة كاملة، ولكن بحكمة بالغة منك وأفكار بسيطة.

يمكنك إضفاء الحليب إليها، وحوليها من فاكهة إلى عصير شهي وملون بشكل طبيعي، بالتأكيد سيفضلونها على هذا الوضع، تتضمن جميع عصائر الفاكهة على معادن، مغذيات، ألياف طبيعية ومجموعة كبيرة من الفيتامينات والتي يجب إدراجها ضمن نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن. 

الحليب

من المصادر الجيدة للبروتين، ربما يكون إضافة رائعة ضمن نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن في حال كان الطفل غير مصاب بعدم القدرة على تحمل اللاكتوز، لذا فإن تناول كأس منه يوميًا يساهم بشكل كبير في اكتساب الوزن الصحي، يشتمل على بعض الفيتامينات الأساسية، الدهون والكالسيوم، وهذه العناصر تساعد في تقوية عظام الطفل. 

تأكدي عزيزتي من أن نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن الذي تحرصين على تنفيذه لذيذ وجذاب بصريًا، حتى يفتح شهية الطفل وتصبح أوقات الوجبات ممتعة، ويجدر بنا الإشارة إلى أن إحداث أي تغيير في الأنماط الغذائية لا يساهم فقط على زيادة الوزن الصحي، بل من شأنه قطع شوطًا طويلًا في بناء أساسيات غذائية صحية وجيدة، هناك بعض الأطفال الذي لا تجدي معهم أي أنظمة غذائية بالرغم من استهلاك سعرات حرارية صحية، حينئذ يمكن استشارة أخصائي تغذية لمعرفة السبب الكامن وراء ذلك.

هل يجب إعطاء الطفل مكملات غذائية

هل يجب إعطاء الطفل مكملات غذائية جميع المكملات الغذائية توفر سعرات حرارية صحية وبعض المغذيات الإضافية لدعم اكتساب الوزن وتحسين النمو الصحي، قد ينصح بها الطبيب أو أخصائي التغذية، ولكن يجب الانتباه جيدًا إلى النوع الموصى به من هذه المكملات لأنه يجب أن يعطى للطفل وفقًا لعمره، ويجب أن نؤكد على ضرورة إطعام الطفل قبل البدء في استهلاك تلك المكملات.

أمثلة على وجبات متضمنة نظام غذائي للأطفال لزيادة الوزن 

ينصح أخصائي التغذية دائمًا بتناول وجبات خفيفة وبسيطة لزيادة الوزن بسرعة ويفضل احتوائها على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات والبروتينات المفيدة للجسم، وهناك العديد من هذه الوجبات التي بإمكانك تقديمها لطفك، ومنها:

  • كريمة زبدة الفول السوداني: يتم تحضيرها بخلط اللبن المجفف، العسل، قطرات من الماء، زبدة الفول السوداني، ووضعها على قطعة من البسكويت أو الخبز كما يفضلها طفلك. 
  • المربى وزبدة الفول السوداني: امزجي المربى مع الزبدة ووضعها على شطيرة من الخبز وإعطائها له. 
  • توست الأفوكادو: ادهني التوست بزيت الزيتون ثم وضع عليه طبقة من الأفوكادو، إذ تعتبر هذه الوجبة إضافة رائعة للطفل لاكتساب الوزن. 
  • الزبادي مع الزبدة والفواكه: يتم مزج زبدة الفول السوداني مع اللوز ثم إضافة اللبن إليهم، ويتم وضع قطع من الفاكهة والحبوب. 
  • المقرمشات: يتم استخدام معها الكريمة أو الأفوكادو أو الحمص بالطحينة أو الجبن أو زبدة الفول السوداني. 
  • الزبادي كامل الدسم: يمكن وضع معه المكسرات أو الفواكه المجففة أو الحبوب أو قطع من الشيكولاتة. 
  • الحمص بالطحينة: يمكن أن يوفر الحمص مع الطحينة أو أنواع أخرى من البقوليات الدهون والبروتين والسعرات الحرارية المرتفعة والتي يحتاج إليها الجسم.

فيتامينات تسمين للأطفال 

إن الحرص على اتباع نظام تغذوي سليم وطعام مشبع بالمزيد من معادن الغذاء الأساسية والفيتامينات هو الطريق لحصول طفلك على أفضل صحة ووزن مثالي، لذا سوف نتطرق إلى أهم الفيتامينات التي يمكن إعطائها للطفل شرط استشارة الطبيب، حتى يتمكن من وصف الفيتامين الملائم للطفل وفقًا للمرحلة العمرية التي يمر بها، من أبرزها ما يلي:

  • فيتامين ب5: من دوره تنظيم هرمونات القلق والتوتر وكذلك المكونات المضادة للأكسدة، كما أنه يساهم في تنظيم عملية الأيض للدهون والبروتينات. 
  • فيتامين ب1: هذا النوع يساعد على تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة، بالإضافة إلى أهميته الفائقة في تطور دماغ الطفل وكذلك الجهاز العصبي. 
  • فيتامين ب2: يسهم في تحسين النمو والرؤية البصرية الجيدة، وهام لتطور العضلات والعظام. 
  • فيتامين سي: ضروري لإفراز الكولاجين وإصلاح الأنسجة، بالإضافة إلى دوره في النمو بشكل سريع. 

سلوكيات تزيد وزن الأطفال بصورة صحية

سلوكيات تزيد وزن الأطفال بصورة صحيةقد يكون تغيير العديد من السلوكيات على سبيل المثال الأطعمة ذات السعرات الحرارية المرتفعة يؤدي إلى ارتفاع معدل السمنة بين الأطفال، وليس السبب في ذلك هو إطعامهم الأكلات السريعة، وعلى الجانب الآخر يعاني بعضهم من النحافة، ويمكنك استخدام سلوكيات صحية لزيادة وزنهم، ومنها:

  • تدرك الكثيرات من الأمهات أن التمارين الرياضية مرتبطة بفقدان الوزن، لكن ممارستها بحكمة سيزيد من الوزن بسهولة.
  • يقلد الأطفال الآباء والأمهات، لذا يمكن اختيار أكلات صحية محتوية على عناصر غذائية وتناولها أمامهم، ومن ثم يبدأون في تقليدهم. 
  • جذب الانتباه إلى الطعام عن طريق إبعادهم عن التلفاز وما شابه ذلك، مع تحديد موعد معين للطعام. 
  • تقسيم الوجبات إلى خمس أو ست مرات يوميًا مع تقديم أنواع مختلفة، بالإضافة إلى التنوع في إدخال العناصر الغذائية الأساسية والضرورية. 
  • يمكنك اختيار الأطعمة الخفيفة وذات سعرات حرارية كبيرة، على سبيل المثال الفواكه المجففة، زبدة الفول السوداني، المكسرات، الأفوكادو والجلي. 

سلوكيات غير صحية تزيد من وزن الطفل 

هناك الكثير من الأطعمة المحتوية على سعرات حرارية وتعمل على زيادة الوزن بسرعة ولكنها غير صحية ولا يستفيد منها الجسم كثيرًا وذات مواد غذائية منخفضة، مما تجعل صحة الطفل ومناعته ضعيفة، وبالتالي تجعله عرضة للإصابة بكثير من المشكلات الصحية، مثل أمراض السكري وهشاشة العظام وأمراض القلب، وهناك أمثلة كثيرة على الأكلات التي تحتوي على عناصر غذائية بسيطة وهي المشروبات الغازية، البسكوت، الكيك والأطعمة سريعة التحضير. سلوكيات غير صحية تزيد من وزن الطفل 

نصائح لعلاج نحافة الأطفال

 

بغض النظر عن سبب زيادة وزن الطفل، فمن المفترض أن تتضمن النصائح العامة له في الآتي:

  • الابتعاد عن المسببات التي تشتت انتباه الطفل أثناء تناول أي من الوجبات الرئيسية، كالهاتف والتلفاز. 
  • استهلاك الوجبات في جو أسرى، هذه الخطوة تحفز الطفل على الطعام، كما أنه يراقب الخيارات الصحية لمن هم أكبر منه ويحاول تقليدهم. 
  • عدم إجبار الطفل على شرب العصائر قبل الوجبات، لأنها تشعره بالشبع وبالتالي سيتناول كميات قليلة من الطعام. 
  • تحفيز الطفل على تناول أكثر من وجبة خفيفة على مدار اليوم وعدم الاكتفاء بالثلاث وجبات الرئيسية. 
  • إياكِ واستخدام الطعام كوسيلة للعقاب أو المكافأة أيضًا، وعدم استخدام العنف والإجبار على تناول الطعام. 
  • تغيير المكان المعتاد، لعلها خطوة مهمة تشجعه على تناول المزيد من الطعام. 
  • قبل إعداد الوجبات الغذائية للطفل، أشركيه برأيه واجعليه يختار الطعام الذي يريده مع تقديم النصيحة له وعرض أفضل خيارات الغذاء الصحية. 
  • احرصي على توفير أي نوع من الخضراوات والفواكه في يد الطفل بشكل مستمر بدلًا من استهلاك أي بدائل أخرى غير صحية. 

ختامًا، إن صحة الطفل من أكثر الأشياء التي يتمحور تفكير أي أم حولها، وكذلك تمتعه بوزن صحي ومثالي، وهذا يكمن في عدة أمور يجب السير على نهجها، لتحقيق الهدف المرجو منه، لذا من الأجدر بكِ عزيزتي الأم اتباع النصائح أعلاه وكذلك الأطعمة التي تم ذكرها للمساهمة في اكتساب الوزن المثالي لطفلكِ. 

المصادر:

هيلث لاين

مام زنكشن

إن إتش إس

زر الذهاب إلى الأعلى