نمو الجنين

نمو الجنين في الشهر الثامن وأهم مراحله والنصائح التي يجب اتباعها

كلما شارفت الرحلة على الانتهاء زادت التساؤلات حول الجنين ووضعه الحالي الذي أصبح عليه، كنوع من محاولات الاطمئنان من الأم، وسوف نتعرف اليوم على مراحل نمو الجنين في الشهر الثامن بشكل عام، حيث أن هذا الشهر هو آخر مراحل الحمل، وتتطلع الأم في هذه المرحلة لرؤية المولود الجديد، ولذلك يجب أن تهتم الحامل بتناول الأطعمة الصحية المفيدة لنمو جنينها، ولن ننسى توضيح أهم النصائح للحفاظ على صحة الجنين بوجه عام.

مراحل نمو الجنين في الشهر الثامن

تتسم هذه المرحلة بحدوث تغيرات كبيرة على تطور نمو الجنين بشكل عام، حيث يحدث طفرة في وزن وحجم الجنين وكذلك في الطول، كما يحدث تطور للعظام من غضاريف، ويحدث نمو للحواس وبشكل خاص حاستي الشم والإبصار، ويستطيع الاستجابة للمؤثرات القادمة من الخارج

ويمكن تقسيم مراحل تطور نمو الجنين في الشهر الثامن تبعاً لأسابيع الحمل وذلك كالآتي:

الأسبوع الأول من الشهر الثامن

يزيد معدل وزن الجنين في أول هذا الشهر ليبلغ 2 كيلو جرامات، ويبلغ طوله نحو أربعة وأربعون سم، وتكتمل الرئتان بحيث يمكنه التنفس من خلال الاستنشاق للسائل الأمينوسي  المحيط به، كما يمكنه القيام بعملية التبول أيضا، ويُستبدل الزغب بشعر حقيقي، وتطول الأظافر، ويمكن أن يُحدث الجنين بنفسه بعض الخدوش نتيجة لذلك، كما يتحرك بشكل دائري في الرحم.

الأسبوع الثاني من الشهر الثامن

الأسبوع الثاني من الشهر الثامن

في هذا الأسبوع يلاحظ زيادة وزن الجنين والطول بشكل أكبر، فيصل الوزن لنحو 2.4 كجم، والطول 46 سم، ويحدث اكتمال لتطور نمو العيون والجفون، كما يستمر في غلقها وفتحها أيضا، وتتكون المزيد من الدهون على الساقين والذراعين، ويمكنه الدوران بداخل الرحم ليصبح الرأس في أسفل الحوض تمهيداً للولادة، وتتسم هذه الفترة بالخطورة الشديدة على حياة الجنين لعدم اكتمال نمو عظام الجمجمة في حالة الولادة المبكرة.

الأسبوع الثالث من الشهر الثامن

يستمر طول ووزن الجنين في الزيادة في هذه المرحلة نتيجة زيادة الدهون على جسم الجنين، وينمو جسده بشكل طبيعي، ويعمل جلده على تنظيم حرارة الجسم، لذلك عند ولادة الطفل في هذه المرحلة يتم وضعه في الحضانة لكي تحفظ نفس درجة حرارة الجسم.

الأسبوع الرابع من الشهر الثامن

وهو الأسبوع السابق للشهر التاسع الذي تتم فيه الولادة، ويتسم بازدياد وتيرة نمو الجنين بشكل واضح، كما يكون هناك اتساق بين ردود فعله، ويستقر في أسفل قناة الولادة لكي يستعد للخروج، وتزداد الشحوم حول الرقبة والرسغ، وتشعر الحامل بالانقباضات الخاصة بالولادة، وذلك للإعلان عن جاهزية الجنين لعملية الولادة، بالإضافة لذلك تنمو الكليتين والكبد بشكل أكبر ويمكنهما تأدية وظائفهما الحيوية بشكل طبيعي، وتنتظم عملية الإخراج بنهاية الشهر الثامن من الحمل.

تغيرات تحدث للجنين في الشهر الثامن

يقترب موعد ولادة الجنين أكثر فأكثر منذ الدخول في مراحل النمو في الشهر الثامن، حيث تشعر الأم بالحركة الخاصة به بشكل يومي، وذلك إشارة على سلامته وتطور نموه والتهيئة للولادة، وفي حالة الشعور بعدم انتظام حركة الجنين يُنصح بالتوجه للطبيب المتخصص لاتخاذ رأيه الطبي في هذه الحالة.

تنمو أعضاء الجنين بشكل أكبر، كما يمكنه مص الإبهام والأصابع، وتقل التجاعيد في الجلد ويصبح أملس بشكل واضح، وتزول الطبقة البيضاء، ولكن بالنسبة للرئتين فلا يكتمل نموهما سوى في الشهر التاسع قبل الولادة مباشرة، ويمكنه التنفس في الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، ويزيد السائل الأمينوسي بداخل الرحم.

يمكن بسهولة التعرف على نوع الجنين من خلال السونار، كما يتسع الحوض للاستعداد للولادة، ويجب على الحامل في هذه المرحلة اتباع نصائح السلامة حتى لا تحدث الولادة المبكرة، أو التسبب في الشعور بأعراض الولادة من تقلصات وصعوبة التنفس والصعوبة في الحركة.

يتم ملاحظة تنفس الجنين من خلال بعض النبضات الخفيفة التي تحدث بسبب عملية الشهيق والزفير الخاصة بالجنين، وتكون حركته أقل قوة في نهاية هذا الشهر، وتشعر الأم بثقل كبير في الحوض بسبب وزن الرأس الخاص بالجنين الذي ينزل لأسفل الرحم، ويجب على الأم النوم على جانبها الأيسر للتقليل من هذا الثقل قدر الإمكان، ويجب المتابعة مع الطبيب المتخصص لتفادي مشكلة التفاف الحبل السري.

وزن الجنين في الشهر الثامن

يبدأ الشهر الثامن من الحمل من الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل، وحتى الأسبوع الخامس والثلاثين، وتستعد الأم لرؤية مولودها بعد مشقة كبير في شهور الحمل، ويكون المعدل الطبيعي للوزن الطبيعي للجنين هو 2.27 كجم، ويختلف هذا الوزن تبعاً لكل حالة، ولكن يثبت الوزن في الأسبوع الأخير من هذا الشهر برغم تسارع النمو منذ بداية الشهر.

التغيرات التي تطرأ على الأم في الشهر الثامن

لا تحدث التغيرات والتطورات بالنسبة للجنين فقط، ولكن تحدث بعض التغيرات بالنسبة للأم، فلا يمكن تعميم التطورات التي تحدث للأم على جميع المراحل، بل تختلف هذه التغيرات تبعاً لمراحل الحمل المختلفة، ومن أبرز التطورات التي تحدث لها ما يلي:

  • الشعور بحركة الجنين بشكل أوضح مما سبق.
  • حدوث الغازات عند الحامل وعسر الهضم.
  • التعرض للانسداد في الأذن والاحتقان بالأنف.
  • الشعور بحكة في منطقة البطن.
  • حدوث تورم في اليدين والقدمين.
  • الشعور بـ تقلصات الرحم للحامل، وه ما يُعرف بالولادة الكاذبة.
  • الشعور بألم في منطقة الظهر نتيجة لازدياد ثقل الجنين.
  • الإصابة بحالة من النسيان ونقص الانتباه والذهن الشارد.
  • التعرض لمشكلة الأرق عند الحامل.
  • التعرض للانفعال والعصبية بالمقارنة بفترات الحمل السابقة.
  • حدوث حرقة المعدة بشكل أكبر من المعتاد.
  • تزيد رغبة المرأة الحامل في الذهاب للمرحاض للتبول نتيجة ضغط الجنين على المثانة.

الأطعمة اللازمة للحامل في الشهر الثامن

الأطعمة اللازمة للحامل في الشهر الثامن

يجب على الحامل الاهتمام باتباع نمط غذائي صحي يعتمد على الحصول على العناصر الغذائية اللازمة لتطورات نمو الجنين في الشهر الثامن، ويساعد على تعزيز صحة الأم كذلك، وذلك من خلال الآتي:

  • تناول التمر والحليب للحامل، لأنها من المكونات الغذائية التي تمنح الجنين والأم العناصر الغذائية المثلى لجميع الاحتياجات الغذائية.
  • عدم إهمال المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب ومنها الحديد والفيتامينات، كما يجب تناول الأطعمة المحتوية على هذه المكونات كالطماطم والرمان والسبانخ وغيرها من الأطعمة المفيدة للحامل.
  • تناول الخبز الذي يعمل على تعزيز نمو الجنين وزيادة وزنه، لذلك يجب أن تضعه المرأة الحامل على قائمة الأطعمة التي يجب عليها تناولها.

العوامل المؤثرة على تطور نمو الجنين في الشهر الثامن

يوجد بعض الأسباب أو العوامل التي عند حدوثها لا يحدث تطور لنمو الجنين بالشكل الكافي، أو تعرضه لنقص الوزن، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • أسباب وراثية: حيث أن الأمهات اللاتي كان لديهن مشاكل في النمو، أو صغر حجم الجسم في الغالب ما يتعرضن لإنجاب أطفال بوزن وحجم صغير.
  • الحالة الصحية: في حالة وجود مشاكل في المشيمة لا يصل الغذاء بالشكل الكافي للجنين، وبالتالي لا يتدفق الدم بالكمية المطلوبة.
  • مشكلة في الحبل السري: بحيث لا يصل الغذاء والأكسجين الكافي للجنين مما يؤدي لتعرضه لبعض المشاكل الصحية ومنها نقص الوزن عند الولادة.
  • التعرض للأمراض المزمنة: ومنها إصابة الأم بمرض قلبي أو في الكلى، أو أن تكون مصابة بداء سكر الحمل.
  • الحمل بتوأم: وهو من أكثر الأسباب المساهمة في نقص وزن الجنين، كذلك الإصابة بالالتهاب في منطقة الرحم، أو الالتهاب في المسالك البولية.
  • عدم اهتمام الأم بالتغذية السليمة: وذلك من خلال ابتعادها عن تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على العناصر اللازمة لاكتمال عملية النمو، وبالتالي يفتقر الجنين لهذه العناصر مما يؤثر على حجمه وعلى النمو بشكل عام.
  • اتباع بعض العادات السيئة: ومنها التدخين الذي له مشاكل كبيرة على تطور نمو الجنين في الشهر الثامن والتسبب في العيوب الخلقية، وكذلك تناول بعض العقاقير الطبية بدون استشارة طبية.
  • التعرض للإجهاض المسبق: وهو من الأسباب التي تؤدي لتناقص وزن الجنين عن الشكل الطبيعي في حالة التعرض لـ الإجهاض في المرات السابقة مما يؤدي لتعرض الأم للإصابة بالأنيميا، أو حدوث تسمم الحمل.

نصائح لتطور نمو الجنين في الشهر الثامن

نصائح لتطور نمو الجنين في الشهر الثامن

إليكِ عزيزتي الحامل مجموعة من النصائح لإنجاب طفل يتمتع بالصحة والوزن المناسب:

  • الحصول على أكبر قدر من الراحة حتى يكتمل نمو طفلك بالمعدل الطبيعي.
  • الحرص على النوم لفترات كافية وذلك نحو 8 ساعات كحد أدنى.
  • تقسيم الوجبات لوجبات صغيرة على فترات اليوم للتخلص من مشكلة حرقة المعدة، والقدرة على القيام بعملية التمثيل الغذائي للجسم.
  • تناول الخضار والفاكهة بشكل يومي للحصول على المكونات الغذائية المساعدة على نمو الجنين بشكل صحي.
  • تناول الأسماك ومنتجات الحبوب الكاملة لأهميتها الكبيرة للمرأة الحامل، مع الاهتمام بتناول البروتين القليل الدهون.
  • الحرص على تناول الأغذية المحتوية على الألياف لتجنب الإمساك عند الحامل.
  • تناول الكثير من السوائل والماء للمساعدة على القيام بعملية الهضم بشكل طبيعي ومنع التعرض لعسر الهضم، وإزالة السموم من الجسم، والتقليل من الالتهاب والتورم.
  • تجنب تناول المشروبات المحتوية على الكافيين، كالمياه الغازية والقهوة والشاي.
  • عدم تدخين السجائر حتى لا يصاب الجنين بالعيوب الخلقية.
  • اجراء الاختبارات والفحوصات اللازمة في جميع مراحل الحمل، ولا سيما الشهر الثامن.
  • اجراء فحص البول لمنع التعرض للالتهاب المهبلي.
  • عدم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الوقت.
  • الجلسة السليمة من خلال وضع وسادة من القطن خلف الظهر، مع رفع القدمين على وسادة أخرى.
  • الاهتمام بـ الرياضة للحامل وبشكل خاص رياضة المشي، التي يمكن ممارستها لمدة 30 دقيقة بشكل يومي حتى تتم عملية الولادة بسهولة.
  • تدليك حلمة الثدي بزيت الزيتون لتجنب التعرض للتشقق بهما.
  • تجنب التعرض الضغوط النفسية للحامل والأرق واتوتر قدر الإمكان.
  • عند القيام يتم اتخاذ وضعية السجود لأنها تجعل رأس الجنين في الأسفل للتهيئة لعملية الولادة.
  • المتابعة مع طبيب النساء بشكل دوري، والتوجه إليه فوراً عند نزول ماء أو دم، أو نقص حركة الجنين في الشهر الثامن.

الخاتمة

لقد استعرضنا معكم مراحل نمو الجنين في الشهر الثامن، وتعرفنا على تطور الجنين بشكل عام في هذا الشهر، والتطورات التي تطرأ على الجنين وعلى الأم كذلك، والأطعمة التي يجب على الحامل تناولها، والعادات التي يجب الابتعاد عنها حتى تمر فترة حملها بسلام، بالإضافة لنصائح يجب الاهتمام باتباعها لتجنب الوقوع في أي مشكلة قد تسبب الإضرار بالجنين وبالأمالمصادر:

المصادر:

ويب ام دي 

بيبي سنتر

بامبرز

زر الذهاب إلى الأعلى