الرضاعة

الآثار الجانبية والأضرار الصحية لـ نوم الرضيع علي بطنه

تداولت الأمهات منذ زمن معتقد تنويم الطفل الرضيع على بطنه وكيف أنه مفيد لوقف المغص وطرد الغازات، واستمرار فترات نومه، ولكن ليس كل الموروثات صحيحة، لذلك أتيت لكِ ببعض المعلومات عن نوم الرضيع على بطنه، وإن كان يؤثر سلباً أم إيجاباً على صحة طفلك، وهو بالطبع كل ما يهمنا ويهمك كأم.

نوم الطفل على بطنه

بالطبع هناك أبعاد كثيرة لنوم طفلك على بطنه من حيث عمر رضيعك، فترات نومه، كيفية نومه، وأيضًا لأصدقك القول؛ فهناك أضرار أيضاً، لكن بداية لأوضح لكِ فترات نوم طفلك منذ ولادته وحتى عمر سنة، حتى تكوني على دراية بفترات النوم الصحيحة لطفلك.

طفلك من عمر أسبوع إلى شهر

استناداً إلى أن الأطفال حديثي الولادة ليس لديهم ساعة بيولوجية داخلية، ولا إيقاع الساعة البيولوجية، فإن نمط النوم لديهم لا يرتبط بالنهار أو الليل، لذلك ينامون على مدار اليوم ليلاً ونهاراً على فترات متقطعة. تتراوح فترات نومهم نحو 15 إلى 18 ساعة، ولكن في فترات قصيرة من ساعتين إلى أربع ساعات.

طفلك من عمر شهر إلى أربع شهور

هنا يبدأ طفلك ببلوغ عمر الست أسابيع؛ ليستقر نومه قليلاً، ويبدأ النوم لديه في فترات بين الأربع إلى ست ساعات يومياً، ويظهر لديه بداية نمط نوم منتظم، وتحدث بشكل مستمر أثناء الليل، ويقل الارتباك في فترات نومه بين الليل والنهار.

طفلك من عمر أربعة شهور إلى 12 شهر

في تلك الفترة يكون هدفاً أساسياً أن تصنعي نمط نوم صحي ومنتظم أكثر لطفلك؛ حيث أن نمط نوم طفلك أصبح يشبه كثيراً نمط البالغين. بالرغم من أن 15 ساعة مثالية لنومه؛ إلا أن معظم الأطفال حتى سن 11شهراً ينامون 12 ساعة فقط.

مخاطر تنويم الطفل الرضيع على بطنه

كما أوضحت لكِ سابقاً فترات نوم طفلك حتى بلوغه عام كامل؛ فمن الضروري أن أوضح لكِ أيضاً الوضعية الصحيحة لنومه؛ قد توضح لكِ بعض الأمهات موروثاتهم الخاطئة لتنويم رضيعك على بطنه قبل بلوغه عام؛ حيث يزعمون أن من شأنه طرد التقلصات والمغص، وأن ينام الطفل فترات أكثر. ولكن حرصاً منا على صحة رضيعك دعيني أحذرك من نومه على بطنه قبل بلوغه عام كامل. وإليكِ مخاطر مخالفة هذه النصيحة:مخاطر تنويم الطفل الرضيع على بطنه

  • متلازمة الموت المفاجئ للرضع

خلال الأشهر الأربعة الأولى تزداد فرصة إصابة رضيعك بمتلازمة الموت المفاجئ أثناء النوم؛ خاصة عند نومه على بطنه، وحتى الآن لم يتوصل الأطباء لسبب تلك المتلازمة، نظراً لأن رضيعك خلال عامه الأول لا يعرف كيفية انقلابه على ظهره، ولا يعطي انطباع أو ردة فعل إن حدث له ضيق تنفس أثناء نومه، لذلك ينصح بنومه على ظهره في عامه الأول.

  • متلازمة إعادة التنفس للرضع

نتيجة نوم المولود على بطنه؛ يتعرض لمتلازمة تسمى “إعادة التنفس”، حيث يقوم باستنشاق زفيره، أي أنه يستنشق غاز “ثاني أكسيد الكربون” السام، مما يؤثر على طفلك تأثيراً بالغاً قد يؤدي به إلى الوفاة لاقدر الله، لذلك ننصحك بالانتباه لطفلك جيداً أثناء نومه.

  • الإصابة بالحمى وعدوى الأذن

من الأضرار الشائعة نتيجة تنويم الطفل الرضيع على بطنه؛ الإصابة بعدوى الأذن وبالحمى أيضاً، حيث يزداد الضغط على رئتيه؛ مما يؤدي لإصابته بأضرار عديدة بالجهاز التنفسي، كما يمكن إصابته بانسداد الأنف، وخاصة إن كان يعاني من الأنفلونزا.

  • فرصة أكبر للإصابة بالارتجاع

تزداد فرصة إصابة رضيعك بالارتجاع الحمضي والتجشؤ عند تنويمه على بطنه، مما يؤدي إلى الإضرار بعملية التنفس لديه، وخاصة إن كان طفلك بالفعل مصاب بالارتجاع، فهذا من شأنه الإضرار بصحته بصفة عامة، قد يؤدي إلى الوفاة إن لم تنتبهي له جيداً.

  • ارتفاع حرارة جسمه

قد يؤدي نوم المولود على بطنه لارتفاع درجة حرارة جسده، خاصة في فصل الصيف، الأمر الذي يعرضه بالطبع للإصابة بالحمى، والجفاف، ويجب حينها استشارة الطبيب بالطبع وتجنب تنويمه علي بطنه.

  • الإصابة بأضرار القلب

على عكس تنويم رضيعك على ظهره، والذي من شأنه مساعدته في الاسترخاء، فإن تنويمه على بطنه يمكنه إصابته بأضرار بالغة في جسده بصفة عامة، حيث أشارت بعض الدراسات العالمية أن الأطفال الذين ينامون على بطونهم هم أكثر عرضة للإصابة بزيادة سرعة نبضات القلب، والضغط على أعضاء الجسم، والتقليل من كفاءة توصيل الأكسجين إلى باقي أعضائه.

كيف تحمي طفلك من مخاطر النوم على البطن

حتى تتجنبي أضرار تنويم الطفل الرضيع على بطنه، لينعم بنوم هادئ، وصحة جيدة، إليكِ بعض النصائح والتجارب لتجنب المخاطر التي ذكرناها سلفاً لتلك الوضعية في النوم مثل:كيف تحمي طفلك من مخاطر النوم على البطن

  • لف رضيعك بطريقة صحيحة

احرصي على لف رضيعك بطريقة صحيحة، واتباع أسلوب”القماط”عند لفه، حتى يساعده في النوم بطريقة مريحة له، واحرصي على عدم إحكام لفه بطريقة قوية؛ حتى لا تتسببي في الضغط على رئتيه واختناقه.

  • اختاري فراش مناسب لطفلك

على عكس الشائع باختيار السرير الهزاز أو المتحرك لطفلك، حتى يساعده على النوم، فإن السرير الثابت هو الأفضل له في هذا الوقت، حتى يساهم في ثباته، وإلا ينقلب على بطنه أو جانبه أثناء النوم،

  • راقبيه أثناء نومه

النصيحة الأهم لكِ عزيزتي هي مراقبة طفلك أثناء نومه، ويستحسن بقاءه في نفس غرفة نومك وليس في غرفة منفصلة، لتلقي نظرة عليه بين الحين والآخر، للتأكد من نومه بشكل صحيح، وتعديل وضعية نومه إن تقلب على أحد جانبيه أو بطنه.

  • ضعي طفلك على ظهره

قومي بتنويمه على ظهره، مع وضع وسائد بجانبهه حتى تقلل من فرص انقلابه على بطنه، وللاستفادة من فوائد النوم على البطن دون الإصابة بأي ضرر؛ يمكنك وضعه عليها أثناء استيقاظه، ومراقبته بصفة دائمة.

فوائد نوم الرضيع على بطنه

بعد أن أوضحت لكِ كافة مخاطر نوم الطفل على بطنه؛ بالطبع تتساءلين هل يوجد فائدة لنوم المولود على بطنه؟ حسناً هناك بعض الفوائد ولكن ليست مجزية مقارنة بالأضرار التي ذكرتها لكِ مسبقاً، ولأكون دقيقة فإن الفوائد تكون بعد إتمام رضيعك عام كامل من عمره، مثل:فوائد نوم الرضيع على بطنه

  • تجنب الإصابة بمتلازمة “الرأس المسطح”

عند نوم رضيعك على رأسه أو أحد الجانبين لفترات طويلة؛ قد يتعرض للإصابة بالرأس المسطح، حيث أن جميع عضلات طفلك وأجزاء جسده تكون هشه، في مرحلة التشكل والتكوين، لذلك نسمح بتنويمه على بطنه بعض الوقت مع مراقبته بالطبع.

  • اكتسابه مهارات مختلفة

بالطبع وضعية نوم المولود على بطنه تكسبه بعض المهارات الجديدة مثل: رفع الرأس، والحبو، والتدحرج، لذلك عليكِ مساعدته على تجربة هذه المهارات من وقت لآخر.

  • تقوية عضلات رأسه

من أهم الفوائد لنوم رضيعك على بطنه؛ حيث يتعلم التحكم في رأسه بشكل أسرع، ويكثر في تحريكها، ورفعها لأعلى، مما يساعد بالطبع تقوية عضلات رأسه وعنقه. 

والآن بعد أن أوضحت لكِ أضرار وفوائد نوم الرضيع على بطنه، أيضاً نصائح لتجنب مخاطر تلك الوضعية، والتي آمل أن تتبعيها حرصاً على سلامة طفلك، أرجو أن قد اكون ألممت بكل ما تريدين معرفته عن تنويم الطفل الرضيع على بطنه، لكِ ولرضيعك دوام الصحة والعافية.

المصادر:

بيبي سليب سيت

بارنتس

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى