الرضاعة

نوم الرضيع في الشهر الأول بشكل مثالي صحيح مع أهم النصائح لانتظامه

تهانينا بقدوم وليدكِ الذي اشتاقت عيناكِ لرؤياه، نعلم أن المسؤولية باتت أكبر بالنسبة لكِ وخصوصاً بعد مجيئه؛ مما يجعلك بحاجة مُلحة لفهم طبيعة نوم الرضيع في الشهر الأول، والتي تعد المهمة الأصعب في هذه الآونة؛ نتيجة لعدم تتطور نمط النمو لديه بشكل كافٍ، بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بتقديم التغذية السليمة والرعاية له.

كيف يكون نوم الرضيع في الشهر الأول؟

مما لا شك فيه أن نوم الطفل في الشهر الأول من أكبر التحديات والصعوبات التي من الممكن أن تواجهها الأم بعد الولادة؛ بسبب عدم انتظامه، إذ نجد الطفل مستيقظًا طوال الليل، أو ينام بشكل متقطع، الأمر الذي يصيب الأم بالانهيار؛ نتيجة لقلة النوم وكون حياتها عملية أكثر، فلا تتمكن من تعويض هذا النوم في النهار التالي، ويجدر القول أن ما يدفع الطفل للاستيقاظ خلال هذه المرحلة من عمره هو: الشعور المتزايد بالجوع، بخلاف الطفل ذو عمر ستة أشهر الذي يتمكن من النوم طوال الليل. 
من السابق تتضح مدى أهمية التعرف على جدول نوم الطفل الذي يتغير مع تقدم العمر؛ كي لا يصاب الآباء بالإحباط؛ لأن ما يمر به الطفل في شهره الأول ما هو إلا نمط من أنماط النوم الذي سرعان ما يتطور بمرور الوقت، ولكن يا ترى ما هو معدل نوم الرضيع في الشهر الأول؟ الذي يمكن استخدامه كمقياس لتحديد قلة أو كثرة عدد ساعات نوم الرضيع. 

مكان نوم الطفل الرضيع في الشهر الأول

تتعدد الخيارات أمام الآباء حول مكان نوم الطفل الولادة، فنجد إنه من الممكن أن ينام على السرير الخاص به في غرفة الأب والأم، أو النوم على سريره في غرفة الأخوة، كما يمكنه النوم في غرفته الخاصة، ولكن من أهم المحاذير التي أطلقتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ضرورة تجنب نوم الرضيع مع الوالدين في السرير الخاص بهم؛ خوفًا من تعرضه بمتلازمة الموت المفاجئ وخطر الاختناق. 

لكن لا بأس من إحضاره لسرير الأب والأم الرضاعة فقط، ومن ثم العودة إلى سريره الخاص بنفس الغرفة؛ لأن ذلك يؤثر على الطفل في شهره الأول، كما توصي الأكاديمية الأم بضرورة الاطلاع على وضعيته بين الحين والآخر؛ للاطمئنان من عدم نومه على البطن الأمر الذي يعرضه لمتلازمة الموت المفاجئ. 

وضعية نوم الرضيع في الشهر الأول

من الأمور المهمة التي تلفت لها الأم عقب وضع وليدها هي: طريقة نوم الرضيع في الشهر الأول، لنجد أن الوضعية الأمثل التي أثبتتها الدراسات مؤخرًا هي: نوم الطفل على ظهره مع إمالة الرأس، إما على الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر بالتبادل؛ بهدف حماية شكل الرأس من التغيير، والسبب وراء أفضلية هذه الوضعية هو: الحفاظ على اتجاه الأنف لأعلى دائمًا، بالإضافة إلى تقليل خطر متلازمة الموت المفاجئ للرضع بنسبة تصل نحو 50٪، أما بالنسبة  الوضعيات الخاطئة فهي:

وضعية نوم الرضيع في الشهر الأول

نوم الطفل على البطن

تشير مبادئ طب الأطفال إلى ضرورة مواصلة الوضعية السابقة – النوم على الظهر – حتى بلوغ سن عام، قد يكون الأمر صعبًا نوعًا ما، إذ إن الطفل في عمر ستة أشهر يبدأ في التدحرج، الأمر الذي ينتهي إلي نوم الرضيع علي بطنه؛ لذا ينصح دائمًا بتتبع حركة الطفل والإسراع إلى إرجاعه على الظهر برفق؛ لتفادي حدوث أي مشكلة في التنفس. 

نوم الطفل على جنبه

لا توصي أكاديمية طب الأطفال الأمريكية بالنوم على الجانبين؛ لأن هذه الوضعية لا ينتج عنها أي فوائد مطلقًا، كما إنها ليست آمنة للأطفال مقارنةً بالنوم على الظهر والذي يعد أكثر الأوضاع أمانًا، ومن المعتقدات الخاطئة لدى البعض أن النوم على الجنب يناسب الأطفال التي تعاني من القيء وارتجاع المريء، لكنه معتقد خاطئ ليس إلا؛ لأن النوم على الظهر لا يشكل خطرًا على الرضع الذين يعانون من مشاكل القيء والارتجاع. 

متى ينتظم نوم الطفل الرضيع؟

لا داعي أن تتساءلين حول موعد انضباط نوم رضيعك؛ لأن ذلك لن يحدث خلال الشهر الأول على الرغم من كثرة عدد ساعات نوم الرضيع، ولكنك قد لا تلاحظين ذلك؛ بسبب استيقاظك أكثر من مرة لتغيير الحفاضات، أو الرضاعة وغيرهم، ولكن يجدر الإشارة إلى أن نوم الطفل يبدأ في الانتظام بحلول شهره السادس، إذ يبدأ في النوم متواصل ليلًا لعدد من الساعات يصل إلى 6 ساعات، بالإضافة إلى حاجته للنوم بشكل متقطع نهارًا ليصبح إجمالي ساعات النوم حوالي 12 ساعة على مدار اليوم.

نصائح نوم الرضيع في الشهر الأول مساءًا

قد تحتاج الأم أحيانًا إلى اتباع بعض الحيل؛ كي تساعد صغيرها في الحصول على نوم هادئ بدون تقطع خلال فترات الليل، ولأننا ندرك أن نوم الرضيع ليس بالأمر السهل أتينا إليكِ بالسطور التالي؛ كي تتمكني من تهيئة الطفل للنوم دون أي صراعات، من هذه الحيل ما يلي:

تنظيم الرضعات

من المهم أن تحرصي على استيقاظ صغيرك أثناء فترات النهار ويكون ذلك من خلال عدم تقديم رضعات مشبعة له بنسبة 100٪، إذ يساعد ذلك على عدم نومه بشكل متصل نهارًا، على النقيض يجب أن تجعلي رضعات طفلك مشبعة سواء: كانت طبيعية عن طريق زيادة فترة الرضاعة، أو الرضاعة الصناعية عن طريق زيادة حجمها. 

الاستحمام بالماء الدافئ

يُنصح الأمهات أن تقدم للأطفال حمام دافئ بشكل يومي؛ لأن ذلك يساعد على استرخاء أجسامهم، ومن ثم الشعور بالنعاس، وتعد هذه الطريقة من أشهر الطرق المتبعة لدفع الصغار إلى النوم، كما يفضل أن يتم استخدام لوشن للرضيع برائحة اللافندر عقب الاستحمام؛ لأنها تساهم في تهدئة الجسم؛ مما يساعد الطفل في الحصول على نوم متواصل وهادئ.

الاستحمام بالماء الدافئ للنوم الهادئ

خفض الضوء

من المهم أن تقوم الأم بخلق بيئة هادئة لصغيرها؛ كي يتمكن من النوم، ويكون ذلك من خلال خفض الأضواء الموجودة بالغرفة، بالإضافة إلى غلق الأجهزة، بجانب الاستعانة باللهاية إن لزم الأمر لحين انتظام نومه. 

تدليك جسد الرضيع

استكمالًا للنصائح التي تساعد طفلك على النوم، نجد أن فائدة مساج الرضيع مثله مثل الاستحمام، إذ يساعد على الاسترخاء، وبالتالي النوم بسلاسة؛ لذا يجب عليك القيام بتدليك جبهته ورقبته، وساقه بحنان ورفق. 

الضوضاء البيضاء 

هل سبق وسمعتِ عن الضوضاء البيضاء للرضيع؟ قد يكون مصطلح غريبًا نوعًا ما على مسمعكِ، لكنه يعني خلق بيئة مشابهة لرحم الأم؛ لأن الطفل بعد ميلاده وحتى الشهر الخامس من عمره يشعر وكأنه داخل رحم الأم؛ لذا تساعد هذا النوع من الضوضاء على تعزيز هذا الشعور؛ مما يجعله ينام؛ نتيجة شعوره بالراحة، ومن هذه الضوضاء على سبيل المثال: صوت الاستشوار، صوت الغسالة، ويمكنك الحصول عليها من بعض التطبيقات التي يمكن تحميلها على الهواتف الذكية، كل ما عليك فعله هو تشغيلها بدقائق جانب رأسه حتى ينام. 

تقميط الطفل

يعني مصطلح تقميط الطفل: لفه بعناية بواسطة كوفرتة خفيفة، أو بطانية، أو غطاء قطني وذلك في الصيف؛ لأن ذلك يشعره بالأمان، الأمر الذي يدفعه للنوم بعمق وبدون تقطع. 

نصائح تساهم في نوم الرضيع في الشهر الأول بأمان 

بعد الاستفاضة بالحديث حول النصائح التي تساعدكِ في نوم صغيركِ ليلًا حان الوقت لاستعراض بعض النصائح المهمة التي يجب التقيد بها؛ لضمان حمايته أثناء النوم ومنها:

  • يجب التأكد من عدم تغطية وجه الرضيع عند وضعه للنوم في السرير الخاص به. 
  • لا تضعي الوسائد أو الألعاب في فراش صغيرك في شهره الأول؛ كي لا يتعرض للاختناق. 
  • ابتعدي عن وضع رضيعك على الجانبين قدر الإمكان، وفي حالة نومه على هذا الوضع، انتبهي من عدم تدحرجه على بطنه. 
  • امتنعي عن رضاعة طفلكِ في سريره؛ لأنه سيعتاد الأمر سيصعب نومه دون زجاجة الرضاعة. 
  • ليس بالضرورة أن تكون ملابس طفلك ثقيلة؛ لأن ذلك يرفع من درجة حرارة جسده؛ مما يؤرقه. 
  • في حال نوم الطفل بجواره، لا يجب أن تقومي بلفه، للمساعدة في التدفئة بالفعل. 
  • نوم الرضيع على بطنه لا يقلل الغازات، لكنه قد يودي بحياته؛ بسبب ضعف عضلات صدره، بجانب عدم قدرته على التنفس. 
نصائح تساهم في نوم الرضيع في الشهر الأول بأمان 
  • يفضل أن ينام صغيركِ بجوارك في الشهور الأولى؛ لأن ذلك يحقق له الهدوء وتوازن النوم. 
  • من المهم أن تضعي طفلك مستيقظًا في فراشه؛ كي يعتاد على النوم بمفرده دون حمله بين ذراعيك. 
  • في حال استيقاظك طفلك ليلًا، لا تسارعي إلى حمله فقط قومي بتهدئته دون إخراجه؛ كي يعتاد ذلك. 

متى يجب الذهاب للطبيب للحصول على المساعدة؟ 

مما لا شك فيه أن الرضيع بحاجة كبيرة لرعايتك واهتمامك، ولكن في بعض الأحيان قد يتطلب الأمر مشاورة الطاقم الطبي وعنايته هو الآخر؛ لذا في حال ظهور أي عرض من الأعراض التالية والتي تؤثر على نوم رضيعك، تأكدي بأنكِ بحاجة فورية لزيارة الطبيب ومنها:

  • سريع الانفعال وصعب التعامل للغاية. 
  • صعب التهدئة؛ نتيجة وجود مشكلة طبية على سبيل المثال: الارتداد المعوي أو المغص. 
  • صعوبة استيقاظك الطفل من النوم على الرغم من حصوله على قدر كافٍ منه. 
  • ظهور مشكلة في التنفس. 

في الختام.. نكون قد قمنا بطرح كافة التفاصيل حول الرضيع في الشهر الأول والنوم، كل ما عليكِ فعله الآن هو: الالتزام بالنصائح السابق ذكرها؛ كي ينعم صغيركِ بنوم هادئ وأكثر أمانًا، ومن ثم حصولكِ أنتِ أيضًا على الاسترخاء والنوم. 

المصادر:

بارنتس

هيلث لاين

تودايز بارنت

زر الذهاب إلى الأعلى