fbpx
الولادة

هبوط الرحم بعد الولادة.. أهم الأسباب وطرق العلاج

بعض النساء يعانين من هبوط الرحم بعد الولادة، ما هو وما أسبابه وأعراضه؟ هل هناك أي شيء يمكن القيام به حيال ذلك؟ هبوط الرحم هو حالة طبية يبرز فيها الرحم في القناة المهبلية، وتضعف عضلات قاع الحوض وتصبح غير قادرة على تثبيت الرحم وإبقائه في مكانه. 

هبوط الرحم بعد الولادة

هبوط الرحم مرض متكرر يصيب النساء بدرجات متفاوتة، ويعرف بأنه ارتخاء أربطة الرحم وضعف العضلات التي تدعمه، أو ارتخاء أنسجة المهبل، مما يؤدي إلى هبوط الرحم أو المهبل، أو كليهما، مما يؤدي إلى حدوث هذه الحالة قد يبرز الرحم من فتحة المهبل في بعض حالات تدلي الرحم، مما يسبب مجموعة متنوعة من المشكلات. تجدر الإشارة إلى أن تدلي الرحم أكثر شيوعًا عند النساء فوق سن 55 عامًا.

أسباب هبوط الرحم بعد الولادة

أسباب هبوط الرحم بعد الولادة

يمكن أن يحدث تدلي الرحم بسبب مجموعة متنوعة من العوامل، وأكثرها شيوعًا:

  • يتكرر الحمل والولادة عدة مرات، مما يضعف الأنسجة ويرخيها.
  • الضغط لفترة طويلة أثناء المخاض، خاصة إذا كان الجنين كبيرًا.
  • تشمل إصابات الولادة التمزقات، خاصة إذا لم يتم علاجها بشكل صحيح في لحظة الولادة.
  • تعاني بعض النساء من ضعف خلقي بسبب ضعف العضلات والأربطة.
  • يؤدي نقص هرمون الاستروجين إلى إضعاف الأنسجة وإرخاء عضلات الرحم.
  • وجود ورم ليفي كبير أو ما يسمي سليلة عنق الرحم، ما يجعل الرحم يزداد وزنًا.

أعراض هبوط الرحم بعد الولادة

تعد مشكلة نزول الرحم من أكثر المشكلات الصحية شيوعًا بين النساء والتي تصيبهن بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية، ويمكن تشخيصها من خلال مؤشرات هبوط الرحم في النفاس، وهي عضلات الحوض التي تدعم الرحم وتحافظ عليه في مكانه، تختلف أعراض هبوط الرحم أثناء النفاس تبعًا لمرحلة الحمل، لكن معظم النساء تظهر عليهن الأعراض التالية:

  • انزعاج الحوض الذي لا يطاق.
  • زيادة الإفرازات المهبلية أو النزيف المهبلي.
  • أثناء العلاقة الزوجية، هناك الكثير من الألم.
  • سلس البول وتهيج المثانة الشديد.
  • عدم الراحة في أسفل الظهر وهو أمر مؤلم.
  • يمكن رؤية الأنسجة في مدخل المهبل.
  • الشعور وكأنك تجلسين على كرة أو أن شيئًا ما يسقط من المهبل.
  • إحساس بخروج الهواء، وهو أمر ملحوظ بشكل خاص عندما تستلقي سيدة ساجدة.
  • آلام في القناة المهبلية.
  • صعوبات التبول والتبرز.

علاج نزول الرحم بعد الولادة

يختلف العلاج حسب شدة التدهور والأعراض المصاحبة وعمر المريض، فيما يلي أهم الخيارات العلاجية:

  • يتم رفع كل من الرحم والمثانة والمستقيم أثناء الجراحة.
  • إصلاح المهبل الأمامي وإصلاح المهبل الخلفي نوعان من الإصلاحات المهبلية.
  • استئصال الرحم.
  • تثبيت المهبل أو الرحم في البطن في البروز العظمي للعصعص، من خلال البطن أو من خلال منظار البطن.

الأسئلة الشائعة حول هبوط الرحم بعد الولادة

سوف نستعرض معكم أهم الأسئلة الشائعة حول هبوط الرحم بعد الولادة التي تناقشها السيدات بشكل كبير عبر المنتديات وعبر الصفحات الطبية الرسمية.

هل يمكن علاج هبوط الرحم بالرياضة؟

تدلي الرحم، المعروف أيضًا باسم هبوط الرحم، هو نتوء للرحم في القناة المهبلية، يمكن معالجة تدلي الرحم مبكرًا عن طريق ممارسة تمارين تقوية عضلات الحوض، والتي تُعرف غالبًا باسم “تمارين كيجل”.

خطوات تمارين كيجل

  • كما لو كنت تحاول إيقاف الغازات، قم بشد عضلات الحوض.
  • استمري في الانكماش لمدة ثلاث إلى خمس ثوانٍ قبل الاسترخاء لمدة اثنتين.
  • عشر ثوانٍ هو هدف جيد طوال مدة الانقباض.
  • عشر مرات في اليوم، كرر هذا التمرين.

هل يرجع الرحم إلى مكانه بعد هبوطه؟

يشرح أطباء أمراض النساء والتوليد بكلية الطب: أسباب هبوط الرحم والولاده الطبيعية بعد الولادة مباشرة، حيث يكون مستوى سطح الرحم العلوي، المعروف أيضًا باسم أسفل الرحم عند السرة أسفله بقليل.

ويبدأ في الانخفاض بمعدل قيراط واحد في اليوم حتى يختفي خلف عظم العانة وذلك بعد اليوم العاشر من الولادة، وأشارت إلى  أن الرحم يتراجع إلى حجمه الأصلي حتى نهاية الأسبوع السادس أو العاشر من عملية الولادة، عندما يعود إلى حالته الطبيعية ويستأنف وحجمه وموضعه قبل الولادة.

هل يرجع الرحم إلى مكانه بعد هبوطه؟

ومع ذلك، تحذر الأطباء من أنه إذا لم يتراجع الرحم إلى حجمه السابق بعد فترة من الزمن، فقد يكون هذا مؤشرًا على حالة غير طبيعية، ويجب إحالة الأم إلى طبيب مختص للحصول على رأيه ومعرفة السبب.

تعد مشكلة هبوط الرحم بعد الولادة مشكلة كبيرة لنسبة من السيدات لذا يجب الكشف المبكر إذا ما شعرت السيدة بأي من الأعراض السابق ذكرها واتباع تعليمات الطبيب المتعلقة بهذا الأمر مع استخدام الأدوية والعلاجات الطبية والطبيعية الخاصة بهبوط الرحم.

زر الذهاب إلى الأعلى