أعراض الحمل

هل ألم المعدة من علامات الحمل أم لا؟ | ما الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل؟

هل ألم المعدة من علامات الحمل؟ هذا السؤال الذي يدور في ذهن الكثير من السيدات في أول الحمل، في البداية أود أن أبارك لكِ عزيزتي لمعرفتك بهذا الخبر السار الذي طالما انتظرتِه، وأعانك الله على تحمل متاعب الحمل.

فبعد إتمام عملية تخصيب البويضة تشعر المرأة بالعديد من الأعراض نتيجة تغيّر الهرمونات، وكلما شعرت بعرض من الأعراض تشعر بالقلق، لهذا سأجيبك من خلال هذا المقال على كل هذه التساؤلات التي تدور بذهنك وتسبب لكِ والتوتر.

هل ألم المعدة من علامات الحمل؟

عندما تتأخر الدورة الشهرية وتشعر المرأة بوخز في معدتها تحتار وتتساءل هل ألم المعدة من أعراض الحمل المبكرة أم لا؟ والجدير بالذكر أن ألم المعدة من العلامات المشتركة بين قرب نزول دم الحيض وأول الحمل.

ويمكن أن نفرق بينهما بأن ألم حدوث الحمل يكون في أسفل البطن، أما ألم الدورة الشهرية يكون في البطن كلها، وسرعان ما يزول هذا الألم بنزول دم الحيض وتناول بعض المشروبات الساخنة.

ويعتبر ألم المعدة من علامات الحمل، ولكن لابد أن يصاحبه أعراض أخرى من أعراض الحمل المبكر، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:

دم الغرس

بعد أن يتلاقى الحيوان المنوي بالبويضة ويقوم بتخصيبها يأخذ حوالي أسبوعين لكي تستقر البويضة المخصبة في جدار الرحم، ويبدأ في ظهور بعض العلامات أهمها نزول دم الغرس، وهي قطرات قليلة من الدم الذي لا يشبه دم الحيض وليس له رائحة.

تأخر الدورة الشهرية

يعد تأخر الدورة الشهرية أكبر دليل على حدوث الحمل، ويحدث ذلك نتيجة تخصيب البويضة وارتفاع هرمون البروجسترون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية، والذي يمنع المبيض من إنتاج بويضات جديدة، كما أنه يساعد في تثبيت الحمل والحفاظ عليه.

ارتفاع درجة حرارة الجسم التقاعدية

تختلف أعراض الحمل من امرأة لأخرى، وبعض السيدات تشعر بارتفاع درجة حرارة الجسم خلال الشهور الأولى من الحمل، وربما يكون ارتفاعاً طفيفاً ولكن تلاحظه المرأة بسهولة خلال الطقس الحار أو عند ممارسة التمارين الرياضية.

زيادة معدل نبضات القلب

تزداد نبضات القلب للمرأة الحامل -وخاصة في الشهور الأولى- في الفترة من الأسبوع الثامن إلى العاشر، ويحدث ذلك نتيجة تغيّر الهرمونات داخل الجسم.

تغيّرات في الثدي

يعتبر كِبر حجم الثديين وتورمهما من أولى التغيرات التي تطرأ على المرأة الحامل كما يصاحبه الشعور بوخز خفيف، والجدير بالذكر أن هذا الألم ينتهي على الفور خلال أسابيع الحمل الأولى.

تقلبات في المزاج

تغير مزاج الحامل أمر شائع ومنتشر بين غالبية السيدات، فأحيانا تشعر بأنها أكثر عاطفية، وأحيانًا أخرى تشعر بالاكتئاب والقلق، وتسمى هذه الظاهرة، إكتئاب الحمل.

الشعور بالتعب والرغبة في النوم

الشعور بالتعب والرغبة في النوم

تضعف صحة المرأة خلال الفترة الأولى من الحمل بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون في الدم، مما يجعلها تشعر بالتعب والإرهاق المستمر، ويصفر وجهها، وتشعر بالنفور من تناول الطعام، وأيضا الرغبة المستمرة في النوم، لذا ننصحك بأن تأخذيِ قسطاً كافياً من النوم لكي تشعري بالراحة.

كثرة التبول

تزداد كمية السوائل في الجسم مع الحمل، مما يجعل الكِليتين بحاجة إلى كمية إضافية من الماء، وذلك يترتب عليه كثرة التبول عند الحامل.

الانتفاخ والإمساك

يعد انتفاخ البطن من علامات الحمل، بسبب ارتفاع هرمون البروجيسترون الذي يعمل على عسر الهضم، فكلما ازداد مستوى الهرمون كلما كان هناك صعوبة أكبر في الهضم، وبذلك يمكننا أن نتنبأ بحدوث الحمل.

الغثيان والقيء

خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل تعاني المرأة من الشعور بالقيء وغثيان الحمل المستمر، وخاصة عند الاستيقاظ  من النوم، ويرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تحدث بالجسم.

حب الشباب

حب الشباب من التغيرات الهرمونية المشتركة بين فترة المراهقة وحدوث الحمل، فزيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية يحفز الغدد الدهنية على إنتاج المزيد من الدهون، والتي تظهر على هيئة حبوب في البشرة.

آلام في الساق

تعاني الكثير من السيدات من حدوث تشنجات في الساق وخاصًة في فترة النوم، يرجع ذلك إلى ضغط الجنين داخل الرحم على الأعصاب والأوعية الدموية التي تذهب إلى الساق، لذا دائما ما ينصح الأطباء الحامل بالنوم على إحدى جانبيها لتلافي التعرض لهذه التشنجات.

آلام في الظهر والحوض والركبتين

تتأثر أعضاء الجسم بكبر حجم البطن، فكلما تقدمت في شهور الحمل كلما ظهرت ألام في الظهر عند الحامل والحوض والركبتين، ولكن يظهر هذا العرض واضحاً في بداية الحمل على الرغم من صغر حجم البطن في هذه الفترة، ولكنه يكون ألماً بسيطاً ومحتملاً.

حرقة المعدة

هو الشعور بحرقة في المريء أو الحموضة، وتحدث في بداية الحمل نتيجة تغيّر الهرمونات، ويتمثل التهيج والشعور بالحرقة في منطقة أعلى البطن، لذا يمكننا القول أن ألم أعلى البطن من أعراض الحمل الشائعة.

كل هذه التساؤلات التي تدور في خاطرك سوف أوفايكِ بها على النحو التالي:

 ما الفرق بين ألم البطن في الدورة والحمل؟

إذا كنتِ تعانين من آلام وانقباضات في البطن قبل موعد نزول دم الحيض بأسبوع على الأقل، فإن ذلك قد يشير إلى حدوث تلقيح للبويضة المخصبة في جدار الرحم.

والجدير بالذكر أن هذه العملية تأخذ حوالي أسبوعين ولا يصاحبها أي شعور، وإنما الشعور بالانقباضات والآلام يرجع إلى ارتفاع هرمون البروجسترون الذي يتسبب في حدوث تقلصات الرحم عند الحامل.

كما يؤثر هرمون البروجسترون في استرخاء عضلات الجهاز الهضمي، وبالطبع يحدث بطء في عملية الهضم، وينتج عنها هذه الانقباضات وآلام في المعدة، وهذا الأمر يحدث في فترة ما قبل الدورة الشهرية وأيضُا في أول الحمل، فتتحير المرأة وتتساءل هل ألم المعدة من علامات الحمل أم لا؟.

ما أسباب ألم أسفل البطن أثناء الدورة الشهرية؟

1- ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون:

يؤثر هذا الهرمون على عضلات الجهاز الهضمي ويتبعها صعوبة في عملية الهضم، ويتسبب في آلام وتقلصات في أعلى البطن وربما يظهر الإمساك عند الحامل بسببه أيضاً.

2- ألم التبويض:

وهو الألم المعتاد قبل نزول دم الحيض بنحو أسبوعين؛ بسبب إطلاق البويضة من المبيض، مما ينتج عنه الشعور بألم شديد وربما ينتهي هذا الألم في غصون دقائق قليلة.

علاج ألم المعدة في البيت

إذا كنتِ تشعرين بآلام وتقلصات بسيطة ولا يصاحبها أعراض أخرى، فإليك بعض النصائح التي قد تخفف عنكِ هذا الألم:

علاج ألم المعدة في البيت

  • يجب إتباع نظام غذائي للحامل صحي يحتوي على الكالسيوم والبروتين والحديد، ويمكنكِ تقسيم الوجبات على فترات على مدار اليوم.
  • الاستحمام بالماء الدافئ.
  • الابتعاد عن التدخين، وامنعي شرب الكحول والمشروبات الغازية بأنواعها، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • أخذ قسط كافٍ من النوم، وتناول الأعشاب الطبيعية الساخنة المسموح بها في فترة الحمل.

 متي أعرف أني بحاجة لاستشارة الطبيب؟

بالطبع أنتِ بحاجة لاستشارة الطبيب بعد التأكد من حدوث الحمل؛ لتجنب الإجهاض أو غيره من مشاكل الحمل، وإليكِ بعض الأعراض التي يتوجب عليكِ حينها زيارة الطبيب على الفور:

  • إذا شعرتِ بألم في المعدة يرافقه ألم في أسفل الظهر.
  • حينما تشعرين بألم وحرقة أثناء التبول.
  • آلام المعدة التي يرافقها نزيف مهبلي وهو نزول بعض قطرات من الدم.
  • إذا أصابك ألم حاد في المعدة، ولا تخف حدّته ولا يزول بعد أخذ قسط من الراحة، فحينها يجب أن تتجهي فورًا لأقرب طبيب.

نود في الختام أن نكون جاوبنا على السؤال الذي كان يُشعِرك بالقلق والتوتر، وطالما سألتِه وهو هل ألم المعدة من علامات الحمل أم لا؟، فهنيئاً لكِ حملكِ الجديد، وأعانك الله على قضاء شهور حملكِ بسلام.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي

توميز

ويبميد

زر الذهاب إلى الأعلى