fbpx
أعراض الحمل

هل الأرق من أعراض الحمل؟ | الأسباب وكيفية التخفيف من أرق الحمل

هل الأرق من أعراض الحمل؟ ما زالت الكثيرات تسألن هذا السؤال والإجابة بالطبع نعم، فالأرق هو أشهر أعراض الحمل خصوصاً خلال فترة الحمل الأولى، وكذلك آخر فترة من الحمل، فالنوم يصبح من الأمور المستحيلة على مدار الحمل ولا تستطيع أن تأخذ كفايتها من النوم، ولكنه لا يمثل خطورة على صحة الجنين، وكذلك صحة الأم، لذا فإن الأرق من أعراض الحمل إضاقةً إلى بعض الأعراض التي تنزعج منها معظم السيدات الحوامل كالغثيان والتبول وغيرهم..

هل الأرق من أعراض الحمل الأولى ؟

الأرق هو وجود صعوبة شديدة عند الرغبة في النوم، أو عدم قدرة الإنسان على النوم، وهذه المشكلة من أكثر الأمور المزعجة التي تواجهها الحامل خلال فترة حملها، ونسبة كبيرة من السيدات الحوامل تصل إلى أكثر من 78% يعانين من هذه المشكلة، وتكثر هذه المشكلة في الثلث الأول والأخير من الحمل، ولكن لكل مشكلة سبب، وحل وعلاج.. لذا سردنا لكِ في هذا المقال كل ما يتعلق بالأرق خلال فترة الحمل.

إذا كان الأرق من أعراض الحمل ما هي أسبابه؟

من المعروف مع بداية حدوث الحمل أن الهرمونات تبدأ في الاضطراب، وهذا ما يجعل الحامل تعاني من أعراض شديدة لا يمكن تحملها، حيث يرتفع هرمون الحمل والذي يدفعها هذا الهرمون إلى النوم خلال النهار، فيجعلها تجد مشكلة عند النوم أثناء الليل، وهناك مجموعة من الأسباب التي تمنع الحامل من أخذ فترات النوم التي يحتاج إليها جسمها، وهي كالتالي:

تغيير مستوي الهرمونات في الجسم

كتدرج طبيعي لارتفاع هرمونات الحمل وبالأخص هرمون البروجسترون الذي أثبت الدراسات أنه مسكن لآلام الحامل، وبالتالي يساعدها على النوم لفترات طويلة خلال فترة النهار، مما يمنعها من الانتظام والنوم بشكل طبيعي أثناء الليل.

حرقان المعدة والحموضة

الأرق من علامات الحمل وما يزيده هو ألم المعدة عند الحامل، حيث تبدأ المشيمة بإنتاج بعض الهرمونات التي تعمل على استرخاء الصمام الفاصل بين المريء والمعدة، وبالتالي يضطرب نوم الحامل وخصوصاً في فترات الليل.

مشاكل الجهاز الهضمي

مشاكل الجهاز الهضمي

هل الأرق من علامات الحمل الأولى؟ بالطبع نعم، وهو من أكثر المشاكل المنتشرة بين معظم الحوامل، ونتيجة لتغيير الهرمونات المتحكم الرئيسي في جسم الإنسان، وبالتالي تبدأ عضلات الجهاز الهضمي بالاسترخاء، فتشعر الحامل بآلام شديدة في المعدة مع عسر الهضم، وهذا ما يجعلها تواجه صعوبة في نومها أثناء الليل.

زيادة مرات التبول

خلال أشهر الحمل الأول يكثر التبول عند الحامل عن الحد الطبيعي، حيث يبدأ الجنين بالضغط تدريجياً على مثانة الحامل، وبالتالي يتوسع عنق الرحم، وتكون بحاجة إلى دخول الحمام بشكل متكرر، وهذا بالفعل يجيب على سؤال هل الأرق من أعراض الحمل.

آلام الظهر التي تسبب أرق للحامل

ترتخي العضلات بسبب كبر الحجم الجنين وبالتالي تكبر حجم البطن لاستيعابه، فتسبب في حدوث آلام في الظهر للحامل، هذه الآلام تمنع المرأة من النوم سواء في فترة النهار أو أثناء الليل.

ضيق التنفس الذي يصيب الحامل

كبر البطن يضغط على كل أجزاء الجسم الداخلية وبصفة خاصة على الخط الحاجز أو الذي يفصل بين الرئتين، فيحدث ضيق في التنفس للحامل، مما يصعب عليها النوم في الليل.

التوتر والضغط النفسي والقلق

الضغوط النفسية للحامل قد تشعرها بالتوتر أثناء فترة حملها خوفاً على جنينها، كما أنها قد تشعر بالضغط النفسي خوفاً من ولادة مبكرة أو ولادة حرجة، وتبدأ بالتفكير وتتأثر نفسياً بكل هذا القلق، فيؤثر على نومها، فيصعب دخولها للنوم أثناء الليل، وبهذا قد أجبنا على سؤال هل الأرق من أعراض الحمل؟

الأعراض المصاحبة لأرق الحمل

سألت كثير من السيدات ” هل الأرق من أعراض الحمل؟” ومن خلال مجموعة من الأعراض التي تظهر على الحامل تتأكد أنها تعاني من الأرق والسبب الحمل، لهذا فإن الأرق من علامات الحمل، وكانت الأعراض المصاحبة للأرق كالتالي:

  • قلة النوم ويتدرج الأمر لأرق خلال فترة الحمل، قد يحفز هذا الأرق بعض أعراض الحمل الأخرى كالغثيان والقيء والشعور بآلام حادة في الظهر.
  • تململ الساقين، وقد تعاني الحامل من وخزة بسيطة في ساقها وخصوصاً في فترات الليل أثناء النوم، وهذا ما يجعلكِ تشعرين بأرق ليلاً.
  • توقف التنفس خلال النوم، وقد يتكرر هذا الشعور عدةً مرات.
  • حرقان المعدة.
  • التبول المستمر ليلاً.

كيف يمكن التغلب على الأرق أثناء الحمل؟

بعدما تعرفتِ على الأرق وأسبابه، وتعرفتِ على أن الأرق من أعراض الحمل، لذا كان من الضروري التخلص من هذا العرض، والتخفيف من شدة ألمه، وكانت طرق تخفيف الأرق كالتالي:

العمل على تشتيت التفكير

ينبغي عدم الاستلقاء أو الجلوس على السرير عند عدم الحاجة إلى النوم بالنهار، أو في حالة تفكيرك في شيء ما يمنعك من النوم، والقيام فوراً مع ممارسة بعض الأنشطة أو التمارين أو ممارسة هواية ما، فيتشتت التفكير وتشعرين بحاجتك إلى النوم.

الاسترخاء

ممارسة بعض تمارين التأمل أو ممارسة التمارين التي تسهم في استرخاء العضلات، حتى تشعرين أنكِ بحاجة إلى الخلود للنوم.

اتباع الطرق الصحية للنوم

اتباع الطرق الصحية للنوم

خلال الثلث الأخير من الحمل يُفضل النوم على الجانب الأيسر، بحيث يتم وصول الدم والغذاء إلى المشيمة بكل سهولة، وأيضًا يتم تخفيف آلام الظهر وشدتها، مع ضرورة وضع وسادتين الأولى بين الأرجل، الثانية خلف ظهرك، وبهذه الوضعية تشعرين بحاجتك إلى النوم وبكل سهولة.

اتباع الأنظمة الغذائية السليمة

الأرق من أعراض الحمل، ومن ضمن الأمور التي تعالجه هو اتباع نظام سليم وصحي متكامل، بحيث يتضمن هذا النظام البروتينات وكافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم خلال فترة الحمل، مع ضرورة الابتعاد عن تناول أي أطعمة قبل الذهاب إلى النوم، فتناول الأطعمة الصحية يساعد على التخلص من شعور الأرق وقلة النوم.

الالتزام بعادات النوم الصحية

اتباع روتين أو عادة ما قبل النوم يساعد الحامل على التخلص من الأرق، فمثلاً قراءة كتاب ما أو ممارسة نشاط ما قبل النوم يحفز ويشجع المخ على الخلود إلى النوم، كذلك عند تحديد موعد للنوم أو الاستيقاظ منه، فهذا من ضمن العادات الصحية التي تساعد على النوم.

درجة حرارة المكان

درجة حرارة الغرفة من أهم الأمور التي يجب النظر إليها عند الخلود إلى النوم، لذا فيجب أن تكون درجة حرارة الغرفة معتدلة بحيث تكون مناسبة ومشجعة على النوم، مع ضرورة تنظيم فرش السرير بل الغرفة بأكملها.

أفضل الخطوات للنوم خلال الحمل

كما أجبنا على سؤال” هل الأرق من أعراض الحمل” يأتي بذهنك الآن إن كان الأرق من علامات الحمل، فما هي الخطوات أو الطرق التي تساعدك على أخذ قسطاً كافياً من الراحة، لذا قدمنا لكِ طرق التخلص من أرق النوم أثناء الحمل كالتالي:

تمارين التمدد واليوغا

تعد تمارين اليوغا للحامل الأشهر على الإطلاق للاسترخاء والنوم بأريحية خلال فترة الحمل، وهي تمارين بسيطة وخفيفة لرقبتك وكتفك وساقك، وكذلك أوتار ركبتك، وظهرك، وهذه التمارين تجعل عضلاتك تتمدد أثناء النهار، وبالتالي تساعدك على النوم أثناء الليل والتخلص من شعور الأرق.

تدليك العضلات

من المهم جداً الذهاب إلى أشخاص متخصصين لتدليك عضلات خلال فترة حملك، حتى تتخلصي من شعورك بالأرق والنوم بشكل مريح وأفضل من السابق.

استرخاء العضلات

في هذه الطريقة يتم التركيز على تدليك كل عضلة من عضلات الجسم بشكل منفصل عن غيرها، ويتم عمل تمارين الاسترخاء لكل أجزاء الجسم مثل اليدين، الذراعين، الظهر، والكتف، وذلك للمساعدة على الخلود إلى النوم براحة دون الشعور بالأرق.

التنفس بشكل عميق

عندما تأخذين نفساً عميقاً، فإن ذلك الأمر يساعد على الاسترخاء، كما أنه يخفف من قلق وتوتر الحمل والولادة، كما يقلل من معدل ضربات القلب، لذا حاولي أخذ نفس عميق قبل النوم، بحيث لا تشعري بالأرق.

أضرار قلة النوم والشعور بالأرق خلال الحمل

الأرق من علامات الحمل الأولى، ولكنه يتسبب في بعض الآثار الجانبية نتيجة لقلة النوم، وفي المقابل تحتاج الحامل إلى فترات كبيرة من الاسترخاء والنوم خلال فترة الحمل، وقد ينتج عن الأرق الكثير من المضاعفات والأضرار منها ارتفاع معدل ضغط الدم، والإصابة بسكر الحمل، كما يجعلك تصدرين بعض الأصوات المرتفعة خلال نومك، وفي بعض الحالات يتطور الأمر إلى نمو الجنين بشكل غير سليم، ولكن كما ذكرنا لكِ ليس في كل حالات الأرق.

إذا كان الأرق من أعراض الحمل كيف يمكن التغلب عليه؟

هناك مجموعة من النصائح العامة التي تساعدك على الاسترخاء والنوم بشكل منتظم، وبدون مجهود، فلا تشعرين بأرق أثناء نومك، وهذه النصائح كالتالي:

إذا كان الأرق من أعراض الحمل كيف يمكن التغلب عليه؟

  • الحرص الدائم على هدوء الغرفة بحيث تكون مناسبة للنوم والاسترخاء، مع الحفاظ على درجة حرارتها بحيث تكون معتدلة.
  • ضرورة إضفاء كافة الأنوار وكذلك كل الأجهزة الإلكترونية قبل الدخول إلى النوم، لتنبيه المخ للنوم، فيفرز هرمونات النوم التي تساعد على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل.
  • ابعاد الهاتف المحمول عن السرير بمسافة كبيرة إلى حد ما، بحيث تخلو الغرفة من أي أصوات أو تنبيهات مزعجة.
  • استخدام كل الوسائل التي تساعد على الاسترخاء والراحة خلال فترة النوم.
  • ينبغي الاهتمام بنظافة الغرفة والفرش وغسل الفرش بشكل أسبوعي على الأقل، مع ترتيب السرير والغرفة يومياً ورشها بالمعطرات، بحيث تكون منعشة وتشجع على النوم.
  • الاستحمام اليومي بماء دافئ قبل الذهاب إلى النوم، حيث أن الماء الساخن يساعد على النوم بشكل سريع، بالإضافة إلى أنه يرفع من الهرمونات التي تساعد على النوم.
  • يُفضل تناول المشروبات والسوائل الدافئة قبل الدخول إلى النوم.
  • يجب الحرص على ارتداء ملابس فضفاضة وواسعة، مع الابتعاد عن الضيقة، فتساعد هذه الملابس القطنية على النوم بشكل أسرع.

الخاتمة

بهذا قد أجبنا لكِ على سؤال هل الأرق من أعراض الحمل ؟” وتأكدتِ بنفسك أنه علامة من علامات الحمل، كما وضحنا لكِ أن الأرق يتحكم به مجموعة من العوامل ذكرناها لكِ لمحاولة تجنبها، مع بعض الطرق الفعالة التي تساعدك على التخلص من الأرق والنوم بشكل سريع، لذا اتبعي نصائحنا وستحصلين على نوم هادئ خالي من الأرق نهائياً.

المصادر:

سليب فونداشن

فيري ويل هيلث

هيلث أن نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى