أعراض الحمل

هل الإمساك من علامات الحمل؟ وما هي أعراضه وطرق الوقاية منه؟

هل تشعرين بألم وصعوبة شديدة عند التبرز؟ فكثيرًا ما يظهر على المرأة بعض الأعراض والعلامات المتعددة لحدوث الحمل مع تأخر الدورة الشهرية التي تعد من أبرز علامات الحمل، وحينها ينتابها الفضول لمعرفة هل الإمساك من علامات الحمل؟ كما يظهر عليها أيضًا الكثير من العلامات التي تدل على حدوثه مثل غثيان الحمل الصباحي والدوخة والإعياء والتعب وكذلك التغيرات المزاجية المتكررة.

حديثنا اليوم عن إحدى مشاكل الحمل الشائعة والتي يمكن أن تكون أكثر إيلامًا عن غيرها من باقي الأعراض، لذا دعينا نحدثك عن مسببات الإمساك وأعراضه أثناء الحمل، وكيفية علاجه والطرق الطبيعية المنزلية المتبعة للتخلص من الإمساك.

ماذا تعرفين عن الإمساك؟

الإمساك عند الحامل هو أحد الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي بسبب التغيرات الهرمونية الخاصة بالحمل، وتصيب الحامل خاصةً في الثلث الأول والثالث، وغالبًا ما يحدث بسبب ضعف حركة الأمعاء أو عدم إفراغها بشكل متكرر أو كامل أي أن هناك فجوة ملحوظة بين فترات التبرز، وتعتبري حينئذً مصابة بالإمساك إن لم تستطيعين التبرز بالمعدل الطبيعي الذي يتغير من سيدة لأخرى.

يشير الأطباء أنه يتراوح بين ثلاث مرات في اليوم إلى ثلاث مرات في الأسبوع، وفي حال أنكِ عانيتِ من الإمساك مع تأخر الدورة الشهرية فيجدر بكِ استشارة الطبيب لمعرفة هل الإمساك من علامات الحمل؟ والمعروف أنه يجب أن تجتمع لديكِ أكثر من علامة لتستطيعي القول بأنكِ ربما تكونين حاملًا.

هل الإمساك من علامات الحمل؟

يُمكن لبعض المشكلات الصحية التي تمر بها المرأة أن تثير الشكوك حول حدوث الحمل، فهل الإمساك من علامات الحمل؟ حيث تختلف أعراضه من امرأة لأخرى، ولكن هناك بعض الأعراض الشائعة التي تصيب غالبية النساء مثل الإمساك الذي ينتج عن تأثير هرمون البروجسترون في الجهاز الهضمي، ويعد هذا الهرمون هو المسئول عن الحمل.

يتسبب الإمساك في إبطاء حركة الطعام في الأمعاء وبالتالي يحدث، وهناك بعض الطرق المستخدمة للحد منه مثل تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، وكذلك تناول كميات كبيرة من المياه لكي تحافظ على رطوبة الجسم وتساعدك على التخلص منه.

أسباب الإمساك خلال الحمل

يشكل الإمساك مصدر قلق وإزعاج لدى العديد من السيدات، لذا فبعد أن تعرفت على سؤالك الذي يدور حول الإمساك، وهو هل الإمساك من علامات الحمل أم لا، فيجب عليكِ أيضًا معرفة مسبباته لكي تتجنبيها، خاصةً أنه غالبًا ما يصيب الحامل في الثلث الأول والثالث، وعادةً ما تصاحبه ظهور عدة أعراض أهمها: الصداع عند الحامل، وألم أسفل البطن، والشعور بالتعب، وال غازات والانتفاخات، لذا تعرفي معنا من خلال السطور التالية على بعض الأسباب الشائعة له:

أسباب الإمساك خلال الحمل

الهرمونات

هل الإمساك والإسهال من علامات الحمل؟، تعد التغيرات الهرمونية أبرز أسباب الإصابة بالإمساك أو الإسهال عند الحامل، ولا يقتصر الأمر على الإصابة بهما فقط، ولكن تلك التغيرات تتسبب في ظهور العديد من المشكلات التي تواجها الحامل، نتيجة ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون الذي يعمل على إرخاء كافة عضلات الجسم ومن بينها عضلات الجهاز الهضمي مما يجعل حركة الأمعاء بطيئة.

الطعام

هناك بعض الأطعمة التي تتسب في الإصابة بالإمساك بسبب احتوائها على نسبة عالية من الدهون والقليل من الألياف مثل منتجات الألبان والجبن، وأيضًا هناك بعض الخضروات التي تتسبب في عسر الهضم مثل البروكلي، والملفوف، والقرنبيط، فقد تسبب زيادة الغازات والانتفاخات وتصيبك بالإمساك بسبب احتوائها على سكر يسمى الرافينوز، لذا يجب عليكِ تجنبها خلال شهور الحمل، خاصةً إذا كنتِ تعانين منه بشكل مزمن، واحرصي على تناول الأطعمة الغنية بالألياف والحبوب الكاملة.

فقر الدم

فقر الدم عند الحامل هي حالة ناتجة عن نقص الحديد في الجسم، فحينها يكون غير قادر على إنتاج كمية كافية من الهيموجلوبين وبالتالي تكون مستوياته أقل من المستويات المعتادة، إذًا فتلجأ العديد من السيدات إلى تناول أقراص الحديد لمواجهة هذا النقص، وقد أشار الأطباء بوجود علاقة بين تناول مكملات الحديد بتفاقم أزمة الإمساك، وذلك لأن الجسم يصعب عليه امتصاصه بسهولة فيؤدي إلى الإصابة بالإمساك.

قلة النشاط البدني

إذا كنتِ قليلة الحركة وغير معتادة على ممارسة التمارين الرياضية فربما تكوني أكثر عُرضة للإصابة بالإمساك، وذلك لأن اتباع النشاط البدني بشكل يومي يساعد على حركة الأمعاء بشكل أفضل وانتقال الطعام عبر الأمعاء الغليظة أسرع من المعتاد، لذا يجب عليكِ ممارسة التمارين الرياضية للحامل بشكل منتظم.

التوتر

التوتر يؤثر بشكل عام على كافة أجهزة الجسم، ويظهر تأثيره بشكل ضار على الصحة العامة له بما يتضمن الجهاز الهضمي، لذا فكثيرًا ما تلاحظي الإصابة بالإمساك وعسر الهضم عندما تكوني متوترة بشكل زائد.

أعراض الإمساك أثناء الحمل

أعراض الإمساك تنعكس عليكِ بالشعور بالقلق وعدم الراحة، وأيضًا تشعرك بعدم الرغبة في تناول الأطعمة المختلفة والشعور بالامتلاء، لذا يجب أن تتعرفي على بعض أعراض الإمساك بعد معرفتك إجابة سؤالك هل الإمساك من علامات الحمل، وذلك لكي يسهل عليكِ تقييمه، وهي كالتالي:

حركة الأمعاء غير المنتظمة

من أبرز علامات الإمساك هي عدم انتظام حركة الأمعاء، فإذا كنتِ معتادة على التبرز يوميًا، وقد لاحظتِ انخفاضه عن المعدل الطبيعي، فقد تكونين مصابة بعسر الهضم أو الإمساك.

البراز الصلب

قد يحدث خمول في حركة القولون، وبالتالي تسير الفضلات من خلاله بشكل بطيء، مما يترتب عليه زيادة امتصاص السوائل منها، وقد ينتهي بكِ الأمر إلى صعوبة التبرز والحاجة إلى وقت أطول عند الإخراج، كما أن لها بعد الأضرار التي يُمكن أن تنجم عن ذلك مثل الإصابة بالبواسير ونزيف بالمستقيم.

انتفاخ المستقيم

انتفاخ المستقيم من أبرو أسباب الإصابة بالإمساك في الحمل

أحيانًا قد تصاب السيدات أثناء الإمساك بشعور بامتلاء المستقيم، أي إحساس بالانسداد ينتج عن البراز الصلب، وربما يظل هذا الشعور ملازمك حتى بعد التبرز.

آلام البطن

قد تلاحظين آلام في أسفل البطن أثناء التبرز، وربما تكون هذه إشارة إلى تراكم الفضلات في الأمعاء.

غازات البطن

تنتج غازات البطن للحامل لأسباب عديدة، ولكن يعد الإمساك هو السبب الرئيسي لها، كما أن ركود الفضلات في القولون يزيد الأمر سوءًا، كما يزيد من الانتفاخات وغازات البطن لأنه يشجع نمو البكتريا.

فقدان الشهية

قد تلاحظين فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام إذا كنتِ تعاني من الإمساك، لأنك غير قادرة على إخراج الفضلات المخزنة، بالتالي تحرمي جسمك من تناول الأطعمة الغنية بنسبة عالية من الألياف، وكذلك الأطعمة المفيدة للحامل والتي تعمل على تسهيل حركة الأمعاء.

كيفية علاج الإمساك أثناء الحمل

إذا استطعتِ الوقوف على أسباب الإمساك خلال الحمل، فبالتبعية ستستطيعين منعه وعلاجه بأسهل الطرق ودون الحاجة إلى تكاليف مادية باهظة، فإذا سألتِ طبيبك الخاص عن طرق علاج الإمساك بعد أن أجابناك عن هل الإمساك من علامات الحمل المبكرة واطمأنتِ على حدوث الحمل، فسوف يعطيكِ نظام غذائي غني بالألياف حتى تترسب كمية من الماء في البراز فتجعله لينًا ويسهل مرور الفضلات عبر الأمعاء وتمنع الشعور بالإمساك، وإليك بعض طرق علاجه، كالتالي:

الإكثار من شرب الماء والسوائل

من فوائد شرب الماء للحامل أثناء الحمل أنه يعمل على تسهيل حركة الأمعاء، ويساعد على التخلص من الفضلات القديمة التي يتعثر عليك إخراجها ويسهل عملية الهضم، لذا يجب عليكِ أن تضاعفي كمية الماء والسوائل التي تتناولينها ليقلل من خطر الإصابة بالإمساك وتبقي جسمك رطب للحفاظ على صحتك وصحة جنينك.

تقسيم الوجبات

حاولي دائمًا خلال الحمل أن تلجأي إلى الطرق الطبيعية وتبتعدي عن تناول الأدوية، كما هو الحال عند الإصابة بالإمساك، وكذلك تبتعدي عن مسببات الإمساك فتناول وجبات كبيرة خلال الحمل يتسبب في عسر الهضم، لذا يجب عليكِ تقسيم وجباتك إلى خمس أو ست حصص صغيرة حتى يسهل عملية هضم الطعام والوقاية من الإمساك.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

ينصح العديد من الأطباء بممارسة التمارين الرياضية بغرض تقليل الوقت الذي يستغرقه انتقال الفضلات عبر الأمعاء، لذلك يجب عليكِ ممارسة التمارين الرياضية لمدة تتراوح بين 20-30 دقيقة يوميًا لتقليل خطر الإصابة بالإمساك.

علاجات منزلية تستخدم لعلاج الإمساك

إليك بعض الأطعمة المفيدة والطبيعية التي تستخدم لعلاج الإمساك والتخفيف من حدته، إلى جانب اتباع نظام غذائي غني بالألياف وممارسة الرياضة بشكل منتظم، وهناك بعض الأعشاب المفيدة للحامل التي تستخدم لذلك، ولكن يجب عليكِ استشارة الطبيب أولاً قبل تناولها، وأيضًا تغيير نمط الحياة اليومي، وإليك بعض هذه العلاجات:

الليمون

يعد مشروب الليمون من أهم المشروبات التي تساعدك على تخفيف تعب الإمساك والتخلص منه، ويرجع السبب في ذلك إلى احتوائه على حمض الستريك الذي يلعب دورًا هامًا في طرد السموم الموجودة في الجسم، ويُمكنك صنعه عن طريق إضافته إلى كوب من الماء الدافئ وتناوله يوميًا.

قشور السيليوم أو الايسباجولا

تستخدم قشور السيليوم منذ قديم الزمن كنوع من أنواع الملينات ويتم تناولها عن طريق الفم، ووظيفتها امتصاص السوائل من الأمعاء مما ينتج عنه تضخم حجم البراز، وبالتالي يسهل حركة الأمعاء، كما يجب أن يقترن تناوله بشرب كميات كبيرة من الماء بما لا يقل عن 8 أكواب يوميًا، ويُفضل استشارة الطبيب أولاً قبل تناوله.

بذور الكتان

تشتهر بذور الكتان بدورها الفعال في علاج الإمساك المزمن، ويُمكنك تناولها عن طريق أخذ ملعقة صغيرة من مطحون بذور الكتان، وذلك تزامنًا مع شرب الماء بكثرة بما لا يقل عن 8-10 أكواب يوميًا.

التدليك

في بداية الحمل يمكنك تدليك بطنك باستخدام أطراف أصابعك للتخلص من الإمساك ومحاولة إرخاء العضلات عن طريق تحريكها برفق في اتجاه عقارب الساعة، أما إذا كنتِ تعانين من تاريخ مرضي وسبق وتعرضتِ لولادة مبكرة أو انخفاض المشيمة، فيجب عليك أن تتجنبي هذه الطريقة وتستشيري الطبيب عن أفضل علاج للإمساك.

حفنة من الفواكه المجففة

حفنة من الفواكه المجففة لعلاج الإمساك في الحمل

تستخدم الفواكه المجففة للحامل مثل المشمش والبرقوق للتخلص من الإمساك بسبب احتوائها على نسبة عالية من الألياف، عن طريق نقع الفواكه المجففة في كوب من الماء وتركها طوال الليل، ويمكنك تناولها في صباح اليوم التالي، واشربي مرقها.

زيت الزيتون

يستخدم زيت الزيتون للحامل كملين طبيعي صحي وآمن على الحمل، إلا في حالة ما كنتِ تعانين من انخفاض في المشيمية أو كان حملك شديد الخطورة، ويُمكنك تناوله عن طريق تناول ملعقة صغيرة منه يوميًا فقد أثبت قدرته وفاعليته في علاج الإمساك.

تناول البروبيوتيك الطبيعي (البكتريا الجيدة)

تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك الطبيعي تعمل على تنعيم البراز وتحسين عملية الهضم على سبيل المثال فإن تناول كوب من الزبادي يوميًا يساعد على تسهيل حركة الأمعاء.

ممارسة اليوجا

تعتبر تمارين اليوغا للحامل من أهم التمارين الرياضية المسموح بممارستها خلال الحمل، وذلك لأنها آمنة تمامًا عليها، كما تعكس بعض الفوائد على الجسم نظرًا لوضعيتها المختلفة، ومن ضمن فوائدها أنها تعمل على طرد الغازات وهضم الطعام ونقله عبر الأمعاء، وبالتالي يوفر الراحة للأم، ومن أكثر وضعيات اليوجا المستخدمة لعلاج الإمساك هي وضع القطة ووضع المثلث، واحرصي على استشارة الطبيب أولاً قبل ممارسة التمارين الرياضية بصفة عامة.

عصير الصبار

يستخدم هلام الصبار المستخلص من أوراق الصبار في علاج الإمساك وتنظيف القولون، كما ينصح خبراء الصحة بتناول عصير الصبار بشكل منتظم لما له من فوائد عديدة.

الأطعمة التي تساعد على الوقاية من الإمساك

يجب عليك أن نتحرى الدقة  في نظام غذاء الحامل خلال الفترة المقبلة وتتبعي نظام غذائي متوازن، وغالبًا ما يتم علاج الإمساك من خلال اتباع بعض الطرق العلاجية الطبيعية والوقائية والعلاجات المنزلية ومن بينها تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء أو التي تعمل على تليين البراز مثل الأصناف الغذائية الغنية بالألياف، ومنها ما يلي:

  • الفواكه: البرتقال واليوسفي يتصدرون رأس القائمة لاحتوائهم على كمية عالية من الألياف الطبيعية، وكذلك الجوافة والتفاح والتوت.
  • الخضروات: الخضروات الورقية مثل السبانخ والخس والبروكلي والجرجير.
  • البقوليات: الحمص والعدس والبازلاء والفاصولياء.
  • الحبوب الكاملة: تحتوي الحبوب المدعمة على نسبة عالية من الألياف مثل الخبز المصنوع من دقيق القمح والشوفان.
  • المكسرات والبذور: المكسرات مثل اللوز والفول السوداني، والبذور مثل بذور عباد الشمس.

هل الإمساك من علامات الحمل بولد؟

تكثر الأقاويل والشائعات التي توارثت عبر الأجيال بربط أعراض الحمل بتحديد نوع الجنين، والتي تجعل المرأة في حيرة من أمرها وتريد معرفة حقيقة هل الإمساك من علامات الحمل بولد؟ الجدير بالذكر أن هذا ليس له أي أساس من الصحة ولا علاقة له بجنس الجنين، وإنما يحدث نتيجة حدوث تغيرات هرمونية، تؤدي إلى تباطؤ حركة الأمعاء، وخمول حركة القولون وركود الطعام المهضوم فيه، مما يؤدي إلى زيادة امتصاص السوائل منها.

أضرار الإمساك

في حالة الإمساك المزمن، يُمكن  أن يأتي من جراءه آثار جانبية خطيرة على الصحة العامة، كما يصاحبها الشعور بالألم، وتشمل أضرار الإمساك ما يلي:

أضرار الإمساك على الحامل

  • البواسير الذي تلاحظين تشكلها خلال الحمل ولكنه سرعان ما يزول بعد الولادة.
  • تمزق للجلد بالقرب من منطقة الشرج.
  • من الآثار الجانبية الأقل شيوعًا هي هبوط المستقيم.

الخاتمة

في نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن السؤال الذي يدور في أذهان الكثيرات ألا وهو هل الإمساك من علامات الحمل، وأوضحنا أيضًا مسببات الإمساك وطرق الوقاية والتخلص منه، أريد أن أنصحك بمحاولة تجنب الإصابة بالإمساك وممارسة التمارين الرياضية، وعدم تناول أي دواء ملين إلا بعد استشارة الطبيب.

المصادر:

وات تو أكسبكت

بيرانتس

 ميديسن نت

زر الذهاب إلى الأعلى