أعراض الحمل

هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل؟ | إليكِ كيفية الوقاية من حرقان المهبل

تتشابه الكثير من الأعراض التي تشعر بها النساء مع أعراض الحمل، وهذا ما جعل الكثيرين يتساءلون هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل أم لا؟ كما يتساءل البعض هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل بولد؟ ، هذا ما جعلنا نتطرق إلى الإجابة عن هذا السؤال المهم في هذا المقال، كما سنبين ما هي الأسباب الأخرى التي يمكن أن تسبب حرقان المهبل، وكيفية الوقاية والعلاج من ذلك العرض، فإذا كان هذا السؤال يؤرقك تابعي القراءة معنا.

حرقان المهبل

قبل الإجابة عن السؤال الأكثر شيوعًا هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل لا بد من وصف هذا العرض حتى تعرفي ما إذا كنتِ تعانين منه أم لا، والحرقان هو شعور يحدث في مهبل المرأة، وبسبب الشعور بالحكة داخل المهبل وخارجه، فهذا العرض يحدث في الجزء الظاهري للأعضاء التناسلية للمرأة.

كثيرًا ما يسبب حرقان المهبل الألم الشديد في المهبل وخارجه، مما يجعل المرأة في وضع غير مريح في أغلب الوقت، وقد يكون هذا العرض نتيجة استعمال بعض المستحضرات التي تحتوي على المواد المهيجة، أو قد يكون نتيجة أسباب أخرى سنتطرق إليها في هذا المقال.

هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل ؟

قد أكد بعض الباحثين أن الشعور بحرقان المهبل من أعراض الحمل الأولية التي تحدث للمرأة في البداية مع أعراض أخرى مصاحبة له، فتشعر أيضًا بانتفاخ البطن بسبب التغير الحادث في الهرمونات، ويصبح هناك زيادة في حجم البطن بدرجة ملحوظة أيضًا، كما تشعر المرأة بارتفاع درجة حرارة جسدها لمدة ثمانية عشر يومًا أو أكثر، وسرعان ما تبدأ حرارتها في الانخفاض تدريجيًّا عندما تنتقل البويضة عبر قناة فالوب لتلتصق بالأهداب الداخلية المبطنة لجدار الرحم.

إذا كان حرقان المهبل من أعراض الحمل حقًا سيظهر عليكِ بعد ذلك الأعراض التي تؤكد ذلك، وهي الغثيان الصباحي والقيء، وزيادة قدرتك على شم روائح الأطعمة المختلفة مع عدم استساغة بعض الأطعمة، وزيادة شهيتك لأطعمة أخرى، وقد تشعرين بحموضة المعدة تباعًا لهذا، فباختصار إن الإجابة عن سؤال هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل ؟ هي نعم قد تكون من أعراض الحمل إذا ظهرت باقي أعراض الحمل، وقد تكون بسبب عوامل أخرى سنذكرها لكِ.

هل حرقان المهبل بعد القذف من أعراض الحمل؟

هل حرقان المهبل بعد القذف من أعراض الحمل؟

تعاني بعض النساء من حرقان المهبل بعد ممارسة العلاقة الزوجية، ويتساءلن إذا كان هذا من أعراض الحمل أم لا، والإجابة هي لا، حيث إن هذا العرض شائع عند العديد من النساء، ويحدث بسبب الاحتكاك الذي تعرض له المهبل لفترة طويلة أثناء الجماع، وهذا ما ينم عن طول مدة الجماع؛ إذ يسبب بعض الالتهابات التي تزول سريعًا ولا تحتاج إلى زيارة الطبيب، أو استخدام العلاجات الموضعية، ولكن لا علاقة بين الحرقان في المهبل بعد القذف والحمل على الإطلاق.

هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل بولد؟

يعد هذا السؤال شائعًا بين النساء أيضًا، ولربما تودين معرفة الإجابة عن هذا السؤال المحير، وكالعادة سنخبرك أنه لا توجد أعراض ثابتة تشعر بها المرأة الحامل بأنثى أو بذكر، ومع هذا ستجدين البعض يصرح عن أعراض الحمل بولد أو بأنثى أو بتوأم، وهذا ليس له أي أساس من الصحة، إنما هي تخمينات واجتهادات من النساء اللواتي لديهن خبرة بالحمل أكثر من مرة.

فإذا حدث الحمل وشعرت المرأة بحرقان المهبل مثلاً، واتضح فيما بعد أنها حامل بذكر، فستتخذها قاعدة ثابتة على كل حمل وتخبر البقية أن هذا العرض يشير إلى الحمل بولد، وهذا ما لم تبنيه أي دراسات أو أبحاث علمية، إنما هي خرافات فلا تتبعيها سيدتي، فكل امرأة يختلف وضعها عن الأخرى.

حرقان المهبل قبل الطمث

في بعض الأحيان يصبح هذا العرض مؤشرًا إلى بداية الحمل إذا صاحبه نزول إفرازات بنية وبيضاء قبل موعد الدورة الشهرية، ولكي تتأكدي من هذا الخبر يجب عليكِ زيارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة التي تثبت وجود الحمل من عدمه كتحليل الدم؛ إذ قد تكون هذه الأعراض نتيجة عدة أسباب أخرى لا علاقة لها بالحمل، حيث تشعر بعض النساء بالحرقان في المهبل قبل وبعد وأثناء فترة الدورة الشهرية بصورة تنم عن وجود مشكلة ما مبهمة.

أسباب حدوث حرقان المهبل

هناك العديد من الأمراض والعدوى التي قد تصيب النساء، وتسبب لهن حرقان في المهبل وحكة شديدة قبل الدورة الشهرية أو بعدها، ومنها:

حدوث الالتهاب البكتيري داخل المهبل

عند الإصابة بهذا الالتهاب ستلاحظين نزول إفرازات خضراء أو صفراء أو رمادية اللون مع وجود رائحة كريهة تشبه رائحة السمك، وهذا ما يفرقه عن العدوى الفطرية التي تسبب حرقان المهبل أيضًا، ويمكن أن يصيبك هذا الالتهاب في حالة اختلال الهرمونات واضطرابها كما يحدث في فترة الدورة الشهرية أو الحمل، وقد يكون نتيجة عدوى، أو ناتج عن استعمال أنواع الغسول المهبلية غير الملائمة لكِ.

حدوث العدوى الفطرية بالمهبل

قد يحدث حرقان المهبل نتيجة الإصابة بالعدوى الفطرية قبل الدورة الشهرية، فهناك بعض النساء اللواتي يلازمهن هذا العرض في كل مرة قبل اقتراب موعد الدورة الشهرية، وذلك نتيجة زيادة نمو الفطريات بالهبل في هذا الوقت، وما يزيد من نمو الفطريات هو اختلال الهرمونات التي تؤثر على معدل الحموضة في المهبل، وهو ما يؤدي إلى حدوث الحكة الشديدة والحرقان في المهبل والفرج.

يمكنكِ التأكد من الإصابة بالعدوى الفطرية من خلال ملاحظة باقي الأعراض التي ستظهر عليك، فإذا شعرتِ بحرقان عند الجماع أو التبول، ولاحظتِ وجود انتفاخ حول منطقة المهبل، وظهر طفح جلدي مؤلم واحمرار، ولاحت لكِ إفرازات بيضاء اللون على شكل كتل صغيرة تشبه قطع الجبن فأنتِ تعانين من العدوى الفطرية.

تزداد نسبة الإصابة بالعدوى الفطرية في فترة الحمل، أو في حالة الإصابة بمرض السكر، أو اضطراب الجهاز المناعي، أو نتيجة استعمال بعض وسائل منع الحمل الهرمونية، أو تناول بعض أنواع المضادات الحيوية.

الإصابة بالالتهاب التماسي

الإصابة بالالتهاب التماسي

يتهيج جلد منطقة المهبل في بعض الأحيان عند احتكاكه لبعض الأشياء بشكل مباشر، وهذا ما يسمى بالالتهاب التماسي، ويمكن أن يحدث لكِ أثناء فترة الدورة الشهرية نتيجة استخدامك للفوط الصحية ذات الجودة الرديئة، أو نتيجة ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من الأقمشة المهيجة للجلد، أو قد يكون بسبب استخدام المستحضرات التي تؤثر على معدلات حموضة المهبل، وذلك مثل الصابون العادي.

الإصابة بداء المشعرات

ينتقل هذا الداء من خلال الاتصال الجنسي، ولا تظهر أعراضه على معظم النساء؛ إذ يشعر بها 30% فقط من المصابات بهذا المرض، ومن تلك الأعراض:

  • تكرار حدوث النزيف المهبلي.
  • نزول إفرازات مهبلية ذات قوام غليظ، والتي تتسم برائحتها الكريهة.
  • كثرة التبول، والشعور بالألم والحرقان عند التبول، وأثناء الجماع.

تبدأ الأعراض السابق ذكرها بالظهور على النساء المصابات بدءًا من اليوم الخامس من الإصابة وحتى اليوم الثامن والعشرين.

الإصابة بمرض السيلان المهبلي

يعد مرض السيلان المهبلي من الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي، وذلك نتيجة انتقال البكتيريا الضارة إلى قناة فالوب وأغشية الرحم المخاطية مما يتسبب في ظهور الأعراض الآتية:

  • الشعور بالألم والحرقان أثناء التبول.
  • نزول إفرازات مهبلية باستمرار.
  • النزف المهبلي قبل الدورة الشهرية.

التهابات المسالك البولية

يمكن أن تكون الإصابة بـ التهاب البول للحامل أحد العوامل التي تسبب حرقان المهبل، فتحدث تلك الالتهابات في الكلى أو المثانة، وتتسبب في الشعور بالأعراض الآتية:

  • الشعور بحرقان المهبل أثناء التبول، والشعور بالرغبة في التبول باستمرار.
  • الإحساس بآلام شديدة في أسفل المعدة.
  • ظهور رائحة كريهة للبول، مع نزول قطرات دماء عند التبول، والشعور بالألم الشديد وقت التبول.

الإصابة بالهربس (عدوى القوباء التناسلية)

تحدث الإصابة بتلك العدوى عند ملامسة المهبل لجلد المصابين بهذا الداء، فينتج عن ذلك ظهور تلك الأعراض:

  • الرغبة الشديدة في الحكة، مع حدوث تنميل في منطقة المهبل.
  • الشعور بأعراض الأنفلونزا.
  • حدوث تغير في الإفرازات المهبلية مع الإحساس بالألم في منطقة المهبل.
  • ظهور تقرحات وبثور مؤلمة بعد الإصابة بالعدوى ببضع أيام.

الإصابة بالكلاميديا

الكلاميديا هو مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وتظهر أعراض هذا المرض على 70% من النساء المصابات بالمرض، والتي تتمثل في:

  • حدوث النزيف المهبلي أثناء الجماع، وقبل مواعيد الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم الشديد وقت الجماع، وأثناء التبول.
  • نزول إفرازات مهبلية غزيرة.

توقف الدورة الشهرية

عندما تنقطع الدورة الشهرية عند النساء اللواتي تعدين سن الأربعين، تحدث تغيرات كثيرة في مستوى الهرمونات لديهن، وهذا ما يتسبب في الشعور بحرقان المهبل، ويحدث هذا أثناء الجماع على وجه الخصوص؛ إذ تقل معدلات الترطيب الطبيعية، ولهذا يصير الجلد شديد الحساسية عند الاحتكاك.

حساسية الأعضاء التناسلية

يكون المهبل حساسًا إلى درجة كبيرة في كثير من الأحيان، وذلك بسبب استخدام المستحضرات المعطرة، أو الصابون العادي، أو غسول المهبل الذي يؤثر على حموضته، وقد يصبح أكثر حساسية نتيجة ملامسة الواقي الذكري الذي يحبس السائل المنوي، أو نتيجة تحسس المهبل من السائل المنوي نفسه.

أعراض الحمل الأولية

هناك أعراض إذا ظهرت عليكِ مع حرقان المهبل تثبت الحمل لديك، وهي:

  • الشعور بالألم نتيجة انتفاخ الثديين.
  • حدوث اضطرابات في الهضم، والإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • حدوث تقلبات في الشهية، فتزداد شهيتك لبعض الأطعمة، وتقل تجاه بعض الأطعمة الأخرى.
  • نزول عدة قطرات دموية في بداية الحمل نتيجة انغراس البويضة في الرحم.
  • الإحساس بالنعاس والخمول الشديد، وعدم القدرة على بذل مجهود كبير.

نصائح للوقاية من حرقان المهبل

قد أجبنا عن السؤال المؤرق بالنسبة إليكِ، وهو هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل ، والآن لا بد من عرض بعض النصائح التي ستفيدك في الوقاية من حرقان المهبل، وهي كالآتي:

  • تجنبي الجلوس لفترات طويلة.
  • اغسلي يديك جيدًا قبل وبعد تنظيف منطقة المهبل.
  • استخدمي غسول نسائي خفيف لتنظيف الأماكن الحساسة، واستبدلي قطع الصابون التي تسبب التهابات المهبل يصابون سائل أثناء الاستحمام.
  • لا تكثري من تناول الأملاح، واشربي كمية كافية من الماء.
  • استشيري الطبيب إذا كنتِ تشعرين بحرقان في البول بعد الجماع، والذي يتسبب في إعاقة عملية التبول وتقطعها نتيجة إدلاف الجراثيم للمثانة.
  • احرصي على تنظيف المنطقة التناسلية من الاتجاه الأمامي مرورًا بالاتجاه الخلفي، وتجنبي تنظيف المهبل المبالغ فيه حتى لا يسبب حدوث الجفاف والالتهاب.

هل حرقان البول من أعراض الحمل؟

هل حرقان البول من أعراض الحمل؟

هذا السؤال شائع تمامًا مثل سؤال هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل ، وتكمن الإجابة في أن النساء الحوامل يكن أكثر عرضة للشعور بحرقان البول نتيجة إصابتهن بالتهابات المسالك البولية بسبب كثرة الإفرازات المهبلية الناتجة عن الحمل، فتتكون البكتيريا نتيجة لذلك، وتنتقل إلى المثانة البولية وتُحدث التهابات بها.

تتعدد الأعراض التي تصاحب التهابات مجرى البول، وتشمل الشعور بألم وحرقان أثناء التبول، ونزول قطرات دم في البول، وإذا انتقلت العدوى إلى الكلى ستسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم؛ لأن الجهاز المناعي يقاوم الميكروبات والبكتيريا، ويصاحب هذا الشعور بالغثيان والقيء، وبناءً على هذا لا يمكن أن يكون هذا العرض مؤشرًا على حدوث الحمل، فهو مشكلة صحية في الأساس، وحتى إذا حدث هذا العرض أثناء الحمل، فسيتعين عليكِ الذهاب إلى الطبيب وتلقي العلاج حتى لا تحدث مشاكل أثناء عملية الولادة.

متى يجب عليكِ زيارة الطبيب؟ 

في حال كنتِ تتساءلين هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل إذا كان يتبعه حرقان في البول أم لا، ففي حالة الحمل سيتعين عليكِ التأكد وزيارة الطبيب، وفي حالة حدوث مشكلة صحية سيلزم أيضًا زيارة الطبيب، وفي حال ظهر عليكِ تلك الأعراض يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور:

  • إذا كنتِ تشعرين بالرغبة في التبول باستمرار.
  • في حالة نزول دم في البول، والشعور بألم وحرقان أثناء التبول.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم، والشعور بآلام شديدة ومتفرقة في الجسم، وكذلك الشعور بالغثيان والقيء.

خاتمة

قد تم الإجابة عن السؤال الذي حير الكثيرين وهو هل الحرقان في المهبل من أعراض الحمل أم لا، وننصحك بعدم التهاون في هذا الأمر، والذهاب فورًا إلى الطبيب في حالة حدوث الأعراض التي تم ذكرها، وأن تتجاهلي الخرافات التي تسمعينها من بعض النساء حيال تحديد جنس الجنين من الأعراض.

المصادر:

جريتست

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

زر الذهاب إلى الأعلى