fbpx
أعراض الحمل

هل برودة القدمين من علامات الحمل بولد؟

تتساءل أغلب النساء عن هل برودة القدمين من علامات الحمل أم لا؛ نظراً لعدم كونه شعوراً معتاد الحدوث أثناء الحمل، حيث تشعر أغلب الحوامل بالدفء في هذه الفترة أكثر من المعتاد نتيجة لتدفق المزيد من الدم بكافة أنحاء الجسم وزيادة الوزن؛ لذلك سنتعرف في مقالنا التالي على أسباب تلك البرودة بالتفصيل وكيفية علاجها والتعامل معها.

 

هل برودة القدمين من علامات الحمل؟

السؤال الذي يشغل تفكير الكثير من النساء هو هل برودة القدمين من علامات الحمل؟ حيث أنه في حالة حدوث حمل يبدأ جسم الحامل في إفراز الكثير من الهرمونات الهامة؛ وذلك من أجل أن تلتصق البويضة الملقحة في جدار الرحم، ولكن في حال استمرار الشعور بالبرد خلال فترة الحمل كاملة فإن ذلك يرجع لعدة أسباب ومشاكل صحية أخرى ترتبط بأعراض الحمل سنتعرف عليها فيما يلي بالتفصيل.

 

أسباب برودة القدمين للحامل

أسباب برودة القدمين للحامل

ليست أسباب برودة القدمين للحامل بالشيء غير المألوف أثناء الحمل، حيث من المحتمل أن يكون ناتجاً عن عدة أسباب غير مرضية، والتي لا تستدعي القلق وتحتاج فقط إلى بعض الإجراءات من أجل التعامل معها كما يلي:-

  • تغير في مستوى الهرمونات التي تؤثر على الجهاز العصبي اللاإرادي، والذي يؤثر بدوره على تدفق الدم للأطراف السفلية.
  • القيء وغثيان الصباح، والذي يتسبب في حدوث توازن سلبي للنيتروجين وشعور الحامل بالبرد.
  • ارتفاع كلاً من درجة الحرارة ومعدل الأيض الأساسي مسبباً برود الأطراف؛ وخاصة الأطراف السفلية.

الأسباب المرضية لبرودة القدمين للحامل

بعد أن تعرفنا على أسباب برودة القدمين الطبيعية للحامل، وهل برودة القدمين من علامات الحمل المبكرة أم لا، سنتعرف على الأسباب المرضية التي تتطلب مراجعة الطبيب فيما يلي بالتفصيل.

فقر الدم

يحدث فقر الدم للنساء بنسبة 14% أثناء الحمل عندما يتوقف الجسم عن إنتاج الكمية الكافية لخلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين، ومن أعراض الحمل التي تحدث بسبب فقر الدم ما يلي:-

قلة النوم

يمثل الحصول على القسط الكافي من النوم المريح أمراً ضرورياً من أجل تنظيم درجة حرارة الجسم، وتكون شائعة الحدوث ببداية الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، بالإضافة إلى صعوبة إيجاد وضعية نوم مريحة بمراحل الحمل المتقدمة.

انخفاض في ضغط الدم

تعاني بعض الحوامل حوالي 10% من انخفاض ضغط الدم بسبب متطلبات الدورة الدموية الزائدة التي يتعرض لها الجسم أثناء محاولته في إنتاج الكمية الكافية من الدم للحامل والجنين، كما لا تظهر أي أعراض على الكثير من الحوامل المصابة بارتفاع ضغط الدم، ولكن في حالة ظهورها تكون كما يلي:-

  • دوخة.
  • غثيان حمل.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • إغماء.
  • نبض ضعيف ولكنه سريع.

قصور بالغدة الدرقية

يحدث قصور في الغدة الدرقية لحوالي 5% من الحوامل في حالة عدم إنتاج الجسم الكمية الكافية لهرمونات الغدة الدرقية، حيث من الممكن أن تحدث لمن يعانون من مرض مناعي ذاتي، والذي يسمي بالتهاب الغدة الدرقية هاشيموتو؛ حيث يقوم الجسم بمهاجمة الغدة الدرقية، كما يحدث القصور أيضاً في حالة وقوع ضرر على الغدة الدرقية، والنقص الغذائي من نقص اليود، أو التعرض للإشعاع، ومن أشهر أعراضها ما يلي:-

العدوى

غالباً ما تكون الحامل مصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية في حالة شعورها بالبرد أو معاناتها من الألم والخمول العام، كما أن القشعريرة هي استجابة الجسم الدفاعية إلى الجراثيم الغازية.

القلق

يعتبر القلق عاطفة يمكنها وضع آلية الهروب أو القتال بالجسم، مسببة تحول الدم من الأطراف للقلب والشعور بالبرد، كما أنه تم إثبات أن 16% من الحوامل تعاني من مستويات مرتفعة من القلق.

 

هل برودة القدمين دليل على الحمل بولد؟

تعتقد بعض النساء أن هناك علاقة برودة القدمين للحامل وجنس الجنين، ولكن ما هي إلا خرافات وقصص بين النساء ولا توجد لها أي أساس من الصحة، حيث تحدث تقلبات الحرارة للأنثى أثناء الحمل بسبب التغيرات الهرمونية التي تمر بها أثناء تلك الفترة، ولا يمكن اعتبارها من أعراض الحمل بولد على الإطلاق.

 

علاج برودة القدمين للحامل

علاج برودة القدمين للحامل

بعد أن تعرفنا على هل برودة القدمين من علامات الحمل أم لا، وأسباب حدوثها، سنتعرف فيما يلي على كيفية التعامل معها وعلاجها كما يلي:-

  • تناول الغذاء الصحي المتنوع والمحتوى على العناصر الغذائية الرئيسية الهامة؛ مثل الفيتامينات، والمعادن، والكربوهيدرات، والبروتينات اللازمة؛ من أجل تزويد الجسم بالطاقة الكافية.
  • ارتداء الجوارب الصوفية، التي تمنح القدمين الشعور بالدفء.
  • القيام بعمل كمادات ساخنة إلى القدمين أو نقعها في الأعشاب والماء الساخن.
  • تناول المشروبات الساخنة التي تقوم بإمداد الجسم بالحرارة والدفء.

في نهاية مقالنا تعرفنا على هل برودة القدمين من علامات الحمل أم لا وأسبابها، لكن عادة لا تستدعي الشعور بالقلق، ولكن في حالة استمرارها بالرغم من محاولات التدفئة ننصح بمراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، وأخذ العلاج الطبي المناسب من أجل التخلص من هذه الحالة المزعجة والمتعبة.

زر الذهاب إلى الأعلى