fbpx
الرضاعة

هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل | أسباب هامة لإيقاظ طفلك للرضاعة

الأمومة هي أفضل شعور إنساني تشعر به المرأة، وإن كنتِ أحد الأمهات، فغالبًا ينتابك شعور بالحاجة إلى تغذية طفلك بشكل سليم وأحيانًا قد تتسائلين هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل؟ أم تركه نائمًا يعتبر أفضل لصحته، ولذلك سنوضح لكِ عزيزتي الأم إجابة هذا السؤال بشكل مفصل ومدى حاجة طفلك إلى الرضاعة ليلاً، وغيرها من المعلومات الهامة حول هذا الموضوع ستجدينها عند متابعة السطور التالية.

هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل؟

الكثير من الأمهات يصبحن سعداء عند نوم أطفالهن الرضع في الليل، خصوصًا بعد مرور الطفل بفترة من البكاء قبل نومه، إلا أن الرضيع حديث الولادة يجب إمداده بالحليب اللازم لنمو جسمه وتحسين صحته، وتحديد هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل أم لا؟ يتوقف على وزن الطفل ومدى نموه وحاجته إلى إمداده بمزيد من التغذية.

أسباب إيقاظ الرضيع للرضاعة

الأطفال الرضع بعد الولادة في الغالب ينقص وزنهم وإن كنتً أم لطفل حديث الولادة، فسوف تلاحظين هذا الأمر، ولكي تستعيدي هذا الوزن ويعود طفلك إلى طبيعته، يجب الاهتمام بإرضاعه من 8 إلى 12 رضعة يوميًا، وذلك بمعدل رضعة كل ساعتين، ولا يمكنك تحقيق ذلك إلا بـ إيقاظ الرضيع ليلاً ، وبعد أن تلاحظين زيادة وزن طفلك يمكنك تركه نائمًا وإرضاعه بعد أن يستيقظ، إضافةً لذلك هناك بعض الأسباب الأخرى للقيام بذلك وهي كالتالي:

زيادة مخزون الحليب

كثرة إرضاع الطفل تساعد على إدرار الحليب، لذلك فإن زيادة عدد مرات إرضاعه، والاهتمام بكل الرضعات يساعد على إفراغ الحليب ويعمل على إنتاجه بكميات زائدة تناسب حاجة طفلك مع مرور الوقت، وهنا تكمن أهمية إيقاظ الرضيع للرضاعة، حيث إنه يعمل على تغذية طفلك وزيادة نموه.

حاجة الطفل للنمو

ايقاظ الطفل للرضاعة ليلاً لحاجته للنمو

نوم الطفل وهو جائع وحاجته إلى التغذية من الممكن أن تؤدي إلى نقص وزن الرضيع وعدم حصوله على التغذية الكافية، ولحل هذه المشكلة؛ يجب عليكِ الاهتمام بإيقاظ طفلك وإرضاعه خصوصًا إذا شعرتِ أنه نائم وهو جائع حتى يحصل على القدر الكافٍ لتغذيته وحمايته من الأمراض، فعدم حصول الرضيع على حاجته من الغذاء قد يؤدي إلى إصابته باليرقان أو بمشاكل في معدل سكر الدم إلى غيرها، ولذلك يجب الاهتمام بطفلك حرصًا على صحته.

سرعة هضم الحليب

الطفل الرضيع يهضم الحليب سريعًا، مما يعني حاجته إلى الإطعام مرة أخرى كل ساعتين، وهذا من الأمور الطبيعية في حالة الرضاعة الطبيعية مقارنةً بالطفل الذي يرضع حليب صناعي، فيكون معدل الهضم أبطأ؛ لذلك قد يحتاج إلى الرضاعة كل ثلاث ساعات خلال الأشهر الأولى من عمره.

متى تتوقفين عن إيقاظ طفلك للرضاعة ليلاً؟

ربما تتسائلين عن الوقت المناسب للتوقف عن إيقاظ الطفل للرضاعة، حيث أنها تعتبر من أصعب الأمور على الأم أن تقوم بإيقاظ طفلها بعد فترة صعبة من البكاء والإزعاج، ولذلك يمكنك تركه نائمًا ببلوغه عمر الأربع أشهر بعد أن يكون اكتسب وزن جيد، وعند بلوغه عمر الستة أشهر، يمكنك إدخال الطعام الصلب والتعامل معه بشكل طبيعي فلا داعٍ لإيقاظه وإرضاعه، ففي هذه المرحلة يكون بحاجة إلى الراحة وأخذ القسط الكافٍ من النوم واللازم أيضًا لنمو أعضاء جسمه بشكل طبيعي

.

كيفية ايقاظ الطفل حديث الولادة

تختلف طريقة ايقاظ الطفل حديث الولادة من طفل لآخر، ولكن هناك خطوات بسيطة يمكنك تجربتها مع طفلك حتى يستيقظ من نومه وهو هاديء استعدادًا للرضاعة خلال الليل دون أن يسبب لكِ أي إزعاج، وهي كالتالي:

  • احرصي على إيقاظ طفلك الرضيع برفق حتى يشعر بالأمان.
  • قومي بهز طفلك برفق واخلعي ملابسه من ناحية الكتف وحتى الخصر.
  • ضعي جلده على بطنك ولفيه من الظهر بمنشفة قطنية خفيفة مع تغطية رأسه وظهره من الخلف.
  • يمكنك التحدث مع طفلك؛ حتى يشعر بكِ ويستيقظ من نومه.
  • تستطيعين فرد يديه أو قدميه؛ حتى ينشط قليلاً ويستيقظ من نومه.
  • يمكن فرك وجه طفلك بمنشفة قطنية ناعمة وبرفق؛ لكي يشعر بوجودك فيستيقظ بسهولة.

نصائح وإرشادات هامة عند إيقاظ الطفل للرضاعة

نصائح وإرشادات هامة عند إيقاظ الطفل للرضاعة

إيقاظ الطفل الرضيع من النوم ومحاولة إرضاعه، يعتبر من الأمور الصعبة عند الكثير من الأمهات، لكن هناك بعض النصائح البسيطة التي يجب عليكِ اتباعها لمعرفة كيفية إيقاظ الرضيع، وهي كالتالي:

  • يفضل إيقاظ الطفل الرضيع في مرحلة الغفوة أو النوم الخفيف، فسوف يكون هادئًا ويسمح لكِ بإرضاعه بسهولة.
  • احرصي على التعامل مع طفلك الرضيع برفق عند إيقاظه للرضاعة.
  • إذا كان لديكِ شعور بحاجة الطفل إلى النوم أكثر من الإرضاع وكان هناك صعوبة في إيقاظه، اتركيه نائمًا حتى يشعر بالراحة.

الطريقة الصحيحة لإرضاع الطفل خلال الليل

إذا كان طفلك الرضيع يغفو أو لم يستغرق بالنوم، فهذا يعتبر من الأوقات المناسبة لإرضاعه، وإذا نام أثناء مرحلة الرضاعة، بإمكانك إيقاظه برفق من خلال وضع القليل من قطرات الحليب على شفتيه أو تحريك حلمات الثدي على فم طفلك، مما يجعله ينتبه ويستمر بالرضاعة.

يجب أيضًا أن تتركي لطفلك المدة الكافية حتى يرضع ويشعر بالشبع، ويفضل تغيير الحفاض له قبل الإرضاع حتى يشعر بالراحة، ولا تنسي الانتباه إلى وضعية أنف الطفل عند الرضاعة وضرورة إبعاده عن الثدي حتى يشعر طفلك بالراحة ويتنفس جيدًا.

فوائد الرضاعة في الليل

على الرغم من أن إيقاظ الطفل ليلاً لإرضاعه تبدو فكرة سيئة، إلا أنها في بعض الأحيان يكون لها فوائد وتأثيرات إيجابية على الرضيع بشكل عام، وهي كالتالي:

  • رضاعة الطفل في الليل تزيد من مقدار الحليب وتجعله يرضع بشكل أكبر، وهذا سينعكس إيجابيًا على نموه.
  • تحافظ الرضاعة الطبيعية ليلاً على صحة الطفل وتقوي مناعته وتحميه من خطر الموت المفاجئ.
  • تجعل الطفل مطمئن وتساعده على الاستغراق في النوم.
  • الرضاعة ليلاً لها دور هام في زيادة إدار الحليب لدى الأم.

ما العلاقة بين الرضاعة أثناء النوم والتهاب الأذن؟

تتردد الكثير من الأقاويل المتعلقة بالرضاعة أثناء النوم وتأثيرها على إصابة الطفل بالتهاب الأُذن الوسطى، ولكن الأمر في الغالب ليس كذلك، إذ لا توجد مشكلة في إيقاظ طفلك الرضيع لإرضاعه أثناء الليل، ولكن الأمر يكمن في التأكد من أن الطفل يمص الثدي ويرضع بالفعل ويبتلع الحليب، وإن كنتِ ترضعي طفلك طبيعيًا، ففي الغالب ستشعرين بأنه يرضع الحليب أم لا، أما إن كانت الرضاعة صناعية عن طريق الببرونة، فيفضل الاهتمام بوضعية الطفل أثناء الإرضاع؛ حتى لا يصاب بالتهابٍ في الأُذن إذا كان لا يرضع الحليب ويبتلعه بشكل سليم.

ما العلاقة بين الرضاعة أثناء النوم والتهاب الأذن؟

أخيرًا.. وبعد أن قدمنا لكِ إجابة سؤال هام يدور في بالك وهو هل يجب إيقاظ الرضيع للرضاعة في الليل أم لا؟ نتمنى لطفلك العيش بصحة جيدة، ونوجه لكِ نصيحة أخيرة بضرورة الاهتمام بإرشادات طبيب الأطفال حول عدد الرضعات المناسبة لطفلك، ومدى الحاجة إلى إيقاظ طفلك لإرضاعه ليلاً.

المصادر:

وات تو إكسبكت

جرو باي ويب إم دي

فري ويل فاميلي

زر الذهاب إلى الأعلى