fbpx
الطفولة

واجبات الطفل في المجتمع، وكيفية تنميتها؟

يجب على الآباء معرفة واجبات الطفل في المجتمع وكافة حقوقه، وتلك المعرفة ستجعلهم قادرين على حثه لتنفيذ تلك الواجبات كاملة، وأيضًا منحه حقوقه التي لابد أن يحصل عليها مما يجعل نشأته نشأه صحيحة وسليمة، حيث أنه سيتعلم من الصغر الواجبات التي عليه القيام بها تجاه المجتمع الذي يعيش فيه، ومن خلال مقال اليوم سنتحدث عن كل ما يتعلق بشأن هذه الواجبات سواء كانت في المجتمع أو في الشارع.

واجبات الطفل في المجتمع

واجبات الطفل في المجتمع

مثلما يحرص الآباء على توفير حقوق الطفل كاملة له، يجب عليهم أيضًا أن يحرصون على تعليمه كيف يمنح المجتمع حقه وكيف يتعامل معه وأيضًا الواجبات التي لابد أن يقوم بها، لاسيما وأن هناك الكثير من الآباء يعتقدون أن الطفل له حقوقًا وحسب لابد أن يحصل عليها، ولا يمكن له القيام بواجبات المجتمع لصغر سنه، وهذا ما قد تكون عواقبه وخيمة في المستقبل، لذا يجب تعريف الطفل وتلقينه لواجبات مجتمعه التي تتلخص بالنحو التالي:-

واجبات ما قبل التعليم

خلال تلك المرحلة يكون الطفل نشيط للغاية، حيث منذ أن يستيقظ يقوم بممارسة العديد من الأنشطة المختلفة؛ مثل اللعب والمرح والعديد من الأمور الأخرى، وهناك مفهوم شائع بين الآباء أنه من الصعب على الطفل أن يقوم بأي شيءً آخر سوى اللعب وهذا الأمر خاطئ تمامًا، بل أن الصواب هو أنه يجب تكليفه بعدة مهام تتوافق مع عمره، مثل أن يتعلم كيفية ترتيب غرفته أو تنظيف المكان وإعادة كل الأمور كيفما كانت قبل أن يبدأ اللعب، وهذا ما يترتب عليه تعلم الطفل لعدة مهارات مختلفة وأيضًا تحمله للمسؤولية تجاه أفعاله.

واجباته خلال فترة الدراسة

أثناء فترة الدراسة تتزايد المهمات لدى الطفل، حيث يتم تلقينه العديد من الدروس المختلفة من قبل معلميه، وأيضًا يتم منحه واجبات دراسية عديدة عليه القيام بها، وهنا يجب على الآباء الإشراف على تلك المهام ومتابعة الطفل وتشجيعه كي يتمكن من إتمام هذه الواجبات بالكامل دون أن يشعر بأي ملل، وأيضًا يجب تحفيزه على الذهاب للمدرسة حتى يعتاد على ذلك.

واجباته تجاه المجتمع

كي يتمكن الطفل من تأدية واجباته تجاه المجتمع كاملة فعلى الآباء توفير كافة السبل إلى ذلك وترك أيضًا بعض المهام له، فلابد من توفير حق الصحة للطفل ورعايته من جانب الآباء، وواجب الطفل في ذلك هو الحفاظ على صحته ولا يعرض نفسه لأي خطر، كما أن له حق في التعليم، فيجب على الآباء منحه التعليم الصحيح ودور الطفل هو تحقيق النجاح، وذلك بخلاف تعليمه كيف يحترم من يكبرونه بالسن.

واجباته في المرحلة الابتدائية

تعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل التي يجب تعريف الطفل لكافة واجباته تجاه المجتمع، حيث يكون قد كبر بعض الشيء ولديه من الاستيعاب ما يكفي لفهم تعليمات أبويه، فيجب تعليمه أن يلتزم بكافة واجبات الطفل المدرسية ولا يهملها، كما يجب إخباره بأن المعلم الذي يلقنه الدروس بمثابة أحد أبويه ويجب عليه أن يحترمه ويستمع إلى كافة تعليماته وقواعده، ناهيك عن أن يكون ذو أسلوب حسن مع كافة المحيطين به.

واجبات المرحلة المتوسطة

في هذه المرحلة يكون الطفل قد كبر ويجب على الآباء زيادة المهام والواجبات على عاتقه، فيجب عليه ترتيب كل ما يخصه داخل المنزل وأيضًا القيام بكافة الواجبات المدرسية، وذلك بخلاف المهمات التي يجب تكليفه بها من حين لآخر كي يتعلم كيفية تحمل المسؤولية، وذلك بخلاف أن يتم تعليمه كيف ينفق ماله دون أن يسرفه وأيضًا كيف يدخر بطريقة صحيحة.

واجبات الطفل مع والديه

من واجبات الطفل التي يجب عليه القيام بها طوال فترة حياته، وكي يتمكن من ذلك فيجب تعريفه لواجباته تجاه والديه من خلالهما، حيث يجب أن يتعامل معهم بصورة حسنة وأيضًا يتجنب تمامًا الرد عليهم بصورة غير لائقة، بالإضافة إلى تعريفه بأن هذه الأمور لا تهاون بها، وعليه أن يتعلم طاعة والديه كاملة وعدم القيام برفع صوته عليهم أيًا كانت الأسباب، مما يجعله على خلق وأيضًا ذو نشأة حسنة، بالإضافة إلى أن تعامله مع والديه سينعكس على تعامله مع الآخرين والغرباء.

حقوق الطفل وواجباته في الشارع

حقوق الطفل وواجباته في الشارع

لا تقتصر واجبات الطفل على المجتمع فقط، بل أن هناك واجبات أخرى يجب أن يقوم بها، ألا وهي واجبات الشارع، التي إن تمكن من إتمامها بالشكل الصحيح، فمن المؤكد أن نشأته ستكون حسنة وسيصبح على خلق كبير حينما يكبر، بالإضافة إلى أنه سيعتاد على ذلك طيلة حياته، ومن أهم الواجبات هي:-

إطاعة الأوامر

من أهم الواجبات التي يجب أن يتعلمها الطفل في الشارع هي إطاعة الأوامر لمن يصحبه، فإن كان يسير مع أحد والديه أو أخيه الأكبر منه أو معلمه، فيجب عليه أن يتعلم إطاعة أوامرهم في الشارع وعدم رفض أي أمرًا خلال فترة السير في الشوارع.

احترام البيئة

كما يجب عليه أن يتعلم احترام البيئة التي يتواجد بها ويتم تعليمه أن يصبح مسؤولاً عنها أيضًا، فلا يقوم بتخريب أي ممتلكات بالشوارع، سواء كانت ممتلكات خاصة لأحدهم أو ممتلكات عامة للجميع.

الحفاظ على النظافة

كما يجب أن يتعلم النظافة في الشوارع ويحافظ على نظافة الشارع الذي يسير به، وذلك من خلال عدم إلقاء القمامة منه حتى وإن كانت صغيرة، وهذا ما يمكن أن يتعلمه بالحديث وأيضًا حينما يشاهد والديه يقومون بذلك.

احترام الكبار

يجب تعليمه كيفية احترام الكبار في الشوارع وكيفية التعامل معهم بأدب دون الرد عليهم بطريقة غير لائقة أيًا كانت الأسباب، وإن قام أحدهم بإهانته دون سبب، فيتحتم عليه العودة إلى والديه وإخبارهم دون ارتكاب أي خطأ.

عدم إيذاء المارين

حينما يجتمع الأطفال مع بعضهم البعض للعب في الشارع من الممكن أن يقومون بإيذاء المارة، ويجب تعليم الطفل ألا يفعل ذلك مطلقًا وأنه في حالة قيامه بذلك سيتم معاقبته.

اللعب دون تخريب

إذا أتيحت له الفرصة للعب في الحدائق مع أصدقائه أو المقربين منه يجب أن يتعلم اللعب وقضاء الوقت دون تخريب أي شيء، وينطبق هذا الأمر مع كافة النطاقات التي يتواجد بها الطفل من أجل اللعب.

عدم رفع الصوت

على أبائه أن يعلمونه ألا يرفع صوته مطلقًا للرد على أحد بالشارع، فإذا خاطبه أحدهم يجب أن يكون صوته هادئ وأسلوبه في التعامل والرد مهذب، وهذا ما سيعتاد عليه حتى يكبر.

آداب التعامل مع الكبار

يجب على الطفل أن يتعلم منذ الصغر جميع آداب التعامل مع الكبار، فإذا اعتاد على تلك الآداب من الطفولة سيعتاد عليها وستصبح ضمن سلوكياته أيضًا في الكبر، مما يجعله ذو خلق حسن وأيضًا يحترمه الجميع، ومن أبرز آداب التعامل مع الكبار التي يجب تعليمها إياها هي:-

الطلب باحترام

من أهم آداب التعامل مع الكبار التي يجب أن يتعلمها الطفل هي أن يطلب الأشياء باحترام، حيث يجب أن تكون عبارة لو سمحت هي العبارة الأولى التي يستخدمها حينما يطلب شيءً سواء من أبويه أو من أي شخص أكبر منه.

الشكر

كما يجب أن يتعلم أن يقول كلمة شكرًا على أي شيء يتم تقديمه له من قبل أبويه ومن قبل أي شخصً آخر، وهذا ما يجعله يعتاد على تقدير جهود الآخرين من حوله.

الاستئذان

يتحتم على الأهل تعليم طفلهم الاستئذان في أي شيءً يرغب بالقيام به، فإن كان لديه رغبة لممارسة بعض الأنشطة أو الألعاب فلا يجب أن يقوم بها من تلقاء نفسه، بل عليه الذهاب لأحد أبويه واستئذانه وإن لم يتواجدوا يجب الذهاب لأشقائه الكبار والاستئذان منهما.

احترام الحديث

يتحتم على الأهل تعليم الطفل أن يحترم الحديث وآداب التحدث مع الآخرين، فيجب عليه عندما يتحدث أحد الكبار أن يصمت ولا يقاطعه حتى ينتهي من حديثه، بالإضافة إلى أن أسلوبه يجب أن يكون حسن في الرد.

عدم السخرية

من أهم آداب التعامل مع الكبار التي يجب أن يتعلمها الطفل ألا يسخر منهم لأي سببً؛ سواء السخرية من مظهرهم أو من حديثهم، كما يجب أن يتعلم كيفية احترام مشاعر الغير.

حقوق وواجبات الطفل في المجتمع

حقوق وواجبات الطفل في المجتمع

الآن قد عرفنا أن الطفل له واجبات يجب أن يقوم بها تجاه المجتمع، ولكن قبل أن يقوم الطفل بهذه الواجبات، يجب أن يتم توفير كافة الحقوق له في المجتمع؛ والتي إن توافرت بالكامل سيكون من السهل عليه تأدية جميع الواجبات تجاه مجتمعه، ومن أبرز الحقوق التي يجب أن تتوافر للطفل هي:-

الحق في الحياة

منذ أن يولد الطفل يجب أن يكون له حقًا في الحياة؛ مثل أن يتم رعايته صحيًا بصورة صحيحة، وأيضًا يجب توفير كافة العوامل التي تضمن له نمو سليم، وكذلك التنشئة صحية سليمة.

الحق في الأسرة

حقه في الأسرة هو أن يكون له نطاق يعيش فيه وأيضًا متابعته وحمايته، وذلك بخلاف التعليم السليم والتربية الحسنة، بالإضافة إلى تحمل الآباء لكافة النفقات المتعلقة به.

حقوق التعليم

يجب أن يتم منحه كافة حقوقه التعليمية، فيذهب إلى المدرسة، وعقب ذلك الإشراف على تعليمه وتطويره وتنميته.

حق الحياة الكريمة

من خلالها يجب توفير للطفل كافة احتياجاته من أكل ومشرب واستخدامات شخصية وأيضًا تعليم صحيح.

حقه في التعبير

من خلاله يحتاج الطفل إلى أن يعبر عن رأيه في كافة الأمور، ويجب على الآباء الاستماع لها وتعديلها في حالة إن كانت خاطئة وإقناعه أيضًا بالصورة الصحيحة دون أن يتم فرض رأي معين عليه.

حق الكرامة والأمان

مراقبة الطفل جيدًا وإبعاده عن أي أمور تسبب له خطرًا، وكذلك عدم تركه مع أشخاص غرباء، ناهيك عن عدم معاملته بأي صورة عنيفة كي لا يتأثر نفسيًا وجسديًا.

كيف تنمي واجبات الطفل في المجتمع؟

من السهل عليكِ تنمية طفلك تجاه القيام بواجباته في المجتمع بواسطة عدة طرق بسيطة تضمن لكِ تحقيق ذلك، ولكن يجب ألا يتم فرضها عليه كي لا يقوم بتلك الواجبات رغمًا عنه، بل يجب أن تكون بالمشاورة والحديث، ومن أبرزها هي:-

تحديد أهدافًا له

من خلالها يتم وضع أهداف للطفل عليه القيام بها تجاه مجتمعه، ويجب منحه الهدف وعقب ذلك اطلاعه على الناتج منه، فإن كان الهدف هو الحفاظ على الحديقة التي يلعب بها دون أي تخريب فإن النتيجة ستكون أنه سيلعب بها طوال الوقت؛ وهذا ما يحفزه بصورة أكبر.

المكافآت

حينما يقوم الطفل بتنفيذ واجباته تجاه المجتمع وجاء بإخبارك أنه اتبع كافة التعليمات، فهنا يجب مكافئته بشيءً يفضله؛ ويحبه مما يخلق لديه الاستمرارية في تنفيذ تلك الواجبات.

التذكير

تذكير الطفل

يجب أيضًا تذكيره من حين لآخر بجميع واجباته والتأكد من أنه متذكرها، وهذا ما يجعله نشيطًا طوال الوقت ويتذكر عباراتك في أي موقف يطرأ عليه.

كانت هذه هي أبرز واجبات الطفل في المجتمع والتي من الصعب عليه أن يقوم بها بمفرده بالطبع، بل أن دور الأهل يكون أكبر بكثير في مساعدته على ذلك، فمن خلال اهتمام الأباء وإشرافهم على الطفل، فمن المؤكد أنه سيتمكن من تأدية كافة واجباته تجاه مجتمعه وتجاه الآخرين على أكمل وجه، ولا يجب تعنيفه لأي سببٍ ما، بل حينما يخطأ يتم إتباع نظام الثواب والعقاب معه دون أي عنف أو إهانة.

زر الذهاب إلى الأعلى