الجنين

وضعية الجنين في الشهر السابع | طرق لتغيير وضعية الجنين

وضعية الجنين في الشهر السابع من الأمور التي تشغل بال وفكر الكثير والكثير من السيدات الحوامل خصوصاً أن حركة الجنين تقل مع شهور الحمل المتقدمة، لذا فالحامل في سؤال دائم عن أوضاع جنينها خلال الشهر السابع بصفة خاصة والشهور الأخيرة بصفة عامة، كما أنه من الضروري المتابعة الدورية مع الطبيب للاطمئنان على حالة الجنين وحركته ووضعيته داخل رحمك، لذا سوف نوضح لكِ سيدتي الفاضلة عن وضعية ومكان الجنين في الشهر السابع من الحمل.. فقط استمري في الاطلاع والقراءة.

الجنين في الشهر السابع من الحمل

يتطور الجنين خلال هذا الشهر ويحدث له الكثير من التغييرات، وأهم ما يميز هذه التغييرات أنه يبدأ بالتحرك وصولاً إلى وضعية الولادة التي يخرج إلى الحياة وهو عليها، بجانب التغييرات التي تحدث في طوله فيصل إلى 5 سم فأكثر، بينما يصل وزنه إلى كيلوجرام تقريباً، وفي هذا الشهر تستطيع والدته تمييز حركاته وركلاته بوضوح تام، كما أنه يستطيع أن ينام ويستيقظ بشكل منتظم إلى حدٍ ما، وغيرها من التغييرات التي تحدث له بشكل يومي، بل تطورات يومية على مدار الساعة.

وضعية الجنين في الشهر السابع

الوضعية خلال هذا الشهر وضعية يتخذها الجنين قبل موعد ولادته، حتى يستطيع أن ينمو بطريقة طبيعية سليمة، وهناك وضعية أخرى يتخذها الجنين مع نهاية الشهر السابع من الحمل استعداداً للولادة وهي الوضعية المستقرة داخل منطقة الحوض، وقد يصعب تحديد الحركة الفعلية للجنين خلال شهره السابع، نظراً لأنه يتخذ الوضعيات الأقرب والأنسب للولادة، وهذه الوضعيات منها الوضع الأمامي، الخلفي، المستعرض، ووضع المؤخرة، تابعي معنا وسنوضح لك كل هذه الوضعيات بشيء من التفصيل.

أنواع وأشكال وضعيات الجنين في الشهر السابع

أغلب الأجنة في الشهر السابع يغيرون وضعية وجودهم داخل الرحم، وغالبيتهم يتخذون الوضعية الصحيحة للشهر السابع، وهي وجود الرأس داخل الحوض من ناحيته السفلية، ويتخذ الجنين هذه الوضعية نتيجة لعدم اكتمال عظام الرأس، مما يسهل عليه الدخول والانزلاق داخل الحوض، وتصبح هذه الوضعية هي الأفضل بالنسبة له، وهناك بعض الوضعيات التي يتخذها الجنين خلاله شهره السابع داخل رحم والدته وهي كالتالي:

وضعية الجنين الأمامية

وضعية الجنين الأمامية

أحد أهم الأوضاع التي يتخذها معظم الأجنة، باعتبار أنها الوضعية التي تتناسب مع وضعية الولادة، وفيها يكون رأس الجنين بشكل قريب من الحوض جداً، بحيث تكون بطنه ملامسة لظهره، كما أن ذقنه موجودة في اتجاه صدره العلوي، ويتخذ الجنين هذه الوضعية ما بين الأسبوعين الثالث والثلاثون وحتى السادس والثلاثون.

وضعية الجنين الخلفة القذالية للجنين

هذه الوضعية يكون فيها رأس الجنين متجهاً لأسفل بشكل مائل تجاه الحوض، ويكون ظهر الجنين مقابل لظهر رأس الأم، وتحدث الولادة الطبيعية في هذه الحالة بنسبة 10:35%، ومن الممكن أن يغير وضعيته قبل الولادة بأيام إلى الوضع الأمامي، أو يمكن أن يستقر الجنين بهذه الوضعية حتى الولادة إذا استمرت الحامل في الجلوس أو النوم على سريرها لفترات طويلة.

الوضعية المقعدية القذالية للجنين

هذه الوضعية يتجه فيها الجنين بمقعده اتجاه الحوض، وهناك ثلاثة أنواع من هذه الوضعية وهي كالتالي:

  • الوضع المقعدي الناقص، ويتخذ الجنين في هذا الوضع الاتجاه نحو المنطقة السفلية، بحيث يكون اتجاه الأرجل ناحية الحوض، لذا أول ما يظهر من الجنين هما الرجلين.
  • وضع المقعد الكامل، ويجلس الجنين في هذه الوضعية وهو ثاني لركبتيه، كما أن قعدته ورجليه متجهين إلى المنطقة السفلية للأم.
  • الوضعية الصريحة، وفيه يجلس الجنين بشكل صريح على مقعدته، ولكن رجليه مرفوعة لأعلى.

الوضعية العرضية للجنين

في هذه الوضعية يجلس الجنين بالعرض داخل رحم والدته، لذا فإن الجنين إذا لم يغير هذه الوضعية، فإن الطبيب يلجأ بشكل فوري إلى ولادة قيصرية لإخراج الجنين، حفاظاً عليه وعلى صحة الأم، ونجد وجود الجنين في هذه العرضية يرجع إلى مجموعة من الأسباب منها التالي:

  • وجود بعض العيوب والتشوهات الخلقية في رحم الأم مثل ضيق الرحم، أو إصابته ببعض الأورام، وبالتالي يرغم الجنين على اتخاذ هذه الوضعية.
  • كبر حجم الرحم وزيادة اتساعه نتيجة لتكرار مرات الولادة، وبالتالي يرتاح الجنين بشكل أكبر في هذه الوضعية.
  • في حالة وجود السائل الأمنيوسي حول الجنين بمعدل أقل أو أزيد من المعدل الطبيعي، حينها بتأثر الجنين بنسبة المياه متخذاً هذه الوضعية.

ويمكن للسيدة الحامل أن تمارس بعض التمارين الرياضية المسموح لها بممارستها خلال فترة حملها، كي تتمكن من تغيير وضعية الجنين في الشهر السابع إلى الوضعية الصحيحة للولادة بشكل طبيعي دون الحاجة إلى إجراء عملية قيصرية.

كيفية تغيير وضعية الجنين في الشهر السابع

كما ذكرنا لكِ سيدتي الفاضلة، إذا كنتِ بحاجة إلى الولادة الطبيعية دون الحاجة إلى الولادة القيصرية، ينبغي عليكِ ممارسة بعض التمارين الرياضية المتاح لكِ ممارستها خلال فترة الحمل، وهذه التمارين كالتالي:

تمرين المشي

وهو من أهم التمارين التي تساعدكِ على تخفيف وزنك، وخصوصاً أنكِ اكتسبتِ المزيد من الوزن خلال شهور الحمل الأخيرة، بالإضافة إلى أن هذا التمرين يساعد جنينك على الانزلاق داخل الحوض برأسه واتخاذ الوضعية الصحيحة للولادة بشكل طبيعي، ويُفضل ممارسة المشي للحامل من عشر دقائق إلى نصف ساعة يومياً.

استخدام كرة التوازن أو كرة الولادة

وأهم ما يميز تمارين الكرة للحامل هي تقليل ضغط الجنين على الحوض، بالإضافة إلى أنها تقوم بدور مهم جداً في تدفق دم المشيمة، وبالتالي تعمل على تعديل وضعية الجنين في الشهر السابع، بحيث يتخذ الوضعية الأصح للولادة الطبيعية، لذا ننصحكِ بالجلوس بشكل مستمر على هذه الكرة خصوصاً في الثلاث أشهر الأخيرة من الحمل، لتغيير هذه الوضعية إلى الوضع الصحيح.

تمرين الاسكوات لتغير وضعية الجنين في الشهر السابع

ولهذا التمرين دور كبير في توسيع الحوض وتقوية العضلات، وبالتالي يساعد على تفتح الفخذين وتوسيع الحوض للوصول إلى وضع الولادة الصحيح، ويمكنكِ أن تستعيني بكرة التوازن لإعطائك الدعم الكامل لممارسة هذا التمرين.

تحريك الحوض

وهذا التمرين مهم جداً للتخفيف من القيء والغثيان الصباحي، وكذلك آلام الظهر الشديدة، بالإضافة إلى أهميته في تعديل مكان الجنين في الشهر السابع، وفيه تجلس السيدة الحامل على يديها أو إحدى ركبتيها، وفي هذه الحالة يُرفع حوضها إلى الأعلى ولكن تمهلي ومارسي هذا التمرين ببطئ شديد.

تمارين رفع الحوض

تمارين رفع الحوض

وفيه تتخذ السيدة الحامل وضع النوم على السرير، ثم باستخدام وسادة ما أو كرة الولادة تستطيع رفع منطقة الحوض، وهكذا تستطيعي تغيير وضعية الجنين في الشهر السابع إلى الوضعية الصحيحة.

بعض الطرق الأخرى لتعديل وضعية الجنين

اقترحنا عليكِ بعض الطرق لتعديل وضعية الجنين في الشهر السابع، بجانب ممارسة الرياضة للحامل، وإليك سيدتي هذه التمارين كالتالي:

  • ابتعدي عن الجلوس في وضعيات غير مريحة لفترات طويلة أو أثناء النوم.
  • اتخذي أوضاع مريحة سواء عند جلوسك أو وقوفك، فمثلاً استخدمي وسادة مريحة لإعطائك راحة تامة عند الجلوس.
  • يُفضل أن تجلسي على كرة الولادة عند مشاهدتك للتلفاز، بحيث يكون مستوي فخذيكِ أعلى من الركبتين.
  • تحركي أثناء جلوسك من بين الحين والأخر.
  • عند ركوبك للسيارة ضعي أحد الوسائد التي تساعدكِ على رفع أردافك عن ركبك، حتى تشعرين بحرية تامة وراحة عند الجلوس.
  • حاولِ بقدر الإمكان النوم على جانبكِ الأيسر بدلاً من ظهرك، حتى تسمحي للدم بالتدفق منك إلى جننيك عبر مشيمتكِ.
  • اتخذي الوضع المقلوب يومياً لمدة 30 ثانية، مع تكراره لمدة ثلاث مرات على الأقل.
  • قومي بممارسة تمارين الفخذين، حيث الجلوس بصورة مربعة مع ضرورة ملاصقة أصابع قدميك، ثم قومي بالدوران في اتجاه عقارب الساعة، ومن ثم كرري هذا التمرين يومياً.

بعد كل ما ذكرناه لكِ قد أوضحنا لكِ الآن وضعية الجنين في الشهر السابع، وهل هذا المكان أو هذه الوضعية مناسبة لولادة طبيعية، إذا حدثت الولادة في أي وقت، بالإضافة إلى أننا ذكرنا لكِ بعض الطرق والتمارين والتي من شأنها مساعدتك على تغيير وضعية جنينك داخل الرحم والوصول به إلى الوضعية الصحيحة.

المصادر:

أوبن إوديو

هيلث لاين

أبوت كيدز هيلث

زر الذهاب إلى الأعلى