الولادة

ولادة التوأم | هل الولادة بتوأم سهلة أم مؤلمة؟

ترغبين بالذرية الصالحة مُنذ اللحظة الأولى لزواجك، وحمدًا لله حدث وحصل الحمل وأتم الله عليكِ نعمته للمرة الثانية وأصبحتِ حاملًا بتوأم، الحلم الذي ترغب فيه كل السيدات” الحمل بتوأم”، وإن كنتِ حاملًا للمرة الأولى بطفل واحد فأنتِ بحاجة إلى معلومات عن الحمل وأعراضه وحتى الولادة وكيفية التعامل معه، فماذا عن ولادة التوأم الشاقة، دعينا نوضح لك علامات التوأم وموعد الولادة وكل ما يتعلق بهم.

الحمل بتوائم

التوأم هو لفظ يُطلق على ذريتان ناتجتان من مدة حمل واحدة داخل رحم السيدة الحامل، ويكون الفرق بين ولادة كل طفل منهم سويعات أو دقائق قليلة، ويوجد نوعين من التوأم منها التوائم المتشابهة في الشكل ومنها المختلف في الشكل، ويعزى الاختلاف إلى مرحلة تلقيح البويضة وما يحدث فيها، حيث تتكون التوائم المتشابهة نتيجة لبويضة واحدة لقحها حيوان منوي واحد وانقسمت إلى جنينين، أما التوائم المختلفة نتيجة لتلقيح أكثر من بويضة.

وقد يحدث الحمل بتوائم عن طريق الصدفة وقد يحدث وفق عدة عوامل، ويكتشف الطبيب الحمل بتوأم أثناء الفحص بالموجات فوق صوتية، ويظهر على السونار كل المؤشرات الخاصة بالطفلين وزنهم وحجمهم وفي أي شهر يكونون وكذلك النبض، بالإضافة إلى موعد الولادة، كما يتضح أيضًا هل التوأم بكيس واحد ومشيمة واحدة أم لكل طفل كيسه ومشيمته الخاصة به.

علامات قرب ولادة التوأم

علامات قرب ولادة التوأملا تختلف علامات وأعراض قرب الولادة العادية مع ولادات التوأم، وعند بدء المخاض وقرب موعد الولادة تبدأ بعض الأعراض التي تُبشر الحامل بقرب موعد الولادة، وقد تظهر بعض الأعراض الذي يلاحظها الطبيب على الحامل ويلجأ لولادة قيصرية عاجلة تجنبًا لأي مضاعفات، وعلى أي حال تكون العلامات كالتالي:

  • سقوط بطن الأم للأسفل وهذا يعني أن التوأم استقر بالحوض مستعدًا للولادة.
  • آلام شديدة بأسفل الظهر على غير المعتاد.
  • اتساع الرحم وترققه ويظهره السونار أو الفحص المهبلي بسهولة.
  • فقدان الوزن أو ثباته على حسب حالة الأم.
  • تشعر الحامل بتعب وإرهاق شديد.
  • انفجار كيس الماء المحيط بالأجنة.
  • انقباضات قوية ومتواصلة بانتظام.
  • نزول إفرازات مهبلية مختلطة ببعض قطرات الدم.

ولادة توأم طبيعي

عملية المخاض التي تحدث في ولادة طفل واحد هي نفسها التي تحدث عند ولادة التوأم، ولكن يكون الطبيب أكثر استعدادًا من الطفل الواحد ويبدأ بمراقبة ضربات الأطفال إلكترونيًا، وتعتقد غالبية النساء أن ولادة التوأم تأتي بعملية قيصرية، وواقعًا فإن نسبة الولادة الطبيعية للتوأم تتخطى 40% بل أكثر، وقد لا تحتاجين إلى تخدير لولادتهم، وحسب حالتك سيُحدد لكِ الطبيب أتحتاجين لمخدر أم لا.

ومؤكدًا ستحدث الولادة الطبيعية إذا كان التوأم الأول متخذًا وضعية النزول، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية الجراحية لإخراج الجنين الثاني، وبمجرد خروج الطفل الأول يقوم الطبيب بفحص مهبلي أو فحص باستخدام الموجات الفوق صوتية للاطمئنان على الجنين الثاني أهو بحالة جيدة أم لا، وفي بعض الحالات النادرة جدًا تلد الأم الأول طبيعيًا والثاني قيصريًا وهي نادرة نسبتها لا تتعدي 5% من إجمالي حالات التوأم.

ولادة التوأم في كيس واحد

عادة ما يتم إجراء فحص الحمل لأول مرة عن طريق فحص الموجات الفوق صوتية بعد الأسبوع الرابع: الأسبوع السادس من الحمل، وهناك بعض الأعراض التي تدل على حمل الأم بتوأم بكيس واحد، حيث يظهر الحمل على السونار في كيس واحد ولكن لا يمكن التنبؤ بعدد الأجنة بالكيس إلا بعد مرور عشرة أسابيع على الحمل، وتحدث الولادة بشكل طبيعي جدًا إما عن طريق القيصرية أو عن طريق الولادة الطبيعية فعلى حسب حالة الحامل تتحدد الولادة، ولكن لا تزيد فترة حمل الأم بهم عن 36 أسبوعًا منعًا لحدوث أي مضاعفات.

موعد ولادة التوأم

موعد ولادة التوأمغالبًا ما يلجأ الأطباء في حالات التوأم إلى ولادة مبكرة بحيث تتم قبل الوقت الطبيعي المحدد للولادة بثلاث أسابيع، وذلك لمنع التعرض لمضاعفات تؤدي بالنهاية إلى وفاة الأجنة، وقد أُجريت دراسات عدة في بريطانيا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وأجمعت الدراسات على ضرورة ولادة التوائم قبل الأسبوع الأربعين، كما وضحت أن التوأم الذي يمتلك كل جنين فيه مشيمة خاصة يتم ولادته غالبًا في الأسبوع 37 من الحمل، بينما التوأم من نفس المشيمة يُفضل ولادته في الأسبوع 36 من الحمل، بمعنى أن ولادة التوأم في أول التاسع هو أفضل وأنسب الأوقات لولادة التوائم.

الولادة في الشهر الثامن للتوأم

الشهر الثامن يحفه المخاطر في حالة طفل واحد فماذا عن ولادة توائم بالطبع ستتعرض الأم وأطفالها لمخاطر كثيرة، وقد تلد الأم أطفالها بأمان ولكنهم سيُحجزون بالحضانة إلى أن يكتمل نموهم، وقد أشارت الدراسات أن الموعد المناسب لولادة التوأم قبل الأسبوع 36 من الحمل، ولكن بنسبة 10% تلد بعض الأمهات التوائم في الأسبوع الثاني والثلاثين وهي نسبة ضعيفة جدًا سواء قُورنت مع نسب الولادة الطبيعية للطفل الواحد أو نسب ولادة التوائم في الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل.

موعد ولادة التوأم الثلاثي

الخطر الأكبر هو الحمل بثلاث توائم أو أكثر، وذلك لأن الحامل مُعرضه لولادة مبكرة وقد تلد في الأسبوع الثاني والعشرين من الحمل أي في الشهر السابع وهذا أمُر مقلق جدًا سواء على صحة الأم أو صحة أولادها، وبكل تأكيد سيحتاج الأطفال إلى حضانات قبل الذهاب إلى المنزل، وكعادة الحمل بتوأم فإن الولادة تحدث في بداية الشهر التاسع وطالما أن المؤشرات الحيوية الخاصة بالتوأم مبشرة ودقات قلبهم بمعدلها الصحيح وكذلك وزنهم لا يلجأ الطبيب لولادة مبكرة بل لا يلجأ لولادة قيصرية من الأساس.

هل ولادة التوأم سهلة أم مؤلمة؟

هناك حكايات لا حصر لها تحكيها الجدات وتتوارثها الأحفاد حول الحمل بتوأم وبعض هذه الحكايات صحيحة ومطمئنة وبعضها خرافة ومبالغ فيه، ولذا تتساءل السيدات الحوامل بتوأم هل ولادة التوأم صعبة أم حقًا سهلة؟ دعينا نخبرك عزيزتي الحامل الحقيقة، فولادة طفل واحد أمرًا شاق جدًا فما بالك بتوأم ثنائي أو ثلاثي بكل تأكيد سيكون الأمر أكثر صعوبة ومشقة، لذا عليكِ مناقشة طبيبك عن طريقة الولادة ومدى خطورتها لتتخطيها دون أي مخاطر أو مضاعفات، وإذا أردتِ الولادة بشكل طبيعي فأمامك فرصة كبيرة للولادة الطبيعية فلا تقلقي.

هل ولادة التوأم وراثة؟

اعتقد الأطباء أن هناك بعض الجينات الوراثية التي تنتقل من الآباء إلى الأبناء والتي تؤدي إلى ولادة التوأم، وفسروا أن بعض الحالات مرتبطة بجين (IGF1) وبعضها مرتبط ببروتين شبيه بالأنسولين وفي تلك الحالتين يشارك البروتين أو الجين في تنظيم النمو وزيادة فرص الحمل بتوأم، وتعتمد فكرة التوأم على تجاوز جيلًا كاملًا فعلى سبيل المثال فإذا كانت جدتكِ تحمل بتوائم فأنت الجيل الثالث وفرصك للحمل بتوأم كبيرة جدًا عن والدتك.

وبعيدًا عن الوراثة فإن فرص حملك بتوأم تزداد إذا كنتِ في الثلاثين من عمرك حيث ترتفع حينها محصلة الإباضة لديك، كما أن وزنك وطولك وغذائك السليم وحالة جسمك ومؤشراته الحيوية هل قادرة على تحمل متاعب الحمل بتوأم، كل هذه العوامل تؤثر في زيادة فرص حملك بتوأم، فعامل الوراثة موجود ولكن بنسب قد تكون غير مؤكدة في بعض الحالات.

هل ولادة التوأم وراثة؟

نصائح للحامل بتوائم

الحمل بتوائم أمر شاق جدًا وربما تحتاج الأم إلى عناية واهتمام بشكل مضاعف، كما أنها بحاجة إلى متابعة دورية ومنتظمة مع الطبيب للتعرف على مؤشرات أطفالها الحيوية، وعلى الطبيب اكتشاف التوأم عند الولادة ومتابعة دقات قلبهم قبل الولادة، لأن ولادة التوأم ليست سهلة كما يعتقد الكثيرون، وإليكِ بعض النصائح التي تساعدك على مرور حملك دون مشاكل، وتتمثل في التالي:

  • التغذية الجيدة خلال الحمل والتي تنعكس على صحة أطفالك أثناء الولادة وبعدها.
  • الحرص على تناول الوجبات الأساسية في مواعيدها.
  • شرب السوائل والماء بكميات كبيرة يوميًا، لأن الجفاف يتسبب في ولادة مبكرة
  • الراحة والاسترخاء دون إفراط، فلا تجلسي على فراشك معظم الوقت دون فائدة.
  • تناول الفيتامينات والمعادن اللازمة لجسمك أثناء الحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية كالمشي والسباحة ولكن باستشارة طبيبك حسب حالتك.
  • متابعة وزن الجنين والحرص على تناول الأطعمة التي تزيد من وزنهم.
  • استشارة الطبيب في حين ملاحظة أي أعراض الولادة المبكرة التي ذكرناها بالأعلى.

انتهينا من حديثنا عن ولادة التوأم سواءً بأول التاسع أو حدوث ولادة مبكرة في أول الثامن ونهاية السابع، وعلى أي حال فالحمل بتوأم أمرُ مُتعب جدًا وربما تصابين بالاكتئاب أثناء الحمل، وربما ينفذ صبرك وتقل طاقتك وخصوصًا أثناء الولادة، ولكن تحملي وصابري فساعات قليلة وستجدين أطفالك حولك يملأون المنزل دفئًا وراحة وإزعاج مستمر لا تحلو حياتك إلا به.

المصادر:

بريجنانسي بيرز آند بيبي

فري ويل فاميلي

وات تو إكسبكت

زر الذهاب إلى الأعلى